صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4841

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

باكستان: رفضنا طلباً من كابول لمهاجمة «طالبان»

• مقاتلات روسية على حدود أفغانستان
• الصين لا ترغب في ملء الفراغ الأميركي

  • 30-07-2021

نفى رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان وجود "علاقة خاصة" بين باكستان وحركة "طالبان" الأفغانية، معبراً عن أسفه لـ "التصريحات السلبية" التي صدرت أخيرا من الحكومة الأفغانية ضد إسلام أباد، وكشف أنه رفض طلباً من كابول لشن هجوم على "طالبان".

وشدد خان، خلال لقائه أمس في إسلام أباد مع ممثلي وسائل إعلام أفغانية، على أنه "لا توجد أية دولة بذلت جهوداً مثل الجهود التي بذلتها باكستان لدعم السلام في أفغانستان، وجلب حركة طالبان إلى طاولة المفاوضات".

وذكر أنه زار كابول أخيراً، وأن لديه علاقات جيدة مع الرئيس أشرف غني، مضيفاً "لكن التصريحات الأخيرة من قبل بعض القادة الأفغانيين الذين اتهموا فيها باكستان بأزمات أفغانستان مؤسفة للغاية".

وكان مسؤولون أفغان قد اتهموا باكستان بمنع سلاح الجو الأفغاني من شن هجمات على "طالبان" لمنعها من السيطرة على معبر حدودي بات الآن تحت سيطرة الحركة بالكامل، وهو ما اعتبره مسؤولون عسكريون أفغان بمنزلة منح غطاء جوي للحركة. كما اتهم مسؤولون أفغان باكستان بتوفير المأوى لبعض قادة طالبان ومعالجة جرحى الحركة، علاوة على المساندة المالية.

وأكد خان أن بلاده "لا علاقة لها بما تفعله حركة طالبان في أفغانستان، كما أنها ليست مسؤولة عن ذلك"، وقال إن إسلام أباد بذلت كل ما بوسعها لإقناع طالبان بالتفاوض مع أميركا، وثم مع الحكومة الأفغانية.

وأضاف أن "باكستان لا ترى أي مجال للحل العسكري في أفغانستان، وتعتقد أن تشكيل حكومة شاملة تمثّل كل الأطراف يعد الحل الأمثل لتحقيق السلام والاستقرار"، لافتاً إلى أنه لا "جهة مفضلة لدى باكستان في القضية الأفغانية".

وتطرق خان إلى قضية اللاجئين الأفغان وربطها بالحرب في أفغانستان، قائلاً إن "مئات آلاف اللاجئين الأفغان يعيشون في باكستان، بالتالي من الصعب جداً أن تفرق باكستان بين هؤلاء اللاجئين وبين عناصر طالبان". واعترف بأنّ "أسر بعض قادة طالبان تسكن في باكستان، وعن طريقها تمارس إسلام أباد الضغوط على طالبان كي تقبل الحوار مع الحكومة الأفغانية".

وكان خان قال أمس الأول في مقابلة مع قناة PBS الأميركية، إن الولايات المتحدة اضطرت إلى التفاوض مع "طالبان"، بعد أن شعرت بعدم نجاح حلولها العسكرية، مشيرا الى أنه "من الصعب مطالبة طالبان بتقديم تنازلات، وإن أفضل حل لأفغانستان هو إجماع سياسي، يشمل جميع الأطراف".


في سياق آخر، قالت قيادة الدائرة العسكرية المركزية الروسية، إنه تم نقل قاذفات هجومية من طراز "سو25" من قرغيزستان إلى طاجيكستان، لتنفيذ تدريبات بالقرب من الحدود مع أفغانستان.

وأضافت القيادة في بيانها: "تم نقل سرب طائرات من طراز سو 25، من القاعدة العسكرية الروسية في قرغيزستان إلى مطار جيسار في طاجيكستان، للمشاركة في مناورة ثلاثية الأطراف، ستجرى في الفترة من 5 إلى 10 أغسطس في ميدان التدريب حرب ميدون بمقاطعة خاتلون". وستشارك في التدريبات قوات من روسيا وطاجيكستان وأوزبكستان.

وخلال التدريبات العملية، ستقوم أطقم القاذفات الروسية من طراز سو 25، بمهام للبحث عن قواعد مموهة للعدو المفترض، وقصفها بالصواريخ والقنابل، وسيتم كذلك التدرب على تكتيكات مواجهة الضربات من جانب مضادات الطائرات الصاروخية المعادية المحمولة.

وإضافة إلى ذلك، ستوفر هذه القاذفات الهجومية الدعم الناري من الجو لقوات المشاة الآلية ووحدات الدبابات خلال قيامها بتدمير التشكيلات المسلحة غير الشرعية في المناطق الصحراوية الجبلية.

في غضون ذلك، استعبد الممثل الخاص للرئيس الروسي إلى أفغانستان، زامير كابولوف، الذي يشغل أيضا منصب مدير إدارة آسيا الثانية بوزارة الخارجية الروسية، أن ترسل الصين قوات إلى أفغانستان، بعد انسحاب الجيش الأميركي من هناك، مشيرا الى أن الحوار بين روسيا والولايات المتحدة حول أفغانستان، يتطور عموما بشكل إيجابي.

وأضاف كابولوف ان اللقاء الموسع للترويكا الدولية بشأن أفغانستان سيعقد الأسبوع المقبل بالدوحة.

من جانب آخر، قالت المبعوثة الأممية لأفغانستان، ديبورا ليونز، إنه لا يمكن النظر لـ "طالبان" كشريك، من دون إحراز تقدّم في مباحثات السلام ووقف العنف ضد المدنيين.

وشددت ليونز في كلمتها أمام لجنة المتابعة والتنسيق المشتركة في كابول على ضرورة إجراء محادثات السلام بصدق وجدية لإنهاء الصراع، لأنّها الحل الوحيد لذلك الصراع. وقالت أيضا إن 18 مليون أفغاني بحاجة ماسة للمساعدة الإنسانية. الى ذلك، قضى 40 شخصاً على الأقل وفُقد أثر 150 في شمال أفغانستان، بعد أن دمّرت فيضانات منطقة تقع في شمال شرق العاصمة كابول، وفق ما أفاد مسؤولون أمس.

وتجري عمليات بحث للعثور على المفقودين، بعدما تساقطت أمطار غزيرة في مقاطعة كامديش في ولاية نورستان، على بعد حوالى مئتي كيلومتر نحو شمال شرق كابول.