مادورو يغري ترامب بمفاوضات مباشرة ومكاسب نفطية

  • 20-01-2020

أبدى الرئيس الفنزويلي الاشتراكي نيكولاس مادورو انفتاحه على إطلاق مفاوضات مباشرة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لإنهاء الأزمة بينهما، مع وعده للشركات النفطية الأميركية بالاستفادة بشكل كبير من النفط الفنزويلي.

وفي أول مقابلة مع وسائل إعلام أميركية منذ اندلاع الأزمة السياسية في فنزويلا، ذكر مادورو لصحيفة "واشنطن بوست"، أنه تمكّن من التفوق على معارضيه في كاراكاس وواشنطن، ومستعد للتفاوض مع الإدارة الأميركية، مرجحاً أن نجاحاً كبيراً ينتظر الشركات النفطية الأميركية في فنزويلا، إذا رفع ترامب العقوبات الاقتصادية عن كاراكاس و"ضغط زر إعادة تشغيل العلاقات" بين الدولتين.

وقال الرئيس الفنزويلي، إن تغيرات ملموسة قد تحدث في المستقبل القريب، إذا وافقت واشنطن على فتح قناة اتصال مباشر معه، موضحا أنه بإمكان كاراكاس وواشنطن إنشاء نوع جديد من العلاقات، إذا كان هناك احترام متبادل وحوار وتبادل معلومات موثوق بها بينهما.

وأعلن أنه حاول أكثر من مرة التواصل مباشرة مع ترامب، بما في ذلك في اتصال أجراه أواخر عام 2018 مع النائب الجمهوري حينئذ، بيتر سيشنز، بحضور محامي ترامب الشخصي رودي جولياني، مبدياً قناعته مجدداً بأن جذور الخلاف بين واشنطن وكاراكاس لا تعود إلى مواقف الرئيس الأميركي بل إلى مستشاريه "السيئين جدا"، بمن فيهم وزير الخارجية مايك بومبيو.

ونفى مادورو مزاعم عن إبرام حكومته اتفاقات سرية مع متمردين كولومبيين ووجود عناصر لـ "حزب الله" اللبناني في بلاده، واصفاً تلك التقارير بـ "المضحكة".

وهذه المقابلة هي الأولى لمادورو مع وسيلة إعلاميّة أميركيّة كبرى منذ فبراير المنصرم عندما طرد على نحو مفاجئ صحافيّين من فنزويلا.