صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4759

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

معاً لبناء نظام صحي عالمي مرن وشامل... تايوان يمكن المساعدة

  • 09-05-2021

نحث منظمة الصحة العالمية والأطراف ذات الصلة على الاعتراف بمساهمات تايوان الطويلة الأمد للمجتمع الدولي في مجالات الصحة العامة والوقاية من الأمراض وحق الإنسان في الصحة، وضرورة إدراج تايوان في منظمة الصحة العالمية واجتماعاتها وآلياتها وأنشطتها، فتايوان ستواصل العمل مع بقية العالم لضمان تمتع الجميع بحق الإنسان الأساسي في الصحة كما هو منصوص عليه في دستور منظمة الصحة العالمية.

إن التهديد الذي تشكله الأمراض المعدية المستجدة على الصحة العالمية والاقتصاد والتجارة والسياحة لا يتوقف أبدا، يمكن أن تنتشر الأوبئة بسرعة في جميع أنحاء العالم بسبب الطيران والنقل الدوليين، فاعتبارا من مارس 2021 تسبب شكل جديد من الالتهاب الرئوي الذي ظهر لأول مرة في ووهان بالصين في نهاية عام 2019 وتم تصنيفه منذ ذلك الحين على أنه مرض فيروس كورونا 2019 (COVID-19) وتسبب في أكثر من 126 مليون حالة إصابة وأكثر من 2.7 مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم، فكان للمرض تأثير طبي واقتصادي واجتماعي هائل في جميع أنحاء العالم، وهدد بشكل كبير الجهود العالمية لتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

نظراً لقرب تايوان من الصين، كان من المتوقع أن تكون تايوان واحدة من أكثر الدول تضرراً من الوباء، ولكن نظراً لتجربتها في مكافحة تفشي مرض السارس عام 2003، لم تتجاهل تايوان الإنذارات، حيث جمعت معا حسابات رسمية وغير رسمية متطورة لتشكيل صورة للمرض الناشئ الذي ينطوي على نطاق وشدة أسوأ مما اقترحه التصور العام العالمي، السلطات استخدمت هذه المعلومات لإطلاق مراقبة محسّنة في 31 ديسمبر 2019 ونفذت بلا كلل تدابير احتواء الصحة العامة منذ اكتشاف أول حالة في تايوان في 21 يناير 2020، واعتبارا من 22 أبريل 2021 كان هناك 1.086 حالة مؤكدة إضافة الى 11 وفيات، استمرت في تايوان الحياة والعمل بشكل طبيعي بالنسبة لغالبية السكان، فاحتوت تايوان COVID-19 منذ بداية الوباء، بما في ذلك سجلت 253 يوما دون أي إصابات في الفترة بين أبريل وديسمبر 2020.

بعد التعامل مع وباء سارس، أنشأت تايوان شبكة رعاية صحية للأمراض المعدية على مستوى البلاد يقودها ويشرف عليها خبراء الأمراض المعدية في ست مناطق، تضمنت أكثر من 100 مستشفى استجابة ثانوية في الشبكة، وقد قامت جميع البلديات والمقاطعات والمدن الاثنتين والعشرين الخاصة بتعيين مستشفيات الاستجابة الأولية الخاصة بها، توفر الشبكة أيضا السلطة القانونية لنقل المرضى المصابين بأمراض شديدة العدوى إلى مرافق مخصصة بناءً على الصحة العامة والحاجة السريرية، وقد ثبت أن هذا مفيد في حماية الأنظمة الصحية والمهنيين الصحيين من الإرهاق، وسمح لمعظم الخدمات الصحية غير المصاحبة لـCOVID-19 بالاستمرار في العمل دون انقطاع أثناء الجائحة، حتى الآن لم يكن هناك سوى عدد 2 مستشفى فقط مرتبط بتفشي وباء COVID-19 في تايوان. تمت إدارة كلاهما بشكل جيد مما أدى إلى ما مجموعه 11 حالة وصفر حالات وفاة في فئة المهنيين الصحيين.

من خلال إدخال تدابير مراقبة الصحة العامة في وقت مبكر وفعال، خففت تايوان أيضا من التأثير الاقتصادي لـCOVID-19 للحفاظ على الأنشطة الدولية والاجتماعية والاقتصادية والتجارية الأساسية، كما نفذت تايوان تعديلات مرنة لتدابير الحجر الصحي ذات الصلة بالسفن والطائرات حتى تتمكن مصايد الأسماك ومزارع الرياح البحرية وصناعات النقل الجوي من مواصلة عملياتها، وفي تناقض تام مع الانكماش الاقتصادي العالمي، فقد بلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي في تايوان لعام 2020 حوالي 3.11 في المئة، مع نمو أكثر بنسبة 4.94 في المئة في الربع الرابع، حيث كانت ثقة الجمهور وتعاونه مع استجابة الحكومة مفتاحا لاحتواء COVID-19 بنجاح.

عند صياغة قوانين مكافحة الأمراض، التزمت الحكومة بمبادئ الاستجابة المعقولة والحد الأدنى من الضرر والاعتماد التدريجي. لقد عملت تايوان بجد للحفاظ على التوازن بين حق الناس في المعرفة والخصوصية الشخصية والحرية، والاستجابة بفاعلية لرغبات الناس من خلال التمسك بمبدأ الإنصاف وفي الوقت نفسه إعطاء الأولوية لحماية الفئات المحرومة بمن في ذلك العمال المهاجرون، فخلال هذا الوباء أظهرت تايوان تأكيدا على الحق في الصحة والحماية المتعلقة بها، وأظهرت معارضة قوية لانتهاكات حقوق الإنسان، في الواقع لم تقيد تايوان في أي وقت حق الناس في حرية التعبير أو التجمع أو المشاركة في الحياة العامة.

وعلى الرغم من أن جائحة COVID-19 أثرت على جميع البلدان بشدة، فإن تأثيرها كان أقسى على المجتمعات الضعيفة والعالية الخطورة، وعلى الذين يفتقرون إلى خدمات الرعاية الصحية الجيدة وغير القادرين على التعامل مع العواقب السلبية لتدابير الاحتواء المضادة للوباء، كعضو مسؤول في المجتمع الدولي فإن تايوان ستبذل قصارى جهدها للعمل مع منظمة الصحة العالمية وقادة الصحة العالمية لضمان حصول جميع الناس على ظروف معيشة وعمل تفضي الى التمتع بصحة جيدة، سنقوم أيضا برصد التفاوتات الصحية للسعي بشكل أكثر فعالية للوصول الشامل إلى الخدمات الصحية الجيدة.

بفضل نظامها الصحي القوي واستراتيجيات الاختبار الصارمة وشفافية المعلومات والشراكات بين القطاعين العام والخاص، كانت استجابة تايوان لـCOVID-19 إحدى قصص النجاح في العالم، لقد أثبت هذا الوباء مرة أخرى أن تايوان لا يمكن أن تظل خارج شبكة الصحة العالمية، حيث تؤدي تايوان دورا لا غنى عنه في أنظمة المراقبة والإنذار المبكر العالمية التي تكشف عن خطر الأمراض المعدية الناشئة، وقد أثبت نموذج تايوان قدرته باستمرار على احتواء COVID-19، لقد سلط الوباء الضوء أيضا على قدرة تايوان على البحث والتطوير والإنتاج وتوفير العلاجات والأدوات المرتبطة بها بسرعة (بما في ذلك لقاحين من لقاح COVID-19 قيد التجربة حاليا في المرحلة الثانية)، إن القدرة على المشاركة والمساهمة بشكل شامل في أنظمة سلسلة التوريد الدولية لـCOVID-19 فضلاً عن منصات التشخيص واللقاحات والعلاجات العالمية ستسمح لتايوان بالعمل مع بقية العالم.

نحث منظمة الصحة العالمية والأطراف ذات الصلة على الاعتراف بمساهمات تايوان الطويلة الأمد للمجتمع الدولي في مجالات الصحة العامة والوقاية من الأمراض وحق الإنسان في الصحة، وضرورة إدراج تايوان في منظمة الصحة العالمية واجتماعاتها وآلياتها وأنشطتها. تايوان ستواصل العمل مع بقية العالم لضمان تمتع الجميع بحق الإنسان الأساسي في الصحة كما هو منصوص عليه في دستور منظمة الصحة العالمية، وترديدا لشعار أهداف التنمية المستدامة لعام 2030 للأمم المتحدة، لا ينبغي ترك أي شخص وراء الركب.

* وزير الصحة والرفاهية في تايوان

د. شيه تشونغ تشين