فهد الشارخ: حلول Fintech تعمل على تحسين سرعة الخدمات المالية

أكد فهد الشارخ، مؤسس TechInvest، وهي شركة استثمار رأسمال وملكية خاصة مقرها مدينة الكويت، في حديثه عن مزايا التكنولوجيا المالية، أن الكويت تقدم «أرخص 5G في العالم». وقال إنه لا يزال بإمكان الكويت اليوم أن تكون مركزاً لأصحاب الرؤى التقنية، وتكييف السوق مع احتياجات جيل التكنولوجيا الصاعد المتمرس.

وأشار الشارخ، في حوار مع «الجريدة» إلى أنه «إذا لم تكن 30 في المئة من أعمال أي بنك من خلال التطبيق على الهاتف المحمول، فسيكون البنك عفى عليه الزمن قريبا. كل بنك يحتاج للتحول إلى استعمال الخدمات المصرفية الذكية، والانتقال إلى التكنولوجيا المالية في أقرب وقت ممكن».

وتابع: «ساهمت جائحة كورونا بالإسراع في العديد من الاتجاهات في التكنولوجيا المالية، ما فتح تحديات رقمية للبنوك الإقليمية».

وأضاف الشارخ: «على مدى السنوات الخمس المقبلة، ستحصل الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة على قروض تجارية، من خلال تطبيقات الهاتف المحمول. نحن بحاجة إلى المزيد من حلول التمويل الصغير هذه، بما في ذلك قروض الأعمال الصغيرة بمبلغ 200 أو 500 دولار»، وفيما يلي التفاصيل:

• هل يمكنك أن تعطينا لمحة عامة عن النظام البيئي التكنولوجي في الكويت وكيف تعمل Fintech على دفع التكنولوجيا المالية اليوم؟

- حلول Fintech تعمل على تحسين سرعة الخدمات المالية، والكويت تطوِّر سوق التكنولوجيا منذ فترة طويلة، بسبب الطبيعة الريادية للكويتيين. لدينا ثلاث شركات اتصالات وخمس شركات مزودي خدمة إنترنت، مع وجود الكثير من التطبيقات التي انتشرت بصورة كبيرة، مثل: Snapchat وTwitter وWhatsApp. النمو في الكويت دائما هو الأول.

أسس والدي صخر للبرمجيات في عام 1981، لذلك فالكويتيون سبَّاقون في التفكير بمجال التكنولوجيا منذ فترة طويلة. قمنا بتطوير أول نظام تشغيل عربي لأجهزة كمبيوتر MSX، والذي كان يعمل بنظام Windows قبل DOS.

وبنظرة سريعة حتى عام 2020، مرَّ الآن نحو 40 عاما، ونضج السوق بطريقة تجعل لديك الكثير من العملاء المُحتملين المستعدين لاعتماد أحدث التقنيات. وفي مجال التمويل، تُعد البنوك متقدمة جدا في تقديم الخدمات عبر الإنترنت، ما ساعد الكثير من الشباب الذين عادوا من أفضل الكليات، ومكَّنهم من العثور على خدمات مماثلة متاحة لهم، مقارنة بما استخدموه في بنوك أميركا الشمالية أو أوروبا، فالبنية التحتية الرقمية في الكويت تنافسية وذات إمكانيات عالية للتكنولوجيا المالية، وتكاليف البيانات أقل مقارنة بدبي.

البنية التحتية الرقمية بالكويت

• البنية التحتية الرقمية في الكويت تنافسية، وتكاليف البيانات أقل مقارنة بدبي... لماذا هذا؟ وما المزايا الأخرى التي تتمتع بها الكويت؟

- عشت فترة في دبي والسعودية، ففي حين أنهما متميزتان ولهما إنجازات كبيرة في العديد من المجالات، إلا أن أسواقهما محدودة من حيث البيانات. أتمنى أن يكون لدى الإمارات 6 أو 7 شركات طيران، ما من شأنه المساعدة في القدرة التنافسية اليوم. السعودية لديها ثلاث أو أربع شركات نقل، وهو أمر رائع، لكن سرعة الإنترنت كانت بطيئة في بعض الأحيان بسبب الرقابة، ولأن البيانات يجب أن تمرَّ عبر عوامل تصفية مختلفة. البلدان يتحركان الآن بشكل جيد جدا. ومع ذلك، تتمتع الكويت في الوقت الحالي بميزة أن لديها أرخص 5G بالعالم، في وقت لم يتم إطلاق 5G على نطاق واسع حتى الآن.

• كيف كان أثر جائحة كورونا على أنظمة التكنولوجيا المالية في الكويت؟

- في أعقاب فيروس كورونا، حدَّث بنك الكويت المركزي القوانين، لتمكين العملاء الماليين من استيعاب التعاملات عبر الإنترنت. يمكنك الآن فتح حساب بفيديو سيلفي كأمان، ثم إكمال جميع الوثائق على التطبيق. لقد فعلت ذلك مع البنك التجاري الكويتي، وكنتُ سعيداً بمدى سرعة العملية. في بعض الأحيان، تبهرك الهيئات التنظيمية، وتفاجئك بمدى سرعة اتخاذ الإجراءات.

• هل تحتاج البنوك إلى شركات التكنولوجيا المالية Fintech لتبقى متطورة؟

- البنوك الكبيرة إذا لم تقفز بسرعة إلى العربة، وتبدأ في نقل أعمالها من الفروع ومكاتب الشركات إلى التطبيق، فسيكون قد عفى عليها الزمن. وإذا لم تكن 30 في المئة من الأعمال البنكية عبر تطبيق الهاتف المحمول، فإنه سيكون قد عفى عليها الزمن أيضا. وإذا استمرت البنوك في الاعتماد بتعاملاتها على حضور الأشخاص إلى فروعها، فهي بالتأكيد لا تدرك أن الأعمال ستسحب منها قريباً.

تعزيز العلامة التجارية للبنك

• كيف يمكن لمنصات تجميع التكنولوجيا المالية Fintech المساعدة في تعزيز العلامة التجارية للبنك؟

- ستعمل المنصة التي تبني التعاون بين البنوك على تمكين كل بنك من التركيز بشكل أكبر على العملاء. فبدلاً من وضع علامتهم التجارية أولاً، سيضعون خدمتهم أولاً. وأفضل طريقة للبنوك لتتبع تحولها سريعا إلى عالم الإنترنت الرقمي، هي الحصول على منصة تجميع موجودة بالفعل، أو توحيد قواها. يجب على البنوك إما أن تقوم بالتوظيف– أو الاستحواذ والتوظيف في نفس الوقت للحصول على المواهب - أو مجرَّد الاشتراك واختبار المنصة.

• لماذا تعتبر شركات التكنولوجيا المالية Fintech التي تدعم هذا التعاون ضرورية لمستقبل الخدمات المصرفية؟

- لن تكون العلامات التجارية القديمة ذات صلة حقاً في المستقبل. اختفت العلامات التجارية الكبرى بين عشية وضحاها. لا أحد يهتم بالعلامات التجارية القديمة، باستثناء Baby Boomers. لكن بالنسبة للجيل Z، فإن التقنيات مثل الواقع المعزز هي المستقبل، وهم يريدون خدمة معينة تتطابق مع تلك التي تتسم بالكفاءة والإنتاجية وسهولة الاستخدام. على مدى السنوات العشر الماضية، جاءت معظم التكنولوجيا الجديدة من الشباب، الذين هم أكثر اتصالاً بالعالم الرقمي.

• افتراضياً: أنت أمام الرئيس التنفيذي لبنك في الكويت وهم يناقشون ما إذا كان عليهم التعاون مع شركة fintech، فبماذا تنصحهم؟

- إذا كان عمل البنك يأتي من الفروع ومن مصرفيي الشركات الذين يعملون في مكاتب بالمراكز الحضرية، فأنت عالق بالثمانينيات. عملت من قبل، لكن الأمر انتهى الآن. لحُسن الحظ، تمتلك جميع البنوك في الكويت منصة على الإنترنت، وبعضها متقدم بالفعل، حتى إن بعضها لديه تطبيقات روبو للاستشارات والثروة. حقيقة انهم يفعلون ذلك، وسيعملون على إتقانه أيضا. بالتأكيد سوف أنصح هذا الرئيس التنفيذي أن ينظر في كيفية حصول الآخرين على أسهم كبيرة بالسوق، لأنهم اعتمدوا الخدمات المصرفية عبر الإنترنت. يحتاج كل بنك إلى الدخول في الخدمات المصرفية الذكية، والانتقال إلى التكنولوجيا المالية في أسرع وقت ممكن.

التكنولوجيا المالية والوباء الحالي

• ما اتجاهات التكنولوجيا المالية التي تشاهدها هذا العام بالنظر إلى الوباء الحالي؟

- لنفترض أنه أثناء الوباء كان لدى شخص ما فكرة عمل حول كيفية حل مشكلة ما، وفكرة بدء التشغيل تتطلب التمويل، لكنه لن يتمكن من الحصول على هذا التمويل، لأن البنوك كانت مغلقة. إذا كان عالم الإقراض الأصغر والتمويل حياً عبر الإنترنت، فلن يوقف أي شخص، أليس كذلك؟ سيستمر الاقتصاد، ولا يزال من الممكن إطلاق الأعمال. نحن بحاجة إلى حلول التمويل الصغير هذه - بما في ذلك قروض الأعمال الصغيرة بمبلغ 200 أو 500 دولار. لكن البنوك الإقليمية لا تتحرك حاليا بالسرعة الكافية. فتح الكثير من الطلاب الكويتيين الذين درسوا في أوروبا أو الولايات المتحدة حسابات أثناء وجودهم بأماكن دراستهم، وما زالت هذه الحسابات موجودة لديهم، حتى يتمكنوا من الوصول إلى الإقراض الأصغر. لذلك، من الممكن أن تأخذ البنوك الدولية حصة السوق من البنوك الإقليمية. إنه عالم متصل بالإنترنت، ومن ثم على البنوك الإقليمية سرعة تبني التكنولوجيا الجديدة.

على مدى السنوات الخمس المقبلة، ستحصل الشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة على قروض تجارية، من خلال تطبيقات الأجهزة المحمولة. البنوك الإقليمية تحتاج حقاً إلى الدخول في الإقراض الأصغر والخدمات المصرفية عبر الإنترنت لتمويل هذه الشركات النامية.