صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5039

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ارتفاع مؤشرات البورصة... والسيولة 54.1 مليون دينار

عمليات شراء وارتداد لبعض الأسهم القيادية وسيولة «الرئيسي» تتطور

أنهت مؤشرات بورصة الكويت تعاملات جلستها الأخيرة خضراء، أمس، وحقق مؤشر السوق العام نسبة 0.19 في المئة تعادل 14.23 نقطة ليقفل على مستوى 7326.82 نقطة بسيولة مرتفعة بلغت 54.1 مليون دينار تداولت 259.1 مليون سهم عبر 11409 صفقات، وتم تداول 138 سهماً ربح منها 60 بينما تراجع 55 واستقر 23 دون تغير.

وربح مؤشر السوق الأول نسبة 0.24 في المئة أي 18.79 نقطة ليقفل على مستوى 7991.14 نقطة بسيولة كبيرة تجاوزت 30.6 مليون دينار تداولت 76.9 مليون سهم عبر 4692 صفقة، وارتفع 12 سهماً مقابل تراجع 7 واستقرار 6.

واستقر مؤشر السوق الرئيسي على ارتفاع محدود كان فقط بنسبة 0.07 في المئة أي 4.02 نقاط ليقفل على مستوى 6019.69 نقطة بسيولة بلغت 23.4 مليون دينار بارتفاع تدريجي ليتداول 182.2 مليون سهم عبر 6717 صفقة، وتم تداول 113 سهماً تعادل فيها عدد الأسهم الخاسرة والرابحة وهي 48 سهماً في كل طرف، واستقر 17 سهماً دون تغير.

نشاط أسهم صغيرة في «الرئيسي»


استمر النشاط على أسهم انتقائية صغيرة للجلسة الثالثة هذا الأسبوع وشكلت مجموعة مضاربية واستثمارية بقيادة صناع سوق ومضاربين أنعشوا التعاملات أمس، وكان سهم عقارات الكويت في المقدمة إضافة إلى "جي إف إتش" كأسهم اعتدنا رؤيتها في رأس القائمة، بينما تقدم أسيكو والصفاة إلى المركزين الثالث والرابع وسجلا مكاسب متفاوتة حيث ربح الأول 10 في المئة وربح الصفاة 3 في المئة.

كما ارتفعت تعاملات التخصيص والخصوصية مجدداً وأقفلا على ارتفاع كذلك كان بنسبة 3 و 5 في المئة على التوالي، وتراجعت أسهم البيت ومنازل وساحل ومزايا ودبي الأولى من أسهم السوق الرئيسي النشيطة، بينما ارتدت الأسهم القيادية في الأول خصوصاً سهمي بيتك والوطني بخمس فلوس لكل منهما وتراجعت أسهم مهمة في الأول مثل صناعات وبنك وربة وبنك بوبيان لتنتهي الجلسة بسيولة جيدة قريبة من معدل هذا العام بانتظار تدفق مزيد من الأخبار والإفصاحات بشأن التوزيعات السنوية للأسهم تحت المراقبة.

وارتفعت معظم مؤشرات الأسواق المالية بدول مجلس التعاون الخليجي أمس وكان التراجع فقط في مؤشري سوقي السعودية والبحرين وكان دبي الأفضل بنمو قارب نصف نقطة مئوية، بينما استطاعت أسعار النفط أن تخترق مستوى 90 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ عام 2014.

علي العنزي