صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4732

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الشجرة» بطلة معرض «اللقطة الواحدة» في القاهرة

66 فناناً يشاركون في النسخة الـ 37 بلوحات رسموها في حديقة الأسماك

تحت مسمى "فنانو اللقطة الواحدة" تأسست أبرز جماعة فنية في مصر عام 2002، ومنذ ذلك الحين شارك في فعاليتها مئات الفنانين التشكيليين، الذين يشاركون في كل معرض ينظمونه برسم شيء أو منظر واحد، كلٌ بريشته وألوانه، وفي النسخة الحالية من المعرض، التي تحمل رقم 37، قرروا رسم "الشجرة" كعنصر رئيس يعكس جماليات الحياة والطبيعة.

في كل مرة يختار فنانو "اللقطة الواحدة" عنوانا رئيسا لمعرضهم، تدور حوله فكرة اللوحات التي يقوم برسمها مجموعة من الفنانين التشكيليين، وحظيت الفكرة الجديدة في النسخة السابعة والثلاثين بإقبال كبير، سواء من جانب فناني الجماعة بلوحاتهم التي رسموها في حديقة الأسماك بالقاهرة، أو من جانب المتابعين لأنشطة الجماعة الفنية.

وخلال الأيام القليلة الماضية، نظم فنانو "اللقطة الواحدة" معرضهم الجديد تحت عنوان "الشجرة"، في قاعة "آزاد" بضاحية الزمالك، على أن يستمر المعرض في استقبال رواده مدة أسبوع.

ويضم المعرض 93 لوحة من إبداع 66 فنانا تشكيليا، وهو نتاج ورش عمل مشتركة قام فيها الفنانون برسم لقطة واحدة لشجرة عتيقة عملاقة موجودة في حديقة الأسماك بالقاهرة، وتناول كل واحد منهم هذه اللقطة بأسلوبه ورؤيته الخاصة، وبتقنيات متنوعة، وكانت النتيجة غاية في الإبهار، إذ عكس كل عمل فني حالة خاصة حسب شخصية كل فنان. ونظرا للإقبال الكبير الذي غالبا ما تحظى به مثل هذه المعارض الفنية، فقد طالب المنظمون، الزائرين ورواد المعرض، بالالتزام باتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية لتفادي الإصابة بفيروس كورونا، وارتداء الكمامة، ودخول قاعة العرض في هيئة مجموعات صغيرة متباعدة على التوالي، منعا لأي ازدحام أو تكدس.

يشار إلى أن "اللقطة الواحدة" جماعة فنية تأسست قبل عشر سنوات، وتحديدا في أواخر عام 2001، عبر مجموعة من الفنانين التشكيليين من مختلف المدارس الفنية، بقيادة أستاذ الغرافيك بكلية الفنون الجميلة د. عبدالعزيز الجندي.


وتقوم فكرة "اللقطة الواحدة" على النزول إلى شوارع مصر وحدائقها كل يوم جمعة، وتوثيق المظاهر الأصيلة في الشارع المصري بأسلوب فني، وكانت الفكرة امتدادا لجولات "أسرة الفرسان" الفنية كل جمعة، والتي كانت امتدادا لخروج المعيد عبدالعزيز الجندي منذ عام 1991 مع من يرغب من الطلاب للرسم في الهواء الطلق.

وارتبط نشاط الجماعة الفنية المشهورة في مصر حاليا بملمح أساسي هو الإفطار الجماعي، حيث تتجمع المجموعة حول مائدة الفول صباح يوم الجمعة حتى يحدث التقارب والتآلف بينهم، وبعد الانتهاء من تناول الإفطار تنطلق المجموعة للرسم في المكان الذي يكون غنيا بكل ما يساعد على الإبداع، سواء مشاهد أثرية أو أطلالا قديمة أو شعبيات أو مناظر طبيعية كالماء والخضرة.

واتفقت المجموعة في لقائها الأول على رسم لقطة واحدة لحارة "درب اللبانة" الموجودة في حي القلعة وسط القاهرة، بحيث تكون اللقطة موحدة، ولكن يختلف فكر التناول من أسلوب وتقنية ومقاسات... إلخ.

بعد ذلك أصبح العام الواحد يحتوي على فكرتين: لقطة واحدة وموضوع واحد، وهو ما يتيح مساحة أكبر من الحرية في التناول الفني، حيث يتم اختيار عنصر مثل "العربة الشعبية" على اختلاف أنواعها، كعربة الفول أو البطاطا أو الترمس... إلخ، ويقوم كل فنان برسمها وفق رؤيته الخاصة.

أحمد الجمَّال

كل فنان قدم «الشجرة العتيقة» برؤيته مع اختلاف التقنيات