لبنان: نصرالله «يهزّ العصا» لدياب والحكومة تتحرّك

في تناغم واضح بين رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري والأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله، هز "الثنائي الشيعي" العصا، لرئيس الحكومة حسان دياب وللمصارف وجمعيتها، أولا: بحلّ قضية المغتربين والطلاب اللبنانيين في الخارج، وثانيا بنعي "الكابيتال كونترول" ورفضه كلياً.

فبعد ساعات على خروج بري ببيان قلّ نظيره و"ببلاغ رقم واحد"، محذّرا من أنه سيعلق تمثيله في الحكومة إذا بقيت على موقفها إزاء موضوع المغتربين لما بعد يوم الثلاثاء المقبل، أطل نصرالله، مساء أمس الأول، مشددا على أن "قضية اللبنانيين خارج لبنان من طلاب، ومسافرين لم يتمكنوا من العودة، تضع الحكومة والدولة أمام مسؤولية كبيرة وحق هؤلاء العودة الى لبنان".

ولفت الى أنه "لا يجوز النقاش في وجوب قيام الدولة بتأمين كل مستلزمات العودة للبنانيين في الخارج، ويضاف الى هذا أنه لا يجوز النقاش في وجوب الإسراع بتأمين عودة الراغبين".

وأشار الى أن "المطلوب هو العودة المدروسة والآمنة والدخول في الإطار التنفيذي منذ الآن، والعمل ليعود هؤلاء إلى لبنان، ليس المطلوب تسرّعا، بل إسراع وجدية، والأحد يجب أن يكون يوم عمل لكل الجهات المعنيّة بهذا الأمر".

كما نبّه نصرالله المصارف وأصحابها إلى كشف ملفات الأرباح التي حققوها منذ عام 1992 وحتى اليوم. ودخل رئيس "التيار الوطني الحر"، النائب جبران باسيل، على خط القضية بعد ظهر أمس الأول، ممسكاً بالعصا من وسطها من باب الحض على آلية آمنة لإعادة من يرغب من اللبنانيين، وإمهال الحكومة فترة محدودة لتحديد هذه الآلية من دون أن يفوت المراقبين انه غمز من قناة الرئيس بري بحديثه عن المزايدة السياسية والشعبية في هذا الملف.

وإذ بات مؤكدا أن الآلية لإعادة الراغبين من اللبنانيين ستقر في جلسة مجلس الوزراء الثلاثاء المقبل، فإن المعلومات تشير الى بدء البحث في تفاصيل وضع السفارات للوائح الاسمية بالذين يرغبون في العودة، ومن ثم تنظيم رحلات جوية عبر شركة طيران "الشرق الأوسط" الى العواصم التي تفتح خطوطها أمام الملاحة لرحلات كهذه وأيضا تنظيم عمليات الفحص الطبي، وإجراء الفحوص السريعة للعائدين، وفرزهم على افتراض وجود مصابين بينهم من غير المصابين، كما يجري البحث في إيجاد أماكن الحجز الإلزامي لهم بعد وصولهم الى بيروت مدة أسبوعين، سواء باستئجار فنادق أو مجمعات كبيرة.

وفي السياق، واصل عداد "كورونا" الارتفاع أمس، حيث بلغ عدد الحالات المثبتة مخبريا في مستشفى الحريري الجامعي ومختبرات المستشفيات الجامعية المعتمدة، إضافة إلى المختبرات الخاصة، 438 حالة، بزيادة 26 حالة عن يوم أمس الأول. كما سجلت حالتا وفاة لدى مريضين يعانيان أمراضا مزمنة، كلاهما في العقد الثامن من العمر، أحدهما في مستشفى "القديس جاورجيوس" الجامعي، والثاني في مستشفى "أوتيل ديو" الجامعي، مما يرفع عدد الوفيات الى 10.