«الإعلام»: لقاء اللجنة الدولية لحقوق ذوي الإعاقة فرصة لاكتساب الخبرات

  • 11-09-2019 | 12:13
  • المصدر
  • KUNA

قال وكيل وزارة الإعلام المساعد لشؤون الصحافة والنشر والمطبوعات محمد العواش اليوم الأربعاء إن اللقاء مع أعضاء اللجنة الدولية لحقوق ذوي الإعاقة كان فرصة لاكتساب خبرات تتناسب مع ثقافة الكويت وعادات المجتمع وتقاليده.

وأضاف العواش في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إثر اختتام استعراض الكويت لأول تقرير حول أوضاع ذوي الإعاقة أمام اللجنة الدولية لحقوق ذوي الإعاقة أن هذه المناسبة كانت أيضاً فرصة طيبة جداً كي تتمكن الوزارة من تقديم برامجها الخاصة بدعم ذوي الإعاقة في المجتمع.

وأوضح أن اللقاء تضمن تقديم تجربة وزارة الإعلام في دعم ذوي الإعاقة وادماجهم في المؤسسات الإعلامية وأيضاً الخدمات التي تقدمها الوزارة مثل اعتماد لغة الإشارة في نشرات الأخبار وبرامج البث المباشر إضافة إلى برامج من إعداد ذوي الإعاقة وتقديمهم ليتمكنوا من طرح تطلعاتهم وقضاياهم وآمالهم.

وقال إن جهود الوزارة تتضمن أيضاً بث ومضات إعلانية في مختلف وسائل الإعلام بما في ذلك وسائل التواصل الاجتماعي التابعة له وذلك ايماناً من الوزارة بأن ذوي الإعاقة كسواهم من المواطنين لهم حقوق وعليهم واجبات ولا فرق بينهم.

وأشار العواش إلى اهتمام وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي محمد الجبري بهذا الموضوع وأن لديه توجيهات واضحة في هذا السياق بادماج ذوي الإعاقة في الأجهزة الإعلامية والمجتمع الكويتي.

ولفت إلى أن دورة البرامج الإذاعية والتلفزيونية القادمة في شهر أكتوبر المقبل ستشهد مجموعة من الفقرات التي تكشف النقاب عن نجاحات ذوي الإعاقة في كل المجالات ومن ثم يكونون قدوة لغيرهم.

وأكد العواش أن الكويت اثبتت من خلال هذا الاستعراض الأول من نوعه أنها باهتمامها بذوي الإعاقة تقف في مصاف الدول المتقدمة لاسيما أن الاهتمام بهذه الشريحة المجتمعية يدخل الآن ضمن معايير تقييم تقدم الدول في احترامها لحقوق الإنسان كافة.

وأوضح أن التوصيات والنصائح التي قدمها الخبراء ستكون محل اهتمام القائمين على ملف ذوي الإعاقة في الكويت في مختلف المجالات للأخذ منها بما يتوافق مع دستور الكويت ويتماشى مع عاداتها وتقاليدها.

وقال إن «العلاقة بين الكويت واللجنة علاقة تفاعلية عناصرها ما قدمته الدولة لذوي الإعاقة مع طموحاتنا وتطلعاتنا لتعزيز تلك النجاحات التي أكد خبراء الأمم المتحدة أنها متميزة».

وأعرب العواش عن شعوره بالفخر بإشادة مقررة الأمم المتحدة الخاصة بحقوق ذوي الإعاقة بدور وزارة الإعلام في توعية الرأي العام في هذا الصدد وسجلت ذلك في تقريرها المقدم إلى الأمم المتحدة إثر زيارتها للكويت واطلاعها على جهود الوزارة في هذا الصدد.

وأضاف أن دور وزارة الإعلام في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة كان حاضراً في تقرير الكويت الذي استعرضه مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف جمال الغنيم أمام اللجنة وهو كان مدعاة للفخر إلا أنه يضاعف مسؤولية الوزارة لتواصل دورها الوطني تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة.

وكانت الكويت استعرضت أمس الأول الاثنين تقريرها الأول بشأن تنفيذ أحكام الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة أمام الأمم المتحدة والذي ألقاه المندوب الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم أمام اللجنة الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة.

وأكد الغنيم أن هذا التوجه يأتي انطلاقاً من قيم ومبادئ الشريعة الإسلامية التي أوجبت حماية حقوق هؤلاء الأشخاص وحظرت كل انتهاك لها كما عملت على تلبية متطلباتهم لضمان تمتعهم بكافة الحقوق التي تؤمن لهم حياة كريمة ومشاركة فاعلة في بناء المجتمع الكويتي.