د. محمد الهاشل: بنك الكويت المركزي يسعى إلى رفد القطاع المصرفي بالكفاءات

  • 20-09-2021

ضمن مبادرة "كفاءة"، التي أطلقها بنك الكويت المركزي بالتعاون مع البنوك الكويتية، وإشراف معهد الدراسات المصرفيـة، وفي إطار الرؤية الاستراتيجية للبنك المركزي الرامية إلى بناء كوادر وكفاءات وطنية قادرة على المساهمة في دعم المسيرة التنموية في الكويت، يستقبل المعهد طلبات الالتحاق بالدفعة العاشرة من البرنامج الوطني لتأهيل الكويتيين حديثي التخرج للعمل في القطاع المصرفي، خلال الفترة من أمس 19 الجاري وحتى 4 نوفمبر المقبل، حيث يقدّم هذا البرنامج لحديثي التخرج التدريب على مجالات العمل المصرفي، ويسعى لبناء مهاراتهم من خلال التدريب النظري والميداني على مدار سنة في البنوك الكويتية وبعض المؤسسات العالمية المشهود لها بالكفاءة والسُمعة الحسنة في مجال العمل المصرفي، كما يوفر للمشاركين فرصة اكتساب الخبرات العملية والمهنية، ليرفد القطاع المصرفي بمزيد من الطاقات الوطنية الشابة العالية التأهيل في هذا المجال.

وفي هذا الشأن، صرح محافظ "المركزي"، رئيس مجلس إدارة معهد الدراسات المصرفية، د. محمد الهاشل، بأن هذا البرنامج هو أحد أفضل الخيارات المتاحة لحديثي التَخرّج ممن يرغبون بالعمل في القطاع المصرفي، نظراً لتنوع المجالات المصرفية والمالية التي يشملها، وكذلك للمستوى الرفيع من المهارات والمعارف التي يزود بها المتدربين، حيث يحرص المعهد على التعاون مع بنوك عالمية متميزة في مجالات إدارة الثروات والأصول على مستوى العالم، وقد تم عقد اتفاقيات تدريب معها لهذا الغرض.

وأشار الهاشل إلى أن هذا البرنامج هو أحد برامج مبادرة كفاءة، التي تستهدف الكويتيين العاملين في القطاع المالي والمصرفي، وكذلك حديثي التخرج في الاختصاصات المالية والاقتصادية، من خلال تقديم تدريب عالي المستوى وفق أفضل المعايير العالمية بهذا المجال، وتغطي المبادرة جوانب حيوية متعددة عبر عديد من البرامج، ويتم قبول المشاركين بناء على أسس موضوعية، تراعي مبدأ تكافؤ الفرص، وتتوافق مع احتياجات القطاع المصرفي والمالي من المهارات والخبرات الوطنية.

واختتم المحافظ تصريحه بتأكيد أن "المركزي" سيواصل جهوده الحثيثة لتوفير أفضل فرص التدريب للشباب الكويتيين، في إطار سعيه المستمر لرفد القطاع المصرفي بالكفاءات، بما يعزز دوره في خدمة الاقتصاد الوطني.