صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5040

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

تضامن أوروبي مع كييف في الكويت

استقبل السفير الأوكراني لدى الكويت أوليكساندر بالانوتسا، اليوم ، السفيرة الفرنسية كلير لوفليشر، والسفير الألماني استيفان موبس، اللذين عبرا عن تضامنهما مع كييف، وأكدا رفضهما للإجراءات الروسية الأخيرة.

وفي تصريح لـ«الجريدة»، أدان السفير الأوكراني بشدة «قرار روسيا الاعتراف باستقلال شبه الكيانات التي أنشأتها في الأراضي المحتلة مؤقتا بأوكرانيا»، في إشارة إلى «جمهوريتي لوهانسك ودونيتسك» في شرق أوكرانيا، مضيفا أن الاعتراف الروسي «لن تكون له آثار قانونية، بل سيؤدي إلى تصعيد الموقف بشكل حاد، ويمكن أن يعني انسحاب الاتحاد الروسي أحادي الجانب من اتفاقيات مينسك».

وأوضح أنه «منذ أبريل 2021، تنشر روسيا أعدادا كبيرة من قواتها ومعداتها على الحدود مع أوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم ودونباس المحتلة، وبلغ التعزيز العسكري الروسي ذروته في نوفمبر الماضي عندما بدأت روسيا نشر المدفعية والأسلحة المضادة للدبابات وأنظمة التشويش اللاسلكي والوحدات البحرية والجوية على مقربة شديدة من أوكرانيا».

وتابع: «واليوم، تحشد روسيا أكثر من 150 ألف جندي روسي حول أوكرانيا، وفشلت القيادة الروسية في تقديم أي تبرير موثوق لهذه الأنشطة العسكرية، كما رفض الجانب الروسي تقديم المعلومات التي طلبتها أوكرانيا والدول الشريكة بشأن أنشطته العسكرية بموجب أحكام وثيقة فيينا، وتجاهل اجتماعات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا يومي 15 و18 فبراير 2022».


وأعرب موبس عن أسفه لسقوط ضحايا في المناطق الشرقية، وقدم تعازيه لأوكرانيا حكومة وشعبا ولبالانوتسا، مضيفا: «تظل ألمانيا ثابتة في مواقفها وداعمة لأوكرانيا داخل حدودها المعترف بها دوليا».

وأردف: «يتم التنسيق مع شركائنا في هذا الصدد، وقد أعطت الأحداث الأخيرة أهمية أكبر للتحالفات الدولية، واحترام القانون الدولي، وسلامة الحدود المقبولة دوليا»، متابعا: «ألمانيا إذ تؤكد أهمية الدبلوماسية في حل النزاعات، تستذكر الأحداث التي وقعت منذ ما يقارب 32 عاما في الكويت، عندما تغلب التضامن الدولي على الاعتداء الخارجي».

من ناحيتها، أشارت السفيرة الفرنسية إلى ان الاعتراف الروسي «انتهاك لسلامة أراضي أوكرانيا، ونحن ندينه بأشد العبارات»، مشددة على أن «فرنسا وألمانيا لا تزالان إلى جانب أوكرانيا في حدودها المعترف بها دوليا».

ربيع كلاس