الداود: «دار السلام» للتأمين تدرس فرصاً في السوق العماني

  • 09-10-2019

كشف رئيس مجلس إدارة شركة دار السلام للتأمين التكافلي محمد الداود أن الشركة تدرس حاليا عددا من الفرص الاستثمارية الناجحة في السوق العماني، في إطار استراتيجيتها وخططها التوسعية الهادفة إلى الانفتاح على الأسواق الخليجية.

وقال الداود إن السوق العماني يعد من الأسواق النشطة والواعدة في قطاع التأمين، بما يمتلكه من فرص كبيرة للنمو، وبإمكان "دار السلام للتأمين"، وبما تمتلكه من إمكانات، تقديم خدمات متميزة داخل السوق العماني وفقا للمعطيات والمتطلبات.

وأشار إلى أن شركة دار السلام للتأمين التكافلي نجحت في التعاقد مع مجموعة متميزة من معيدي التأمين من أصحاب السمعة الحسنة والطيبة، المصنفين ضمن المرتبة الأولى في قطاع التأمين التكافلي العالمي.

وبين انه رغم التحديات الكثيرة التي يواجهها قطاع التأمين التكافلي، نتيجة المنافسة الشرسة التي يشهدها السوق المحلي بين الشركات في  السوق الكويتي بصفة خاصة والأسواق الخليجية بصفة عامة، فإن "دار السلام للتأمين التكافلي" تعمل جاهدة للنأي بنفسها عن الاندفاع في هذه المنافسة غير العادلة، وفي نفس الوقت تحرص على اتباع سياسة تأمينية متحفظة مكنتها من عقد اتفاقات إعادة التأمين مع شركات إعادة التأمين ذات السمعة الإقليمية والعالمية في هذا الصدد، مما يجعل فرصتها أكبر للنجاح والاستمرار.

وأفاد بأن شركة دار السلام للتأمين التكافلي، وفي اطار سعيها لتحقيق الاستقرار لمنصتها التجارية، ومن أجل الاستعداد والتحضير التام للتعامل مع النمو المتوقع في الأعوام المقبلة، حرصت على أن يكون لديها كادر مهني من أصحاب الخبرات المهنية والمؤهلة للتعامل مع كل أنواع التأمين.

وبين الداود أن "دار السلام للتأمين التكافلي" تتمتع بملاءة مالية جيدة، لافتا الى أن رأسمال الشركة يبلغ نحو 10.5 ملايين دينار مدفوع بالكامل، مما أعطى الشركة القدرة على الاستقرار والقوة على التعامل مع كل التحديات.

وثمن الدور الرقابي المميز الذي تقوم به وزارة التجارة ممثلة في الوزير الخلوق خالد الروضان، والطفرة الكبيرة التي تشهدها الوزارة عموما وقطاع التأمين خصوصا.