صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4706

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«الصحة»: تزايد الثقة بالتطعيم وارتفاع أعداد المسجلين لتلقيه

الغملاس: سلاح هام بوجه الوباء.. ويهدف إلى فك القيود

أكد مدير إدارة الصحة العامة في وزارة الصحة د. فهد الغملاس أن هناك ثقة متزايدة بالتطعيم وتزايد في أعداد المسجلين على منصة التطعيم التابعة لوزارة الصحة لتلقي اللقاح.

وقال الغملاس في تصريح صحافي إن من لديهم موعد لتلقي الجرعة الأولى أو الثانية من التطعيم سيتمكنون من الذهاب إلى مراكز التطعيم في وقت الحظر الجزئي، وتلقي اللقاح، عقب الحصول على تصريح خروج أثناء الحظر.

وأكد أن هناك ترتيب وتنسيق مع وزارة الداخلية والهيئة العامة للمعلومات المدنية لاستخراج تصريح خروج لمن لديهم موعد لتلقي اللقاح لاستكمال عملية التطعيم سواء في مركز الكويت للتطعيم في أرض المعارض أو غيرها من المراكز المنتشرة في جميع محافظات البلاد وكذلك المستشفيات.

وأعلن أن وزارة الصحة بصدد إعطاء مواعيد لجميع من تلقي مواعيد في منصة التسجيل، مشيراً إلى تطعيم الآلاف يومياً سواءً في المركز الرئيسي في منطقة مشرف أو في المراكز الأخرى.


وشدد الغملاس على أن التطعيم هو أحد أهم الأسلحة الهامة والضرورية في التصدي لوباء «كورونا»، وكنا نعول عليه منذ شهر أبريل الماضي، لافتاً إلى أن الهدف منه هو فك القيود.

وقال إن الانتقال من الحجر المؤسسي إلى الحجر المنزلي لمن حصل على اللقاح هو أحد الأفكار التي ندرسها في وزارة الصحة، مشدداً على أن ذلك ما زال يدرس في الوزارة ولم يتم إصدار قرار واضح ومباشر بشأنه.

وشدد على أن الأمن الصحي يأتي في الدرجة الأولى للحفاظ على تماسك وصلابة المنظومة الصحية، لافتاً إلى أن الوزارة تهدف إلى تطعيم أكبر شريحة ممكنة من السكان من المواطنين والمقيمين.

وأكد د. فهد الغملاس «كنا في فترة نقول أننا ندق ناقوس الخطر والآن أصبحنا في مرحلة الخطر في التعامل مع الوباء»، وهذه المرحلة لابد أن نتخذ معها خطوات من بينها ضرورة الالتزام بالتطعيم وحث الناس على التسجيل في منصة التسجيل لتلقي اللقاح، مشيراً إلى تزايد أعداد الإصابات الإيجابية بالفيروس وارتفاع أعداد دخول المستشفيات والأجنحة والعناية المركزة والوفيات منذ أسابيع.

في موضوع متصل، تواصل منطقة الصباح الطبية التخصصية استقبال الكوادر والأطقم الطبية والفنية والإدارية من الراغبين في تلقي التطعيم والبالغ عددهم نحو 18 ألف طبيب وفني وموظف، يعملون في 20 مستشفى ومركز طبي تخصصي، وخصصت منطقة الصباح 5 غرف لتلقي التطعيم في مركز الطب الإسلامي في المنطقة، إضافة إلى قسم للصحة الوقائية لتقديم الاستشارات الطبية للمراجعين وقسم للطوارئ، وتصل الطاقة الاستيعابية للوحدات 250 تطعيم في اليوم الواحد.