اغتيال مسؤول ثانٍ لحزب الله في طهران

أكد مصدر في «فيلق القدس»، المكلف بالعمليات الخارجية لـ «الحرس الثوري»، أن أحد المسؤولين الأمنيين لحزب الله اللبناني، لم يشر الى اسمه أو كنيته، قتل الثلاثاء الماضي، في أحد شوارع جنوب غرب مدينة طهران، في ثاني عملیة اغتيال لمندوبي الأجهزة الأمنية لحزب الله في بيروت.

وكان قاضي التحقيق الجنائي عباس بخشوده، المسؤول عن التحقيقات في عملية اغتيال اللبناني الملقب حبيب داوودي، وابنته مريم، الأسبوع الماضي، قد تعرض أيضا لمحاولة اغتيال الاربعاء، في منطقة فدائيي إسلام جنوب طهران، عندما قام راكبو دراجتين ناريتين بمهاجمته مستخدمين سكاكين وعصي، وتعرض لعدة ضربات في رأسه وجسمه.

وحسبما أفاد به القاضي شهرياري، رئيس محكمة التحقيق الجنائي لمدينة طهران، فإن قاضي التحقيق استطاع الهروب من المهاجمين، لكن الضربات التي تلقاها كانت خطيرة جدا، حيث انه نجا بأعجوبة، وهو الآن في العناية الفائقة بأحد مستشفيات طهران.