صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5140

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

المكان الخطأ

  • 29-07-2022

تولد بريئاً لا تعلم لم أتيت إلى هذا العالم باكياً، وأنت لا تفقه من تناقضات متلقفيك شيئاً، يقلبونك رأساً على عقب، ويضربونك، ثم تلتقط أنفاسك على راحتين من الحنان والجنة.

«لا تفهم حكمة استقبالك بقسوة، التي سرعان ما تنتهي باحتضان دافئ يحميك من جهامة من حولك». تلتصق بك عدوى التناقضات تلك منذ ولادتك، فتجد نفسك تارةً تبكي، لأنه التعبير الوحيد عن الألم، وتارةً تقهقه معبراً عن الفرح… وهلم جراً، تكبر وتنشطر معك التناقضات، لتجعل منك ما أنت عليه الآن.

قس على ذلك كل شيء، تتربى على قول «شكراً»، و «آسف»، و «لو سمحت»، وتقذف في معترك يوكزك عمداً ليأخذ دورك، ويتنمر عليك ليضحك على صدعك.

تترك في حالة مبهمة، لا تجد تفسيراً لقسوة البعض وتجبر الأغلب، وإن تمسكت بأدبك المفرط سميت بـ «الصيدة»، تمنع لسانك عن فضح سوءة من تعرف، تبقي كلتا يديك على فيك مندهشاً وتمضي بهدوء لا يلحظك فيه أحد، لأنك تربيت على ستر عيوب من تعرف.

ثم تصادف من ينبش عن أخطائك ليفضحك، وينقض سترك، ويجعلك حديثاً لمن لا يعرف، يخبرك والدك أن القوة تكمن في الخلق، لتكبر وتجد أن أقوى الناس هم أكثرهم دجلاً وكذبًا.

يبهت ظهورك شيئاً فشيئًا، وكلما كبرت تقلصت دائرتك! تصر على النقاء في زمن يشوبه التلوث… لا تريد أن تكون مثلهم، ولا معهم! أنت في المكان الخطأ، تصارع لإثبات نفسك فتفشل..

يا عزيزي… هنا موطن الصالح الفاسد الذي يظلم أهله ثم يخطب «رفقاً بالقوارير»، هنا العالم الذي يقتل ويعزي أهل المقتول… لن تصل إلى أي منصب إن لم تحترف «العچاف» وفن الوصولية.

حتى في نطاق العائلة، إن لم «تجامل كثيرًا» وتنافق على حسابك قليلاً صرت «السايكو» والمعقد.

العالم يريدك هكذا، وضوحك وصدقك لن ينفعاك، لن يرضى عنك أحد حتى تكون مثلهم! تستسلم على مضض، ذلك لأن تكون في المكان الخطأ يعني أن تتعايش مع الأشياء المتاحة لا المرغوبة.

تتوظف في المكان الذي لا تجد نفسك فيه، لأنه أحسن السيئين، ولأن ما تريده وتطمح إليه يكاد يكون حلماً، تتزوج لكي تكون أسرة، لأن العرف يدفعك لذلك، وإلا «يفوتك القطار».

تنجب أطفالاً، لأنك إن لم تفعل فأنت وحيد ومثير للشفقة، لذلك أنت مجبر على أن تخوض تجارب مبتورة، ومنهكة!

ورغم كل الجهاد الذي سبق، تجد نفسك وسط معمعة المنافسات الشرسة والمجاملات المصطنعة، والأدهى هو أن أكثر الأشخاص الذين يدفعونك للانغماس في هذا العالم المزيف هم أهلك! فيغضب والدك من اعتذارك عن عدم حضور وليمة عشاء ولد الجيران، وتثور والدتك عندما تتقاعس عن حضور عرس صديقتها… كل شيء هنا قائم على أساس إرضاء الناس!

تباً لكل شيء يجعلني بألف وجه، وأولهم مكاني الخطأ.

تهاني الرفاعي