صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5140

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شوشرة: اللاهوب

  • 05-08-2022

رغم حرارة صيفنا الملتهب فإن ما يعانيه البعض أشد سخونة نظير ما سيعانونه من إخفاقات خلال المرحلة المقبلة، خصوصاً في الانتخابات المقبلة التي تعد حجر عثرة لهم إثر عدم حصولهم مبدئياً على العدد الكافي من الداعمين لهم من أبناء القبيلة رغم قبولهم من آخرين، ولكن للأسف الشديد أصبح الفيصل للبعض في حسم خوضه للانتخابات من عدمه هو دعم أبناء العمومة الذين يشكلون الأغلبية غالباً للأقرب أسرياً «من نفس الفخذ»، حتى لو لم يكن يفقه «النون من العين»، بينما أصحاب الكفاءات لا حول لهم ولا قوة، وخوضهم السباق سيكون بمثابة مغامرة صعبة مصحوبة بخسائر مالية قد لا يستطيع أي منهم تحملها، وهذا ما قد يواجهه أيضاً بعض أبناء العوائل الأخرى غير القبلية.

وهذا الأمر يبرز مدى تراجع الوعي لدى البعض الذين لا يخشون على المصلحة العامة بقدر حرصهم على إيصال ممثل لهم إلى البرلمان ليكون بمنزلة مندوب لهم لإنجاز معاملاتهم التي تكلفتها باهظة الثمن بتصويت من يمثلهم، ذلك الذي لا يعرف إن كان نائباً أو مندوب معاملات، أو إذا كان بمقدوره اتخاذ مواقفه بحرية أو الخضوع لمن أوصلوه، لاسيما أنه في قرارة نفسه على علم وإدراك بأنه جاهل في كل شيء، حتى في تعليقه على بعض القضايا التي يفترض أن يعبر عن موقفه تجاهها، بدلاً من التصاريح المكتوبة التي لا يعلم عنها، لأن كل ما يهمه هو إعجاب ربعه وجماعته بها، الذين مع كل تصريح يتهافتون إلى ديوانيته لتناول وجبة العشاء الدسمة، بعدما يستصغرون عقله بالمدح الذي يتبعه ذم شديد عن الخروج من عتبة باب الديوانية.

والسؤال لمن يتصدرون عملية اختيار بعض ممثليهم من القبيلة أو العائلة أو الجماعة أو التيار: هل مثل هؤلاء، الذين هم سبة في حقكم وحق الديموقراطية يستحقون أن يكونوا اختياراتكم؟!

الأمر الآخر الذي يجب الوقوف عنده وطرحه أمام المختصين من أصحاب القانون ومن يطبقون معايير المحاسبة على «الفرعيات»، هل اختيار التيارات الدينية بمختلف توجهاتها هو جزء من «الفرعيات»، لاسيما أنه يتم التصويت فيها على عملية اختيار ممثليها في الانتخابات، فضلاً عن ممثلي بعض التيارات الأخرى؟

فإذا كانت هذه العملية تشكل جزءاً من جريمة الفرعيات فيجب أن تكون المحاسبة بمسطرة واحدة دون أي تمييز.

إن من يرغبون في خوض المنافسة الانتخابية يجب أن يخضعوا لمعايير منطقية وموضوعية أهمها أن يعرفوا كل ما يدور حولهم من مواضيع مطروحة وقضايا وقوانين تمس الوطن والشعب، لا أن يكونوا ديكورات لا يعون ولا يفقهون ما يحدث حولهم، ويؤمرون لتنفيذ ما يطلب منهم في عملية التصويت، ولا يعرفون سوى مصطلحات «تامر وتم وعلى خشمي».

إن مخرجات المجالس من مسؤولية الناخبين المؤتمنين على الوطن عبر اختياراتهم السليمة للأصلح.

آخر السطر:

يدَّعون الديموقراطية وهم أول من ينتهكها ويفتتها حتى تذوب مع الأيام وتتحول إلى حلبة صراع... احذروا ممن يمثل عليكم ولا يمثلكم.

د. مبارك العبدالهادي