تصدقون... دمعت عيني

  • 20-01-2020

ذكرتني السيدة الفاضلة مريم العقيل وزيرة المالية وهي تشرح بنود الميزانية... إي نعم ذكرتني بالأستاذ جواد، مدرس الحساب بمدرسة الشامية المتوسطة، الأستاذ جواد عنده خيزرانة إذا لسبك فيها ازرقّ جلدك لمدة شهرين!

المهم أن شرح الوزيرة لم يختلف كثيراً عن درس الحساب في أي فصل دراسي في المرحلة المتوسطة!

ولأن مخي صغير وما يستوعب ما فهمتني ولا فهمت المواطنين كل شي وشلون اختفت ميزانية التسليح وشنو الفرق بين DEBT وDEFICIT في الميزانيات...

أنا شخصياً...

ما كسرت خاطري الحكومة...

ولا كسروا خاطري المواطنين...

اللي كسروا خاطري هالمساكين، وتصدقون دمعت عيني، وخايف عليهم من الجوع والعطش... وراح أتبرع لهم بنص راتبي، لعل وعسى تستعدل أوضاعهم!

تصدقون كل اللي باجي لهم من الميزانية 30 مليار فقط، صج يكسرون الخاطر والله يعينهم، وأعني تجار المناقصات وأصحاب المشاريع... ولا دولة صغيرة وعدد سكانها قليل دخلها 66 مليار تنتهي بعجز؟!

ما أدري... بس واضح من خراب مشاريع مثل مدينة صباح الأحمد وخرير جامعة الشدادية وهالطرق (اللي يالله من فضلك) مكسرة ومحفرة ووسخة من أول الكويت إلى آخرها... هذا غير المشاريع الأخرى اللي ما اكتملت!

المهم والأهم في الميزانية أن ميزانية التجار إياهم بخير!

أما عجزنا إحنا المواطنين ترى حقيقي مو وهمي، والحكومة تبينا نعوض هالمساكين أصحاب المناقصات اللي باجي لهم 30 مليار فقط!