صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 3901

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ترجمة السونيت 138 لوليم شكسبير شعراً بشعر

  • 29-04-2015

نشرتُ منذ عدة أسابيع في هذه الجريدة الغراء ترجمة شعرية للسونيت* 150 لشاعر الإنكليزية الأكبر وليم شكسبير، وحفزتني ردودُ فعل القراء، وبينهم نقاد وشعراء ومترجمون، إلى إنجاز ترجمات أخرى، فنقلت السونيت 138 إلى العربية شعراً، وهي تحتوي على توريات عديدة وتحليل عميق للخداع المتبادل بين الشاعر وحبيبته السمراء الغامضة.

وأود أن أبيّن أن البيت الأول من الترجمة ليس له ما يناظره في النص الأصلي، ولكنه يتفق اتفاقاً تاماً مع رأي شكسبير الشهير، وهو أن الحب جنون.

يذكر أن عدد سونيتات شكسبير 154 ترجم بعضها أو كلها أدباء كبار، أشهرهم جبرا إبراهيم جبرا وبدر توفيق وكمال أبو ديب وعبدالواحد لؤلؤة.

وفيما يلي الترجمة العربية الأولى للسونيت 138 التي تلتزم بحراً واحداً هو الطويل وقافية واحدة.

هل الحبُّ إلا سَكْرةٌ وجنونُ؟

وهلْ هي إلا خَمْرةٌ وفُتونُ؟

وتُقسمُ أنَّ الصدقَ فيها سَجِيَّةٌ

وأنّ سِواها غادرٌ وخَؤونُ

وأعلمُ أنّ الكذْبَ صِنْوُ حبيبتي

وأُظهرُ أني غافلٌ وأكونُ

فتحسبُني غِرّاً غريراً وذا عمى

وأنّي بألوانِ الخداعِ قمينُ

وتوهمُني أنّ العفافَ رِداؤُها

وأني فَتِيٌّ في غُصونيَ لِينُ

ولكنني كهلٌ ترنَّحَ ظِلُّهُ

وغاضتْ بِرَوْضي أنهرٌ وعيونُ

ومَنْ باتَ بعد الشَّيْبِ صَبّاً

فإنّه بغيضٌ إليهِ أنْ تُعَدَّ سنينُ

وأجملُ ما في الحبِّ وَهْمٌ نَعيشُهُ

وأكذوبةٌ تُذْكي الهوى وتَزينُ

أبادِلهُا كِذْباً بكذْبٍ فَنَنْتَشي

ونحنُ كِلانا خائنٌ ومخونُ

* السونيت (Sonnet) هي أحد أشكال الشعر الغنائي الذي انتشر في أوروبا في العصور الوسطى.