صورة لها تاريخ: بلم النوخذة «بورويجح» يتعرض للنهب عام 1922م

تعرض أهل الكويت قديماً للكثير من عمليات القرصنة البحرية، التي كانت تحدث وسط البحر، فتارة نجد قتلى، وتارة أخرى نجد سرقة، وأحياناً نجد سرقة للسفينة كلها، وغير ذلك من أعمال عنيفة وظالمة.

وقد تحدثنا في مقالات سابقة عن بعض هذه الأحداث المأساوية، وكان آخرها حادثة القتل الفظيعة والقرصنة، التي تعرضت لها سفينة النوخذة علي بن حمد الفضالة عام 1907م.

واليوم نتحدث عن حادثة أخرى وقعت في عام 1340هـ، الموافق 1922م، وكانت الضحية فيها سفينة النوخذة أحمد بن محمد بورويجح. الحادثة لخصها الشيخ أحمد الجابر الصباح في رسالة وجهها إلى الوكيل السياسي البريطاني في الكويت ميجر جي سي مور، وجاء في مطلعها:

"من أحمد الجابر الصباح حاكم الكويت، إلى حضرة حميد الشيم عالي الجاه الأفخم المحب العزيز ميجر جي سي مور بولتيكل إيجنت الدولة البهية القيصرية الإنكليزية بالكويت دام بقاه...

بعد السلام والسؤال عن شريف خاطركم، دمتم بخير وسرور، بعده لا يخفى على سعادتكم أن النوخذة أحمد بن محمد بورويجح في بوم ينقل ماء من شط العرب ويحمل معه جت لأجل البيع، هذا شغله من قديم".

وقبل أن نمضي في سرد ما حدث، نتوقف قليلاً لتبيان من هو النوخذة أحمد بن محمد بورويجح، الذي أشارت له الوثيقة.

طبقاً للمعلومات التي زودني بها الأستاذ فيصل صالح أحمد الرويح، فإن جده النوخذة أحمد بورويجح (الرويح حالياً) توفي في عام 1954م وعمره حوالي 67 عاماً، وله من الذرية محمد وصالح (نوخذة) وثلاث بنات. وطبقاً للوثيقة، فقد كان النوخذة بورويجح نوخذة ماء، أي أنه كان يجلب مياه الشرب من شط العرب ويبيعها في الكويت، مثله مثل عدد من النواخذة في ذلك الزمن. وقد زودني أ. فيصل بصورة مرسومة لجده، ويقول إنها شبه مطابقة لصورة جده رحمه الله.

نكمل القراءة في الوثيقة التي يقول فيها الشيخ أحمد الجابر إن النوخذة بورويجح يمارس هذا العمل (جلب المياه من الشط) منذ فترة طويلة، كما أنه يشتري الجت (العشب الأخضر) من مقاطعة المخراق المعروفة ويبيعه في الكويت، ويضيف: "وفي هذه السفرة توجه من الكويت بتاريخ 5 جماد 2 سنة 340 إلى المخراق، وقد وصل الفاو في 6 جماد 2 1340، وغرّب إلى جهة المخراك، وصادف الهواء ساكن، وصار الليل وهو يمشي بالشط، وقريباً الساعة 7 من الليل أقبل عليهم بَلَم عشّاري أبيض من خلفهم، وقالوا أهل البلم إلى أهل البوم من إحسانكم اقلصونا، حيث عجزنا من الجر".

إذن البلم، وهو سفينة صغيرة، كان يبحر في بداية الليل، متوجهاً إلى المخراق في وقت كان الهواء فيه خفيفاً، فقابلهم بلم آخر وُصِف بأنه "عشّاري"، أي أنه من بلدة العشّار، وأن من كان على ظهره شخصان فقط كما بدا للنوخذة بورويجح. وقد طلب الشخصان من بوم بورويجح المساعدة في سحب بلمهما إلى أقرب أرض يابسة، بسبب تعبهما الشديد.

هنا نتوقف، ونُكمل الحديث عن هذه الحادثة في المقال المقبل، إن شاء الله.

باسم اللوغاني