صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 5104

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

رياح وأوتاد: فقيدنا الغالي «بو عدنان»

  • 06-12-2021

توفي يوم الخميس الماضي أخي الأكبر محمود، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته، محمود لم يكن مجرد أخ كبير فقد كان بمنزلة والد لجميع إخوانه، يحب الجميع وهم يحبونه.

كان والدنا كبيراً في السن، فكان محمود يتولى تدريسنا مع أبنائه ونحن صغار، ويوصلني بسيارته إلى روضة المهلب عام 1956، وكثيراً ما كان يذهب بنا مع أبنائه إلى السباحة في البحر، ويعلمنا السباحة ويحملنا على كتفه للقفز في الماء.

ولد، رحمه الله، عام 1931، وتوفيت والدته، رحمها الله، وهو صغير، فسمى أول بناته على اسمها، ودرس في المدرسة المباركية، وبعد تخرجه منها عمل في البداية مع والدي في تجارته إلى أن توظف في وزارة الكهرباء عام 1954، واستمر فيها كقيادي حتى بعد التحرير من الغزو الآثم، وكان له دور كبير ومشهود مع إخوانه في وزارة الكهرباء والماء أثناء الغزو العراقي في إدارة مرفقاتها والحفاظ على أجهزتها حتى يوم التحرير.

وقام الأخ المهندس أحمد المرشد وكيل الوزارة السابق بتسجيل فيلم وثائقي معه عن دخول الكهرباء إلى الكويت، وعن نشأة وزارة الكهرباء، حيث احتوى هذا الفيلم على معلومات تاريخية مهمة، ونرجو أن يعرضه تلفزيون الكويت قريباً إن شاء الله.

كان رحمه الله مشهوراً بصلة الرحم، فكان ملازماً للوالد ومتولياً جميع أعماله منذ بداية الستينيات، كما كان وثيق الصلة بأخواله آل المزيد وأبناء خالته آل الدعيج، وحتى والدتي، رحمها الله، كانت تفضله علينا لبره بها ولرعايته للأسرة بعد وفاة الوالد.

في عام 1971 كلفه الوالد، رحمه الله، بمرافقتي لتوصيل سيارتي "التشالينجر" إلى الإسكندرية، حيث كنت أدرس، فلم يتوانَ رغم مشاغله لأن رغبات الوالد كانت أوامر بالنسبة إليه، فانطلقنا من الكويت إلى سفوان العراق، ثم إلى الرطبة، ثم إلى الرمادي، ثم عبر طريق أبو الشامات إلى سورية، ثم إلى بيروت ثم إلى الإسكندرية عبر الباخرة الروسية، ثم ودعني عائداً إلى الكويت.

كان ديوانه في المنصورية ملتقى لأصدقائه وأحبائه وجيرانه وقدماء العاملين في وزارة الكهرباء إلى أن داهمتنا جائحة كورونا قبل سنتين فتوقف الديوان كما توقفت معظم دواوين الكويت.

رحمك الله أخي الكبير "بوعدنان" وأسكنك الفردوس الأعلى، فقد كنت باراً بوالدك وصديقاً ناصحاً ومعلماً لإخوانك واصلاً أقرباءك مجداً في عملك وفياً لجميع أصدقائك وزملائك.

● أحمد باقر