صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5103

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكويت والنجمة البحريني في نهائي «آسيوية اليد» اليوم

تأهلا على حساب القادسية والعربي القطري في «نصف النهائي»

تقام عند الخامسة والنصف من مساء اليوم المباراة النهائية لبطولة الأندية الآسيوية الـ 24 لكرة اليد بين الكويت والنجمة البحريني.

يلتقي الفريق الأول لكرة اليد بنادي الكويت عند الخامسة والنصف من مساء اليوم مع نظيره النجمة البحريني، في المباراة النهائية للبطولة الآسيوية الـ 24 للأندية المقامة حالياً في مدينة حيدر أباد الهندية.

وكان الكويت تأهل للمباراة النهائية بعد فوزه الصعب أمس، على مواطنه القادسية بنتيجة 25-20 في المباراة الأولى من الدور نصف النهائي للمسابقة، في حين تأهل النجمة البحريني للنهائي على حساب العربي القطري بنتيجة (22-21).

وسيسبق المباراة النهائية لقاء المركزين الثالث والرابع في الثالثة والنصف من عصر اليوم بين القادسية والعربي القطري.

الضغط النفسي

جاءت مباراة الكويت والقادسية متوسطة بسبب الضغط النفسي وأهمية اللقاء بالنسبة للفريقين، لكن الأبيض نجح في فرض أفضلية في أول 7 دقائق من اللقاء، وتقدّم بنتيجة 3 - صفر، وكان بإمكانه زيادة الغلة من الأهداف لولا تألق حارس الأصفر المغربي ياسين الإدريسي، الذي كان سداً لكثير من الهجمات المحققة، حينها استدرك مدرب القادسية وليد فيروز الوضع، وطلب وقتاً مستقطعاً أعاد فيه ترتيب الأوراق وسد الخلل الذي نجح فيه، وتمكّن بفريقه من إدراك التعادل 3-3 في الدقيقة 10.

لكن كانت للأبيض كلمة أخرى ولم يستسلم، وتمكن من استعادة المقدمة 7 - 3، مستغلاً غياب التركيز عن لاعبي القادسية على فترات، كذلك كثرة أخطاء التمرير والاستلام والتسرع في إنهاء الهجمات، الأمر الذي ترجمه مهاجمو الأبيض بواسطة الكوبي هرنانديز والقطري فرانكيس وسيف العدواني في الاختراق والتسجيل، وأنهوا الشوط الأول لمصلحتهم 11 - 9.


بداية جيدة

ومع بداية الشوط الثاني، ظهر القادسية بشكل جيد وأدرك التعادل وتقدّم لأول مرة في اللقاء 14 - 13 في الدقيقة 9، ونجح لاعبوه في إغلاق المساحات بين المدافعين ومن خلفه واصل الحارس الإدريسي الذود عن مرماه، كما استفاد لاعبو الأصفر من تسرّع خصمهم في إنهاء الهجمات، وكان بإمكانهم توسيع الفارق والسيطرة على مجريات اللقاء لولا أن مدرب الكويت هيثم الرشيدي طلب وقتاً مستقطعاً في وقته الصحيح، وتمت فيه إعادة الاتزان للأبيض ودفع بعبدالله الخميس كصانع ألعاب والحارس عبدالعزيز الظفيري بديلاً عن علي صفر، ليدرك الكويت التعادل ويتقدم 18 - 16 في الدقيقة 20.

وفي الدقائق الأخيرة، عانى القادسية مرة أخرى غياب التركيز والتسرع في إنهاء الهجمات لعدة أسباب أبرزها غياب البديل الجاهز وانخفاض معدلات اللياقة البدنية، والتركيز بشكل واضح ما عدا الحارس الإدريسي، مما منح الفرصة الكويت لفرض هيمنته الكاملة على مجريات اللعب، وأنهى المباراة لمصلحته بفارق 5 أهداف.

النور والوكرة

وأسفرت نتيجة مباراتي تحديد المراكز من الخامس للثامن، التي جرت أمس، عن فوز النور السعودي على مس كرمان بنتيجة 34 - 31 والوكرة القطري على تي سبورتس الهندي بنتيجة 38 - 28.

وبذلك يلتقي اليوم في الحادية عشرة قبل الظهر مس كرمان مع تي سبورتس في مباراة تحديد المركزين السابع والثامن، ويليها في الواحدة والنصف ظهراً مباراة النور مع الوكرة لتحديد المركزين الخامس والسادس.

محمد عبدالعزيز