صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4898

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

انتصار «طالبان» يُهدّد خطط بكين في أوراسيا

  • 29-08-2021

في عهد الرئيس شي جين بينغ، تُصِرّ الصين على تحدي القوة الأميركية إقليمياً وعالمياً، وفي أوراسيا يتوقف نظامها الناشئ على روابطها الاقتصادية القوية، ولكن لضمان نجاح هذه الرؤية، لا يمكن عزل أفغانستان أو السماح بتفاقم الوضع فيها.

يبدو تبدّل مصالح القوى العظمى في أفغانستان هائلاً بدرجة يصعب تصديقها، فقد أعلنت واشنطن أن انسحابها سيسمح لها بالتصدي للصين العدائية في آسيا، حيث تستغل بكين من جهتها ذلك الانسحاب الفوضوي لمنع تنفيذ وعود الولايات المتحدة تجاه حلفائها الآسيويين في حين تسعى إلى فرض هيمنتها على هذه المنطقة.

إذا تعلّمت الصين أي دروس مفيدة من تجاربها الأخيرة في باكستان، فمن المتوقع أن تتخذ مقاربة حذرة وتكتفي بتدخّل محدود في أفغانستان، وكي تصبح الصين قوة طاغية جديدة في المنطقة، يجب أن ترسّخ شكلاً من السيطرة في كل بلد، ولتحقيق هذه الغاية، تشمل أساليبها الاعتيادية الإكراه والحوافز والشرعية.

من المستبعد أن تنفذ بكين تدخلاً عسكرياً، فهي تعتبر أفغانستان فخاً استراتيجياً، ولهذا السبب، تفضّل الصين أن تتحول إلى شريكة اقتصادية لا غنى عنها لتوسيع نفوذها في المنطقة، علماً أنها كانت قد بدأت بتنفيذ هذه الاستراتيجية عبر «مبادرة الحزام والطريق» الممتدة على قارات عدة.

برأي ناديغ رولاند، مسؤولة مرموقة في «المكتب الوطني للأبحاث الآسيوية»، يتعلق هدف الاستراتيجية الصينية في أوراسيا بفرض وضعٍ معيّن «حيث تنتج زيادة الاتكال على الصين في أماكن عدة حوافز إيجابية كافية ونفوذاً قسرياً لإجبار الدول الإقليمية في نهاية المطاف على الرضوخ لرغبات بكين وإضعاف قدرتها على تحدي القوة الصينية ومقاومتها».

تستفيد بكين من رغبة معظم أصحاب المصلحة الإقليميين، أو ربما جميعهم (روسيا، إيران، دول آسيا الوسطى)، في إرساء الاستقرار في أفغانستان لأن هذا العامل هو جزء من أهم المصالح الصينية، كذلك، تقيم الصين علاقات سياسية واقتصادية قوية مع جميع الدول المجاورة لأفغانستان.

بدأت بكين تُمهّد منذ الآن للاعتراف بحكومة «طالبان» الجديدة، فقبل أسابيع قليلة من وصول «طالبان» إلى كابول في 15 أغسطس، استضاف وزير الخارجية الصيني وانغ يي أحد مؤسسي «طالبان»، المُلا عبدالغني بردار، في «تيانغين»، فاعتبر الحركة «قوة عسكرية وسياسية مهمة في أفغانستان» وتوقّع أن «تؤدي دوراً بارزاً في إرساء السلام والمصالحة وإطلاق عملية إعادة بناء البلد».

كذلك، ذكرت وسائل الإعلام الحكومية الصينية نوع الصفقات التي تريد بكين إبرامها: إنها استثمارات اقتصادية لضمان ألا تؤوي حركة «طالبان» أي جماعات إرهابية عابرة للحدود وقادرة على تهديد المصالح الصينية.

طمأن القادة السياسيون في «طالبان» بكين، ومع ذلك لا شيء يضمن أن يسيطروا على جميع الفصائل التي كانت تقاتل تحت راية «طالبان» في آخر عقدَين، حيث تتألف «طالبان» اليوم من جماعات مختلفة، بعضها قوي وشبه مستقل، وهذا ما يشكك بقدراتها، حتى لو كانت إحدى الجماعات براغماتية ومستعدة للتعاون مع الصين، قد لا تنجح هذه الجماعة في إجبار الآخرين على القيام بالمثل.

تُعتبر «شبكة حقاني» خير مثال على التحديات التي تواجهها الصين، فقد تكون هذه الجماعة الأقوى داخل «طالبان»، وهي تشمل عدداً من المتشددين المتحالفين مع حركة «طالبان» الباكستانية ويقال إنها متورطة في تفجير 14 يوليو الذي أسفر عن مقتل تسعة عمّال صينيين في باكستان، وفي 20 أغسطس الماضي، استهدف انتحاري موكباً صينياً في «جوادر»، مما أدى إلى مقتل طفلَين باكستانيَين، وأصدرت السفارة الصينية في إسلام أباد بياناً شديد اللهجة على غير عادة ودعت باكستان إلى تحسين وضعها الأمني.

تتعدد المؤشرات التي تهدد أبرز مشروع صيني في «مبادرة الحزام والطريق»، أي «الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني»، وينذر الوضع بطبيعة المشاكل التي قد تواجهها الصين إذا قررت زيادة استثماراتها في أفغانستان.

في عهد الرئيس شي جين بينغ، تُصِرّ الصين على تحدي القوة الأميركية إقليمياً وعالمياً، وفي أوراسيا يتوقف نظامها الناشئ على روابطها الاقتصادية القوية، ولكن لضمان نجاح هذه الرؤية، لا يمكن عزل أفغانستان أو السماح بتفاقم الوضع فيها.

باختصار، يبدو أن أفغانستان ستختبر قدرة الصين على التحول إلى القوة الطاغية التي تطمح إليها.

* «يوراجيا»