صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5145

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

هل القائد يولد أم يصنع؟ (2/2)

  • 18-03-2022

استكمالاً لما سبق فإنني أرى أن القائد مزيج من المهارات التي تكتسب بالولادة والصناعة، وذلك لأن القيادة الفعالة تتطلب تعلم فن إدارة البشر والموارد كأساس يبني عليه القائد قدرته على تنفيذ مسؤوليته، ولكن في الوقت نفسه علينا أن نوضح أن نجاح القائد سيعتمد على قدراته الشخصية لترجمة ما تعلمه من فنون الإدارة على شكل نتائج عملية، فقد أثبتت بعض الدراسات العلمية الحديثة أن القيادة بنسبة 30٪ وراثية و70٪ مكتسبة، وتشير هذه النتائج إلى أن القادة لم يولدوا، ولكن أيضا هذه النسب غير ثابتة وتتأثر بعدة عوامل، فهناك أيضا جانب من الوجود في المكان المناسب، فقد تكون قائداً، لكن ما المركز الذي يمكن أن تتألق فيه وتظهر مواهبك؟ فأساليب القيادة تختلف باختلاف النضج والأتباع والمواقف، والأهم من ذلك كله رغبة القائد في أن يكون قائداً، لأن هناك من يراد له أن يكون قائداً بسبب اسمه أو عرقه أو موقعه، ولكن لا يصلح ولا يتقن ذلك، فيكون قائداً بالاسم لا الفعل، وغيرها الكثير من العوامل.

في النهاية، السؤال عما إذا كان القادة يولدون أم يصنعون ليس السؤال الأكثر أهمية، وبدلاً من ذلك، فإن السؤال المهم هو: كيف تحقق أقصى استفادة من كل قائد في مؤسستك؟ يمكنك القيام بذلك من خلال إدراك أن القيادة مهارة يمكن تعلمها وتحسينها، إنها مثل العضلات التي تزداد قوة كلما استُخدمت، واستثمر في التدريب وامنح القادة الناشئين والراسخين في مؤسستك القدرة على ممارسة تلك العضلات، فهناك بعض الخصائص الفطرية التي تهيئ الناس ليكونوا قادة، وهناك فرق كبير بين "تعلم مهارة" وإتقانها، بالطريقة نفسها التي يولد فيها الآخرون بمواهب رياضية فإنها تحتاج إلى صقل.

"النزاهة؛ الكاريزما، البصيرة، التشجيع، الإيجابية، بناء الثقة، الديناميكية، بناء الفريق الفعال، القدرة على التواصل، التنسيق، الحسم، الذكاء العاطفي"، هذه السمات هي مزيج من الشخصية والمهارة، لذلك يولد القائد ويتطور ويصبح ماهرا في الاتصالات، ويتم تربيته من خلال التجارب الحياتية.

إذاً، يمكن أن يولد الشخص بقدرات قيادية طبيعية، ويمكن لأي شخص أن يتعلم كيف يكون قائداً جيداً في العمل، فبغض النظر عما إذا كان شخص ما "قائداً بالولادة"، فكل شخص لديه مجال لتعلم مهارات جديدة والنمو في الكفاءة القيادية، لكن الموضوع ليس بالبساطة التي طرحناها، ولأن كل رأي سيتولد منه مجموعة أسئلة وتفرعات، فما الفرق بين القائد المولود والقائد المصنوع؟ هل يستطيع التدريب على القيادة للمديرين أن يصنع قادة أفضل؟ وهل القيادة فن أم علم؟ وهل... وهل... وهل؟

● د. هشام كلندر