صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5072

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

شيرين والتراكم النضالي

  • 16-05-2022

تمكنت شيرين أبوعاقلة من فرض الصوت العاقل والنقل الخبري المحترف، حتى أصبحت نموذجاً للموضوعية، في زمن ضاعت فيه الموضوعية تحت الاحتلال. استطاعت على مدى أكثر من عقدين من الزمان أن تفتح ثقباً كبيراً في جدار عازل كبير، لكي يطلع العالم على ما يجري في الأراضي المحتلة.

وبدون مقدمات تحوّل اغتيالها إلى الخبر الأول في كل وسائل الإعلام بالعالم، وكان أن ساعدت سلطات الاحتلال بصلفها، لتجعل الموضوع أكثر مأساوية للرأي العام العالمي، فاعتدت على جنازتها، إضافةً للمشهد، وعمقاً رمزياً لمعاناة فلسطين.

حالة الارتباك الشديد لدى سلطات الاحتلال كانت واضحة، حيث لم يتوقعوا ردة الفعل داخلياً وخارجياً، فكانت خسارة كبيرة للرأي العام الدولي. وهي فعل تراكمي ضاغط، ساهمت فيه وسائل التواصل الاجتماعي كما حدث في حالة حي الشيخ جراح بالقدس، والتي حققت نجاحات، ربما لم يتوقعها أحد. تراكمات الظلم النضالية تلك، أدت إلى أن تطلق العديد من المنظمات الدولية والمحلية وصف "أبارتايد"، الشديدة التمييز وهو نظرية سلطة جنوب إفريقيا العنصرية، التي سقطت من التاريخ، والتي كان للرأي العام العالمي والإعلام دور كبير في سقوطها.

اتضح مؤشر الارتباك في التصريحات التي تلت عملية الاغتيال، والتي بدأت بإلقاء اللوم على الفلسطينيين، أو الاستعداد لفتح عملية تحقيق، أو القول بأن قوة النخبة لا يمكن أن ترتكب مثل هذه الجرائم، كما تأرجحت من أعلى مستوى سياسي، إلى شخصيات رفضت الإفصاح عن اسمها. إلا أن المؤكد، والواضح، هو أنها كانت مرتبكة، وأنها لم تنف جريمة الاغتيال.

كان محزناً في خضم هذا الحدث الكبير أن يسفه البعض عندنا بشاعة الجريمة، وبعدها النضالي، ليركز على ديانة شيرين أبوعاقلة.

غادرت شيرين أبوعاقلة، المقدسية، ولم تغادر فلسطين، فهي باقية فعلاً، بل كان رحيلها إسفيناً جديداً، موجعاً للبنية النفسية للاحتلال، وفرضت نفسها، لتصبح هي نفسها خبراً رئيساً في الطريق نحو العدالة ورفع الظلم، وحرية فلسطين.

أ. د. غانم النجار