ما لا تعرفه عن الطائرة!

  • 30-11-2021

يُعد عام 1900 من الأعوام السعيدة في تاريخ الشعب الأميركي، حيث بات المواطن ينعم بوفرة الدولار الذي جعل الحياة سريعة الإيقاع نتيجةً لكثرة المبتكرات، والمخترعات، ومشاريع الاستثمارات.

مما دفع السيد جون رايت إلى أن يتحمس لمقترحات ابنَيه؛ ولي وأورفيل، وشقيقتهما كاترين، في أن يذهبوا إلى صحراء كيتي هوك في شمال كارولينا لإجراء تجاربهم على الطيران.

***

• أمضوا أشهراً في الصحراء يُجرون تجارب مرهقة، وكثيراً ما كان الفشل ملازماً لهم، ولكنهم كانوا يعيدون التجربة تلو الأخرى، إلى أن تمكنوا من الارتفاع عن الأرض بضعة أمتارٍ، فأحبوا أن يطلعوا الرأي العام على النتائج التي توصلوا إليها، فتوجهوا بدعوةٍ إلى بعض الشخصيات، التي كانت لها تعليقات محبطة، مثل:

- لو أن الله أراد للإنسان أن يطير، لخلق له أجنحة.

- ما أشد جشع الإنسان، لا يكتفي بالأرض، فيريد أن يزاحم الطير في السماء.

- يجب أن يصدر "الكونغرس" قراراً بتغيير الجاذبية الأرضية.

***

• ولما حانت ساعة تجربة الطيران الأولى في التاريخ، قال أورفيل:

- بعد أن أتممنا كل شيء، سوف نرتفع عن الأرض، ولم يبق أمامنا إلا أن يكون الله في عوننا.

فترد شقيقته كاترين:

- بل إن الله سيكون في عون البشرية كلها.

وتم بالفعل، في ذلك اليوم التاريخي، أن ارتفعت الطائرة لعشرين متراً، وظلت تحلّق في أجواء صحراء كيتي هوك، ثم هبطت بسلام.

• فانتشر خبر ذلك الارتفاع، والهبوط بسلام، انتشار النار بالهشيم... وكتبت الصحف عن الأخوين رايت أنهما أول من فتح للبشرية باب الفضاء، ولما طرحت الصحافة سؤالاً على أديسون حول ذلك الحدث قال:

"أعتقد أن الأخوين رايت قد حققا أعظم إنجازٍ في تاريخ البشرية، منذ اكتشاف النار".

***

وفي يوم الخامس من أكتوبر عام 1905، بعد أن توالت التجارب، وكانت الطائرة قد اعتادت الأجواء، حيث قطعت خمسين ميلاً على ارتفاع مئة وخمسين متراً، زار الأخوين رايت أحدُ الضباط الفرنسيين يبلغهم رسالة:

- ترغب حكومتي في أن تشتري منكما عشر طائرات، بالمبلغ الذي تحددانه.

- نحن يا كابتن لا نسعى للمال، ولكن...

- ولكن ماذا؟

- إن هذه الطائرة مُخترع أميركي، ومن حق أميركا أن تكون لها الأولوية فيه.

- يا عزيزيّ، لكما سنوات تعملان في إنجاز هذه الطائرة، وحققتما فيها نتائج مُبهرة، لكن حكومتكما لم تحرك ساكناً بشأنها!

- ربما لأننا لم نتقدم لواشنطن بعرض؟

- تقدما لواشنطن بعرضكما، وتعدانني في حالة عدم التفاهم معهم بأن يكون من حق فرنسا أن تتفاهم معكما على شراء الطائرات.

- نعدك بذلك... وكم ستدفعون؟

- المبلغ الذي تحددانه.

***

أكثرت واشنطن من الشروط، والتعديلات، والإجراءات البيروقراطية، مما اضطر الأخوين رايت إلى السفر لباريس، حيث استُقبلا استقبالاً حافلاً حضره ملوك وأمراء أوروبا، ليشهدوا الأخوين رايت وهما يحلقان بطائرتهما في سماء باريس الصافية.

***

• لكن السفير الأميركي في فرنسا حمل إلى الأخوين رايت قبول واشنطن بكل شروطهما، لتحمل الطائرة الجنسية الأميركية إلى الأبد!

● د. نجم عبدالكريم