صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5103

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«المركزي»: انتهاء مهلة تقديم تأسيس بنوك رقمية

شهدت إقبال شركات عاملة في قطاعات الاتصالات والاستثمار والتمويل واللوجستي

  • 30-06-2022 | 15:29
  • المصدر
  • KUNA

انتهت اليوم المهلة التي حددها بنك الكويت المركزي لاستقبال طلبات تأسيس بنوك رقمية في الكويت، والتي شهدت إقبالا من الشركات المحلية العاملة في قطاعات الاتصالات والاستثمار والتمويل واللوجستي.

وتقدمت شركتا اتصالات محليتان بطلبين، إضافة الى طلب لشركة استثمارية وأخرى تعمل بالخدمات اللوجستية، فضلا عن شركة تعمل في مجال التمويل، حسب ما اظهرته إفصاحات موقع بورصة الكويت خلال المهلة المحددة.

وأوضحت مجموعة «زين» للاتصالات أنها دخلت في شراكة مع بنك بوبيان ومجموعة من المستثمرين لتأسيس تحالف، بهدف التقدم بطلب تأسيس بنك رقمي لدى «المركزي»، في حين أعلنت شركتا الوطنية للاتصالات المتنقلة (أوريدو) والمنار للتمويل والإجارة، امس، أن مجلسي إدارتيهما وافقا على التقدم بطلبين منفصلين لتأسيس بنكين رقميين.

وقالت الشركة الكويتية للاستثمار، في وقت سابق، إن مجلس ادارتها وافق على تقديم طلب مماثل لتأسيس بنك رقمي مع تحالف مجموعة من المستثمرين، في حين كانت باكورة الاعلانات لشركة اجيليتي (المخازن العمومية سابقا)، التي أعلنت طلبها من «المركزي» رخصة لتأسيس بنك رقمي في الكويت.


وأعلن «المركزي» نهاية يناير الماضي فتح الباب لاستقبال طلبات تأسيس بنوك جديدة تقدم خدماتها رقميا بالكامل من خلال رخصة مصرفية عامة، على أن تنتهي مهلة استقبال الطلبات في 30 يونيو، مؤكدا تقديمه الدعم والتوجيه للمتقدمين لشرح متطلبات التأسيس والرد على الاستفسارات.

ونشر «المركزي» متطلبات التقدم للرخص على الموقع الالكتروني للبنك على أن يعلن الطلبات المستوفية للشروط والمعايير مع نهاية العام الحالي، وذلك ضمن مساعيه المستمرة لتسريع جهود التحول الرقمي على القطاع المصرفي والمالي.

كما أعلن في وقت سابق الانتهاء من وضع إطار للعمل المصرفي الرقمي بهدف تحفيز الابتكار، مبينا أن الإطار التنظيمي هو نتيجة لدراسة شاملة للممارسات الرقابية المتبعة في أكثر من 25 بنكا مركزيا بخصوص البنوك الرقمية، وتحليل لتجارب 40 بنكا رقميا في العالم.

وهدفت دراسات «المركزي» إلى الخروج بإطار عمل يتوافق مع أفضل الممارسات العالمية، إذ سيتم تقديم الخدمات المصرفية الرقمية وفق ثلاثة نماذج أساسية للعمل المصرفي الرقمي، هي بفتح المجال للبنوك القائمة لتقديم خدماتها الرقمية من خلال وحدات رقمية، أو بالتعاون مع طرف ثالث، أو من خلال تأسيس بنوك رقمية جديدة.

وأكد «المركزي» ضرورة توافر الرؤية الواضحة والمؤهلات الكافية للمتقدمين، بحيث تشكل البنوك الرقمية الجديدة قيمة مضافة للعملاء والقطاع المصرفي والاقتصاد الوطني.