أزمة النصوص تواجه نجوم التلفزيون والسينما المصرية

بالرغم من تعاقد الفنان محمد رمضان على عمل درامي جديد يقدمه خلال الموسم الدرامي الرمضاني 2020 مع شركة سينرجي للإنتاج الفني؛ فإنه لم يتعاقد، حتى الآن، على نص درامي نهائي ليقدمه في تعاقده فقط على عمل فني، وبالرغم من عرض الشركة عدة سيناريوهات وأفكار مسلسلات عليه، فإنه لم يجد حتى الآن ضالته بعد، خاصة بعد المشكلات التي حدثت له العام الماضي من خلال السيناريو الضعيف لمسلسل «زلزال» من تأليف الكاتب عبدالرحيم كمال.

في الوقت نفسه، اعتذر رمضان أيضا عن بعض سيناريوهات السينما، مثل «رجالة حمزة»، التي كان من المقرر أن يقدمها مع شركة العدل غروب، وطلب سيناريوهات أخرى يحاول بها التغلب على إخفاقه في أفلامه الماضية، وتحقيق مراكز متأخرة في شباك التذاكر المصري.

المنصات الإلكترونية

وبالرغم من تحقيقها نجاحا كبيرا خلال الأجزاء الثلاثة من مسلسل «كلبش»، عاد النجم أمير كرارة للتردد مرة أخرى في اختياره للدور الذي سيقدمه من خلال مسلسله الدرامي الرمضاني القادم، فكان خلال الأسابيع الماضية قرر أن يقدم عملا جديدا بعيدا عن مسلسل «كلبش»، بعد اقتراح تقديم جزء رابع منه، وبالفعل حدثت المداولات مع الكاتب باهر دويدار والمخرج بيتر ميمي، لكن في النهاية قرروا تقديم المسلسل الجديد من خلال 12 حلقة فقط على إحدى المنصات الإلكترونية، ويبدأ التصوير خلال الأسابيع القادمة، على أن يعرض خلال الموسم الشتوي في المرة الأولى لكرارة على المنصة الإلكترونية الشهيرة.

ويبحث كرارة مع طاقم عمله خلال الفترة القادمة الفكرة الجديدة التي ستقدم خلال رمضان، وهل سيعود التفكير إلى فكرة «كلبش» مرة أخرى، أم سيتم التوجه إلى المسلسل الملحمي المؤجل منذ سنوات من تأليف باهر دويدار، على غرار الفيلم العالمي «بريف هارت» الذي سيقدم في العصور القديمة.

شخصية شعبية

وأغلق الفنان ياسر جلال خلال الفترة الحالية فكرة تقديم فيلم سينمائي هو الأول من بطولته، لعدم وجود السيناريو المميز الذي يعيده إلى السينما، وفضّل التركيز في المسلسل الجديد الذي سيقدمه خلال رمضان بعد تحقيقه نجاحا كبيرا خلال مسلسله الماضي «لمس أكتاف».

وبالرغم من انتشار الأخبار حول اختيار جلال مسلسله الجديد، فإن أحد المصادر المقربة منه أكد أنه ما زال يفاضل حاليا بين عملين دخل في حيرة بينهما؛ الأول هو من الأعمال القديمة التي تعد من الأعمال التاريخية، والتي يميل إليها جلال إلى حد كبير، لكن ينتظر رد شركة سينرجي المنتجة للمسلسل، خاصة أن سيتكلف تكلفة كبيرة للغاية، والعمل الجديد هو عمل أكشن على غرار أعماله الماضية، لكن يقدم شخصية شعبية مختلفة عما قدمه خلال الفترة السابقة.

لياقة ياسمين

وخرجت الفنانة ياسمين صبري من السباق الرمضاني القادم، وقررت التركيز في مجال السينما لتقدم عملها السينمائي الأول في مسيرتها، بعد أن عرضت عليها شركة سينرجي البطولة الجديدة، وتفاضل ياسمين حاليا بين عدد من السيناريوهات الجديدة، حيث تريد تقديم عمل يجمع بين التراجيديا والأكشن، لتظهر فيه بشكل مميز وتستغل تكوينها الجسماني ولياقتها البدنية العالية، حتى تتميز عن الفنانات الموجودات على الساحة، خاصة في ظل عدم امتلاك أي منهن للياقة التي تتمتع بها ياسمين، وفي حالة الاستقرار على الفيلم الجديد ستبدأ التصوير نهاية العام الحالي.

ونجح المنتج محمد السبكي في الحصول على توقيع النجمة ياسمين عبدالعزيز لتقديم فيلم سينمائي جديد، بعد أن قررت الابتعاد عن الدراما التلفزيونية العام القادم، ورصد السبكي موازنة كبيرة لياسمين وفيلمها، وقرر عقد جلسات عمل معها لاختيار السيناريو المناسب، حيث كان التعاقد من دون أي سيناريو محدد، مع منحها الحرية في الاختيار من بين السيناريوهات المعروضة من عدد من المؤلفين المختلفين، لكن المداولات المبدئية سارت بنجوم الأفلام التي تمزج بين الكوميديا والأكشن، والتي تميزت وتفوقت فيها ياسمين خلال الفترة الماضية، على أن يتم الإعداد للعمل خلال الفترة المقبلة لتقديمه خلال موسم إجازة نصف العام الدراسي ورأس السنة، أو تأجيله لموسم عيد الفطر المبارك القادم، ويراهن السبكي على ياسمين باعتبارها النجمة صاحبة أعلى إيرادات نسائية في السينما المصرية.