صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4669

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الشيخ حمد الجابر لأبطال «تحرير 21»: استعدوا دائماً لصون أمن الوطن

رعى التمرين بمشاركة مدفعية القوتين البرية والجوية والجيش الأميركي

دعا نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد الجابر المشاركين في تمرين "تحرير 21" إلى المحافظة على مثل هذا المستوى من العطاء والتميز، حتى يكونوا دائماً على أتم الاستعداد لتنفيذ مختلف المهام والواجبات التي توكل إليكم، لصون أمن وسلامة واستقرار وطننا الغالي.

جاء ذلك خلال رعايته وحضوره اختتام القوة البرية ممثلةً بلواء التحرير الآلي/6، وبمشاركة مدفعية القوة البرية والقوة الجوية الكويتية والقوات الصديقة من الجيش الأميركي، صباح أمس، تمرين "تحرير21" الذي نفذت فعالياته خلال الفترة من 12 حتى 23 فبراير الجاري بمنطقة الأديرع.

وكان في استقبال الوزير الجابر لدى وصوله إلى موقع التمرين آمر القوة البرية العميد الركن محمد الظفيري، وعدد من قادة التشكيلات، وبعد ذلك توجه إلى مقر الإيجاز، حيث قدم آمر لواء التحرير الألي/6 العميد الركن طلال الشمري إيجازاً عن مجريات الأحداث ومراحل تنفيذ التمرين، والذي تم من خلاله تطبيق مفاهيم العقيدة القتالية الكويتية، وكيفية التعامل مع المعضلات المدرجة ضمن سيناريو التمرين، ثم انتقل إلى موقع التمرين لمشاهدة تطبيق عملي للرماية بالذخيرة الحية، والتي تميزت بالمستوى العالي في الأداء والدقة في إصابة الأهداف.

مهام وواجبات

وأكد أن ما يقوم به المشاركون في التمرين من مهام وواجبات، هو محل اعتزاز وتقدير، ونتاج جهدٍ، وعمل متواصلٍ، وسعي للتطوير، كما أنه يعكس كفاءة وقدرة منتسبي الجيش الكويتي، وحجم ما يتمتعون به من قدرات، وإمكانيات، وخبرات، مكنتهم من تحقيق التفوق والنجاح، في مختلف مشاركاتهم بالتمارين والتدريبات العسكرية الداخلية منها والخارجية.

وأضاف أن المشاركة في مثل هذه التمارين تفسح المجال للمشاركين بها لكسبِ المزيد من الخبرات الميدانية، كما تعمل على صقل مهاراتهم الفردية والجماعية، وتعزز من أواصر التعاون والعمل المشترك بين منتسبي الجيش الكويتي، وإخوانهم من منتسبي القوات المسلحة بالدول الشقيقة والصديقة، مردفا: وهو الأمر الذي يساهم بدوره في تحقيق الأهداف والغايات التي نتطلع إليها جميعاً، في الوصول بقواتنا للمستويات المنشودة من الجاهزية والاستعداد.


فخر واعتزاز

وبمناسبة حلول الذكرى الـ 60 للعيد الوطني والذكرى الـ 30 ليوم التحرير، استذكر الجابر بكل مشاعر الفخر والاعتزاز التضحيات الجليلة، والبطولات الكبيرة التي سطرها منتسبو الجيش الكويتي في الدفاع عن وطنهم، وتحريره من عدوٍ استباح أرضه وبحره وسماءه، وذلك بمشاركة الأوفياء من جيوش الدول الشقيقة والصديقة، والتي وقفت مع الحق الكويتي وأيدته وناصرته، فعاد الوطن، حراً أبياً عزيزاً، يستظل في أمنه وخيره جميع الشرفاء.

ونقل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع تحيات وتقدير سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو رئيس مجلس الوزراء، للمشاركين في التمرين من ضباط وضباط الصف وأفراد، على ما يبذلونه من جهود مخلصة، وعمل متواصل، وعطاء متميز لخدمة وطننا الحبيب.

وفي ختام التمرين عبر عن خالص شكره وتقديره للجهود المخلصة التي بذلت في هذا التمرين، سائلاً المولى عز وجل أن يوفق الجميع لما فيه خير بلدنا الحبيب، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله ورعاهما وسدد على طريق الخير خطاهما.

تعاون وتنسيق

ويأتي تمرين "تحرير 21" ترجمة للتعاون والتنسيق الدائم والعمل المشترك بين الجيش الكويتي والقوات الصديقة في الجيش الأميركي وتخليداً لذكرى يوم التحرير، والتي نستذكر من خلاله الجهود الكبيرة والتضحيات الجليلة التي قدمها منتسبو الجيش الكويتي في الدفاع عن وطنهم الغالي، وبمشاركة إخوانهم من منتسبي القوات المسلحة بالدول الشقيقة والصديقة.

رافق وزير الدفاع في حضور فعاليات اختتام التمرين رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن خالد الصباح ونائب رئيس الأركان الفريق الركن فهد الناصر وعدد من كبار قادة الجيش.

التضحيات الجليلة التي سطرها منتسبو الجيش في تحرير الكويت محل فخر فخر واعتزاز

التمرين يعكس كفاءة وقدرة منتسبي الجيش وحجم ما يتمتعون به من قدرات