وثيقة لها تاريخ : بنو كعب أسسوا إمارتهم في «القبّان» عام 1102هـ وتحالفوا مع «المْطور»

نحاول اليوم في هذا المقال أن نختم حديثنا عن هجرة الكعوب (أو بني كعب) من الحجاز ونجد إلى الأهواز، حيث أشرنا في مقال الأسبوع الماضي إلى أنهم ارتحلوا من الحجاز إلى القادسية في العراق، ثم انتقلوا إلى الغبيشية، (التي تقع بين دجلة والفرات) بالتنسيق مع والي بغداد.

لكنّ الأمور لم تهدأ وهم في الغبيشية، وذلك لأنّ قبيلة المنتفق الشهيرة اعترضت على وجودهم في الغبيشية، ومزاحمتهم لها في الرعي، مما أسفر عن بعض المصادمات والاعتداءات وردت تفاصيلها في مخطوطة علوان الشويكي وفي كتاب الأستاذ خالد النبهان، الذي يقول إن "المنتفق" كتبوا إلى بني كعب ما يلي:

"يا ناصر ويا رؤساء عشائره انكم جيران لنا وتقتلون رجالنا فاذا وقفتم على كتابي هذا ارتفعوا عن هذه الأرض والا اسير عليكم بخيلي ورجالي والحق اولكم بآخركم وآخركم بأولكم".

وبعد أن شاور الشيخ ناصر بن محمد رجال قبيلته، أرسل كتاباً إلى شيخ "المنتفق" يقول فيه "ما نزلنا هذه الأرض الا بأمر من والي بغداد ........... ولا نرتفع الا بأمره واما إذا سرت علينا بخيلك ورجالك بحول الله وقوته كأني اراك منكوسا...".

المهم أن "المنتفق" اشتكوا عند الوالي، وأخبروه بأن بقاء بني كعب في الغبيشية ستكون له عواقب وخيمة وفتنة كبيرة، مما دفع الوالي إلى اتخاذ قرار بنقل بني كعب إلى مكان آخر. ولتنفيذ قرار الوالي، أرسل لهم وفداً من الأعيان وطلبوا منهم الرحيل الفوري إلى منطقة أخرى، فامتثل الكعوب لقرار الوالي وشدوا أمتعتهم وتبعوا الوفد حتى عبروا دجلة، لكنّ بني كعب قتلوا الأعيان بعد أن تيقنوا أن الوالي لم يكن صادقاً معهم، وأنه كان يضمر بهم شراً. بعدها ارتحل الكعوب باتجاه الأهواز، وواجهوا مشاكل في الطريق، لكنهم تغلّبوا عليها إلى أن وصلوا "دكة العباس"، وذلك عام 1090هـ.

وقد أورد النبهان تفاصيل كثيرة مرّت على بني كعب في تلك المنطقة لا يتسع المجال لذكرها، لكن ما يهمنا هو أن "بني كعب" قررت الاستقرار قرب "الحويزة" لمدة سنة تقريباً، ثم اضطروا للرحيل مرة أخرى إلى "الهميلي"، ومنها إلى "الميناو" ثم إلى "القبّان" التي كان تسكنها عشيرة "المْطور"، وتحالفوا معها وعاشوا هناك فترة مستقرين وآمنين، إلى أن وقعت بينهما مشاكل وقتال، وبعدها انتصروا وأُسست دولة بني كعب أو إمارة بني كعب في عام 1102هـ، كما ذكر المؤلف النبهان، وكان أول حكامهم، وفقًا له، هو علي بن ناصر بن محمد السبيعي الكعبي العامري.

هذه نبذة سريعة عن قبيلة بني كعب وهجرتها من الحجاز ونجد إلى العراق ثم إيران وتأسيسها دولة بني كعب أو عربستان التي استمرت حوالي أربعة قرون، ثم سقطت وأصبحت صفحات ماضية من التاريخ العربي.

شكراً لكل من ساهم في تأليف وتحقيق ومراجعة كتاب "بنو كعب... قصة هجرتهم من نجد والحجاز"، ووثّق لنا كل هذه المعلومات القيمة.

● باسم اللوغاني