10 ابتكارات بمشاريع التخرج لطالبات إدارة الأعمال في «بوكسهل»

  • 22-05-2019

نظمت كلية بوكسهل الكويت معرضها الثامن في ريادة الأعمال والابتكار في المشاريع الصغيرة، الذي يشمل جميع مشاريع التخرج لطالبات إدارة الأعمال تحت إشراف رئيسة قسم الدراســــــات الإداريــــــــــة في الكليـــــة د. أرزو الحراف، بالتنسيق مع قسم شؤون الطلبة في الكلية.

وقدّمت 10 فرق من طلبة إدارة الأعمال عددا من المشاريع التي تعتمد على أفكار ابتكارية وحلول فريدة لمشكلات بيئية وتعليمية وصحية واجتماعية. وتكونت لجنة التحكيم من مستشارة وممثلة السفير الأسترالي في الكويت جوناثان غيلبرت أليز كول اندروز، والرئيس التنفيذي في شركة سيمنز العالمية هيربرت كلوزني، ومدير الشؤون الأكاديمية في الكلية نيل ريكاردز.

ابتكار وخبرات

وفي افتتاح المسابقة تحدثت د. الحراف عن أهداف التعليم وأهمية تطوير البرامج الأكاديمية لدعم الابتكار وريادة الأعمال. وأشارت إلى أن الكلية دأبت على تبني أحدث الطرق التعليمية القائمة على المشاريع والزيارات الميدانية واستضافة رواد الأعمال والمختصين في مجالات الابتكار وإدارة وتسويق المشاريع الصغيرة. كما تنظم الكلية معرضا لمشاريع تخرّج الطلبة في نهاية كل فصل دراسي يعرض فيها الطالبات مشاريعهن القائمة على أفكار ابتكارية ذات تطبيقات عملية تخدم المجتمع في مجالات مختلفة، وتفتح مجالا واسعا أمام الطالبات المبادرات لتحويل أفكارهن الإبداعية والابتكارية إلى مشاريع حقيقية.

وتعليقا على تكريم المشاريع الفائزة، قالت الحراف: «نحن نفتخر بتخريج طالبات لا يتمتعن بكفاءات نظرية فقط، بل بخبرات عملية تؤهلهن لمسار وظيفي متميز». وأضافت: «مثل هذه المشاريع تتيح للطالبة فرصة للعمل بطريقة تساعد على ترسيخ الأفكار الإبداعية بطريقة أفضل، وتطور سيدات أعمال ناجحات في المستقبل».

كما أعربت عن خالص امتنانها إلى إدارة كلية بوكسهل الكويت على دعمها المتواصل لمشاريع الطالبات، مضيفة أن مثل هذه المشاريع تركز أيضا على تعليم الطالبات أسس صناعة المشاريع الصغيرة ودراسة الجدوى الاقتصادية للمشاريع، كما تستعرض خطة بناء المشروع الصغير وكيفية إدارته باحترافية لتسويقه وجني الأرباح منه. كما تتطرق إلى أهمية استخدام التكنولوجيا الحديثة للترويج للمشروع وإنجاحه، علاوة على استعراض التحديات والمخاطر التي تصاحب هذه المشاريع.

تأسيس المشاريع

ثم تحدثت مستشارة وممثلة السفير الأسترالي في الكويت عن دور المؤسسات التعليمية في توفير المؤهلات والخبرة لدعم وتأهيل المبادرين من خلال استضافة متخصصين ورواد أعمال ذوي خبرة وكفاءة، مما يساعد المبادرين على الاحتكاك بأصحاب مشاريع حقيقية والاستفادة من خبراتهم وتوصياتهم.

وتحدث الرئيس التنفيذي في شركة سيمنز العالمية عن دور الشركات في تشجيع ودعم أصحاب المشاريع الصغيرة، ومدى اهتمام شركة سيمنز في تشجيع الشباب بالكويت على أن يكونوا عنصرا فاعلا في بناء الاقتصاد الوطني، وأن القطاع الخاص هو المحك الأساسي لصناعة الخبرات الحقيقية، وأن المبادرة لتأسيس مشاريع صغيرة ومتوسطة تصنع روادا للأعمال قادرين على مواجهة تحديات السوق وعلى إضافة قيمة إيجابية للاقتصاد الوطني.

وقد بيّن رئيس الكلية، البروفيسور علي عريفة، أن الكلية تفتخر باحتضان الكلية مجموعة من الطالبات الموهوبات وبجهود أعضاء الهيئة التدريسية يسعون دائماً إلى تأطير مثل هذه الأنشطة التي تساعد على تطوير المهارات العملية للطالبات.

المشاريع الثلاثة الفائزة

اختتم المعرض الثامن للكلية بتكريم المشاريع الفائزة، حيث فاز بالمركز الأول مشروع Rehab، الذي تقوم فكرته على توفير الرعاية الصحية للأشخاص الذين لديهم مشاكل نفسية، وجاء في المرتبة الثانية مشروع Spoon، حيث قدّم حلا ابتكاريا لتوفير بديل للوسائل التي يحتاج إليها الأشخاص الذين يعانون مشاكل بالأعصاب، واحتل المرتبة الثالثة مشروع Med Grip، الذي قدّم طريقة جديدة لتوفير الدواء بالوقت المناسب من خلال استعمال تكنولوجيا الهواتف الذكية.