وفاة المترجم صالح علماني في إسبانيا عن 70 عاماً

  • 04-12-2019

توفي المترجم الفلسطيني الكبير صالح علماني، أمس، عن عمر ناهز 70 عاماً، ونعاه زوج ابنته الصحافي جهاد بزلميط، وقال إن «علماني توفي في إسبانيا صباح اليوم»، (أمس).

وعلماني مترجم عربي فلسطيني مقيم في سورية، يترجم عن الإسبانية. ولد في مدينة حمص عام 1949، ودرس الأدب الإسباني. وأمضى أكثر من ربع قرن في خدمة الأدب اللاتيني ليُعرّف القرّاء العرب على هذا النوع من الأدب.

ترجم علماني ما يزيد على مئة عمل عن الإسبانية، هي محصلة جهوده الدؤوبة خلال أكثر من ثلاثين عاماً في ترجمة أدب أميركا اللاتينية، والأدب الإسباني عموماً.

ترجم للراوئي غابرييل غارسيا ماركيز: «الحب في زمن الكوليرا»، و«قصة موت معلن»، و«ليس لدى الكولونيل من يكاتبه»، و«مئة عام من العزلة»، و«عشت لأروي ذاكرة غانياتي الحزينات» و«ساعة الشؤم» و«الجنرال في متاهته».

وترجم للراوئي ماريو بارغاس يوسا «حفلة التيس» و«دفاتر دون ريغوبرتو» و«رسائل إلى روائي شاب»، و«في امتداح الخالة»، و«من قتل بالومينو موليرو»، و«شيطنات الطفلة الخبيثة».

كما ترجم للروائية إيزابيل أيندي «إنيس… حبيبة روحي» و«ابنة الحظ» و«صورة عتيقة» و«حصيلة الأيام» و«باولا».

وترجم كتباً أخرى هي: «كل الأسماء» و«انقطاعات الموت» لجوزيه ساراماغو، و«مدينة الأعاجيب» لإدواردو ميندوثا، و«رؤى لوكريثيا» لخوسيه ماريا ميرينو، و«الريح القوية» لميغل أنخل أستورياس،

و«أبوباباكواك» لبرناردو أتشاغا، و«كرة القدم بين الشمس والظل» لإدواردو غاليانو، و«عرس الشاعر» لأنطونيو سكارميتا.