صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4732

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إيران ستتجنب الرد على هجوم «نطنز» لمصلحة «مسار فيينا»

تحرك أوروبي - روسي لتطويق ذيول الضربة

  • 13-04-2021

بدأت مساعٍ دولية حثيثة، خصوصاً من الأوروبيين والروس، لتطويق ذيول الهجوم على منشأة نطنز النووية الإيرانية، دون أن يؤثر على المفاوضات النووية الجارية في فيينا، في حين بدا أن كل المؤشرات، التي صدرت عن إيران في الساعات الأخيرة بعد الهجوم الذي تعرضت له منشأة نطنز النووية، تفيد بأن طهران ستتجنب أي رد على الضربة، التي تحمل توقيعاً إسرائيلياً، لتفادي أي تأثيرات سلبية قد تحرف مفاوضات فيينا النووية عن مسارها لإحياء الاتفاق النووي، وما يستتبع ذلك من رفع العقوبات القاسية، التي فرضها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب على طهران.

واتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، رسمياً، إسرائيل بشن الاعتداء على المحطة الضخمة الواقعة بوسط البلاد، لكنه شدد في كلمة خلال اجتماع بلجنة الأمن الوطني، في البرلمان أمس، على أن بلاده لن تسمح "للصهاينة بالانتقام من الشعب الإيراني، للنجاحات التي حققها في مسار رفع العقوبات الظالمة".

وأكد الوزير الإيراني "ضرورة تجنب الوقوع في الفخ الماكر للكيان الصهيوني"، وهي العبارة التي باتت مرادفة في القاموس الإيراني لتجنب الرد.


وربما لتبرير تجاهل الضربة، رغم إظهارها ثغرات كبيرة في نظام إيران الأمني، وصف الناطق باسم الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي ما حدث بأنه "انفجار صغير" في مركز توزيع الكهرباء، مؤكداً أن "بالإمكان إصلاح القطاعات المتضررة سريعاً". وقبله، أكد رئيس هيئة الطاقة الذرية علي صالحي، أن الحادث لم يسفر عن أي خلل، مشدداً على استمرار عمليات التخصيب بعد وصل الكهرباء الاحتياطية.

وكانت تقارير إعلامية أشارت إلى انفجار كبير وضرر كبير قد يؤخر عمليات التخصيب أشهراً.

ولا تزال المعلومات تتحدث عن سيناريوهين للهجوم؛ الأول أنه نفذ باختراق سيبراني، والثاني أنه نجم عن انفجار بعبوات ناسفة زرعت في المكان. وألمحت تقارير إيرانية إلى وجود تفجير، بالحديث عن التعرف على أحد المتورطين الهاربين، الذي ترتجي ملاحقته.

وبينما أكد رئيس الحكومة الإسرائيلية المكلف بنيامين نتنياهو، خلال استقباله وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، أن بلاده ستواصل الدفاع عن نفسها بوجه "العدوان الإيراني"، حذّر الاتحاد الأوروبي وموسكو في موقفين مشابهين من أن يؤدي الهجوم إلى تقويض مسار فيينا التفاوضي، وبدأت مساعي لتطويق ذيول الحادث.