صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5140

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مكاسب كبيرة لمؤشرات البورصة... والسيولة تقفز إلى 65.5 مليون دينار

عمليات شراء مكثفة تمت على «بيتك» رفعت السهم 3% ليدعم الأداء

قفزت مؤشرات بورصة الكويت خلال تعاملات الجلسة قبل الأخيرة من الربع الثاني لهذا العام، وسجلت مكاسب مهمة وبمتغيرات مرتفعة أعلى من معدلات هذا الشهر، وربح مؤشر السوق العام نسبة 0.9 بالمئة، أي 65.74 نقطة، ليقفل على مستوى 7397.47 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 65.5 مليون دينار تداولت 219.2 مليون سهم عبر 12298 صفقة، وتم تداول 136 سهما ربح منها 72 وخسر 45 بينما استقر 19 دون تغير.

وربح مؤشر السوق الأول نقطة مئوية كاملة هي 81.1 نقطة، ليقفل على مستوى 9229.9 نقطة بسيولة كبيرة بلغت 52.2 مليون دينار، تداولت 106.7 ملايين سهم عبر 7399 صفقة، وارتفع 15 سهما مقابل تراجع 7 واستقرار 5 من دون تغير.

وكانت مكاسب السوق الرئيسي بنسبة أقل استقرت حول نصف نقطة مئوية تعادل 30.58 نقطة، ليقفل على مستوى 5676.97 نقطة بسيولة قريبة من مستواها أمس كانت 13.3 مليون دينار تداولت 112.4 مليون سهم عبر 4899 صفقة، وتم تداول 109 أسهم في الرئيسي ربح منها 57 وخسر 38 بينما استقر 14 دون تغير.

«بيتك» يقود البورصة بقوة


بعد سيطرته على سيولة البورصة وتعاملاتها خلال الفترة الماضية، ومنذ شهرين تقريبا، والتي انحدر بها المؤشر بقوة عاد اليوم «بيتك» بقوة وسط عمليات شراء كبيرة وراسية لم نعهدها في بورصة الكويت وحقق مكاسب واضحة بعد مرور كل ساعة يحقق 10 فلوس نموا حتى انتهى به المطاف الى مكاسب بنسبة قريبة من 3 بالمئة وارتفاع بـ 25 فلسا بسيولة كبيرة جدا بلغت 17.5 مليون دينار.

وعلى وتيرة أقل ارتفعت بقية الأسهم القيادية خصوصا قطاع البنوك والتي استقر منها سهم البنك الوطني وتراجع بنسبة صغيرة بنك الخليج لتتضاعف سيولة الجلسة قياسا على سيولة أمس الأدنى خلال هذا العام، وتراجعت أسهم أجيليتي وهيومن سوفت وعقارات الكويت بنسبة محدودة عدا ذلك كان اللون الأخضر طاغيا في السوق الأول وبنسب كبيرة أفضلها سهم استثمارات وطنية بنسبة 5.5 بالمئة، بينما ربح سهم الكويتية نسبة 4.7 بالمئة، وكان الأفضل بين أسهم السوق الرئيسي ذات السيولة.

وحققت أسهم أعيان والصفاة نسبة 2. بالمئة، واكتفى جي إف إتش بنسبة 1.4 بالمئة، فيما استمر تراجع سهم بورتلاند بنسبة 1.5 بالمئة، لتنتهي الجلسة خضراء وتفاؤلية قبل إقفال الدفاتر للربع الثاني الشديد الخسائر.

خليجيا، تعادلت 3 مؤشرات محققة مكاسب متقاربة وواضحة هي أبوظبي والكويت والبحرين، فيما صعد مؤشر السعودية بنسبة أقل، وساعد ارتفاع أسعار النفط الكبير في دعم الأداء وتجاوز خسائر داو جونز أمس، حيث بلغ برنت 118 دولارا للبرميل منتصف جلسة اليوم، وخسرت مؤشرات قطر وعمان ودبي بنسب متفاوتة وجميعها محدودة.

علي العنزي