صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4637

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الكاتبة المغربية الزهرة رميج: السيرة الذاتية تعتمد على الوقائع لا التزوير

روايتها «أخاديد الأسوار» جمعت بين الواقع والمتخيل

«أما أنا فسأظل متشبثة بهذا الأمل، حتى لو كان إبرة صغيرة في كومة من التبن، فإنني سأبحث عنه! أو شعرة مضيئة في سماء ملبدة بالغيوم السوداء، سأظل أتبعها أينما يقودني تلاعب الرياح بها»... هذا ما قالته فدوى في رواية «قاعة الانتظار»، للكاتبة المغربية الزهرة رميج، التي تتماهى مع بطلتها في تمسكها بالأمل والرغبة في التغيير نحو الأفضل. وتُعد رميج من الكاتبات المغربيات المتميزات التي تهتم بقضايا المرأة، وتُرجمت بعض روايتها إلى لغات أجنبية عديدة منها: «عزوزة»، و«أخاديد الأسوار»، و«الناجون»، و«آنين الماء»، و«الذاكرة المنسية». وفي حوارها لـ«الجريدة» أكدت رميج أن الكتابة وسيلتها الأساسية للتعبير عن فلسفتها في الحياة، ومواقفها من كل ما يحدث في مجتمعها ونظرتها للعالم من حولها، مشيرة إلى أن الكتابة تأكيد على الحياة، وانتصار على الموت في كل تجلياته المادية والروحية والفكرية... وإلى تفاصيل الحوار:

● تتنوع إبداعاتك بين القصة القصيرة والرواية والشعر، هل تطلعينا أولا على أبرز المحطات في مسيرتك الأدبية؟

- ليست لي محطات متعددة، رغم أنني كتبت في مجالات إبداعية مختلفة، المحطة الوحيدة التي أقمت فيها، ثم غيرتها هي الشعر، فقد بدأت بكتابته، واستغرقت هذه الكتابة بضع سنوات انتقلت بعدها إلى الكتابة السردية، أقول الكتابة السردية، لأنني زاوجت بين القصة والرواية، ولكن، بما أنني أصدرت في البداية مجموعتين قصصيتين هما: "أنين الماء"، و"نجمة الصباح" قبل إصدار روايتي الأولى "أخاديد الأسوار"، فقد اعتقد القراء أنني انتقلت من كتابة القصة القصيرة إلى كتابة الرواية، وعندما نشرت مجموعتي القصصية القصيرة جدا "عندما يومض البرق" اعتقدوا انتقالي إلى جنس جديد، والحال أن كل هذه الكتب كانت جاهزة للطبع قبل خروجي إلى الساحة الثقافية، وهي حصيلة تجربة إبداعية استغرقت أكثر من 10 سنوات قبل أن أخوض غمار النشر.

● في روايتيك "عزوزة" و"الناجون" قدمت صورة المرأة عزيزة النفس، الرافضة للخنوع والاستسلام، هل ترينها هكذا في الواقع؟

- لكل كاتب رؤيته الخاصة للعالم، وفلسفته في الحياة، وقناعاته الفكرية التي تتشكل انطلاقا من عوامل كثيرة تشمل التربية والمحيط الاجتماعي، والروافد الثقافية، وقد قدمت في كل رواياتي وليس في روايتي "عزوزة" و"الناجون" فحسب، نموذج المرأة المستقلة، المتمردة، المعتزة بكرامتها، والرافضة للخنوع والاستسلام لأي جهة كانت، فهذه الصورة هي التي أحب أن تكون عليها المرأة لتتحرر من قيود الفكر الذكوري، الذي هيمن بالخصوص في الألفية الثالثة مع المد الإسلاموي الذي سعى إلى إعادتها إلى زمن رغم المكتسبات التي حققتها، مستغلا الدين أسوأ استغلال لفرض هيمنة الرجل على المرأة، والحد من حريتها، وإجهاض أحلامها.

● صدر لك "الذاكرة المنسية"، وهي سيرة ذاتية، فما الفرق بين السيرة الذاتية والرواية؟ وهل كتبت كل شيء في سيرتك الذاتية؟

- كتابة السيرة الذاتية تختلف عن الكتابة الروائية، فالأولى تفرض على الكاتب أن يلتزم أمام القارئ بميثاق الشرف الذي يحتم عليه قول الحقيقة، ولا شيء غيرها، وأن يكون صادقا في كل ما يسرده من وقائع وأحداث دون مبالغة أو تزوير. أما الرواية، فعمادها الخيال لا الحقيقة، وكاتبها يتمتع بالحرية المطلقة التي لا أحد يستطيع محاسبته عليها؛ وقد يتحدث فيها عن بعض جوانب حياته، ولكنه يتخفى وراء الشخصيات الورقية التي يخلقها. ولهذا تكون كتابة السيرة الذاتية صعبة، لأن الكاتب يظهر للقارئ بوجه مكشوف وبدون أقنعة.

● هل كتبت كل شيء في سيرتي؟

- هذا السؤال سبق أن طرح عليّ من بعض القراء. وتساءلت: ما هذا "الكل شيء" الذي يرغب القراء في معرفته؟ واكتشفت أن السيرة الذاتية تقترن في أذهان الكثيرين بمعرفة الأسرار الدفينة للكاتب، أو بعبارة أصح بـ "فضائحه"، وأن فئة من القراء تكون متشوقة لمعرفة هذه "الفضائح".


- لا يمكن لكاتب السيرة الذاتية أن يكتب كل شيء عن حياته، فالسيرة ليست تقريرا عما عاشه الكاتب من أحداث كيفما كانت، بل عملية انتقائية يقوم بها وفق هدفه من كتابة السيرة الذاتية، والقيم التي يريد نقلها إلى القارئ. والصدق لا يعني قول كل شيء، إنما عدم تزوير الحقيقة فيما يختار الكاتب نقله للقارئ. أنا حصرت سيرتي الذاتية في مرحلة الطفولة، وكان هدفي من ذلك إبراز المؤثرات التي أثرت في حياتي، ولعبت دورا في بناء شخصيتي، وفي قناعاتي الفكرية. كما أردت أن أنقل للقارئ صورة المغرب في أواخر الاستعمار وأوائل الاستقلال، خصوصا على المستوى الاجتماعي بتصوير عادات وتقاليد تلك الفترة، وعلى المستوى التعليمي ونظامه المحكم، ودور المدرسة العمومية آنذاك، في تكوين الأجيال تكوينا متينا ساهم في بناء شخصية مغربية مسؤولة وفاعلة في المجتمع.

● عطفاً على السؤال السابق: كيف تفسرين رواج رواية السيرة الذاتية للكتاب والنجاح الذي يحققه هذه النوع من الإبداع؟

- الإقبال الكبير على السير الذاتية يعود من جهة، إلى أن هذا النوع من الكتابة قليل في وطننا العربي، ولا يتجرأ الكثير من الكتاب على كتابته في ظل القيود التي يفرضها المجتمع على الحرية الشخصية، ومن جهة ثانية، إلى تطلع القراء إلى معرفة حياة الكتاب وأسرارهم كما أشرت سابقا، والاطلاع على تجاربهم في الحياة، وكيف تمكنوا من تحقيق أحلامهم، وما الصعوبات والعراقيل التي واجهتهم في مشوارهم الطويل، وكيف تمكنوا من التغلب عليها، وأن يتعرفوا على طفولتهم والعوامل التي أثرت فيهم وجعلتهم يختارون هذا المسار دون سواه... يقبلون على السير الذاتية بحثاً عن إجابات واضحة وصريحة لتلك الأسئلة التي يهدفون من ورائها إلى الاستفادة من تلك التجارب ومن دروس الحياة التي تقدمها سيرة كل كاتب. فحياة الإنسان قصيرة -مهما طالت- ولا تمكنه من معرفة الحياة في كليتها. والسير الذاتية تكشف لنا تجارب لا يمكننا أن نعيشها، لأن لكل حياة ظروفها الخاصة التي تميزها عن غيرها. ولذلك، تكون تجارب الحياة المسرودة في السيرة الذاتية أكثر مصداقية وإفادة من التي تسرد في الرواية حتى لو استلهمت وقائع حقيقية.

● ترجمت أعمالك إلى لغات عدة... هل عكس الأدب المترجم صورة واضحة للمجتمعات الأخرى؟

- أكيد أن الأدب المترجم ينقل صورة مجتمعه إلى المجتمعات التي يترجم إلى لغاتها، فالأدب هو الذي يصور المجتمعات تصويرا دقيقا، هو الذي يجسد ثقافات الشعوب وعاداتها وتقاليدها، ويعكس مقوماتها البشرية وصراعاتها وتناقضاتها، ومشاكلها الخفية والمعلنة، ولذلك تعتبر الترجمة خصوصا الأدبية جسرا مهما لتواصل الشعوب وانفتاحها على بعضها البعض.

● ماذا عن روايتك "أخاديد الأسوار"؟ وما رؤيتك لفكرة السرد الروائي المتخيل والذاتي الواقعي؟

- تقصد بدون شك، ما ذهب إليه بعض النقاد من كون روايتي "أخاديد الأسوار" تدخل ضمن ما يسمى بالتخييل الذاتي، الذي يجمع بين السرد الروائي التخييلي والسيرذاتي الواقعي، وهذا صحيح لكوني زاوجت في هذا العمل بين الرواية والسيرة الذاتية، فقد كانت "أخاديد الأسوار" أول أعمالي الروائية، وكانت أقرب إلى اليوميات، ومع ذلك كان للخيال فيها نصيب كبير، وكانت اللغة الشعرية غالبة عليها، كما أشار إلى ذلك بعض النقاد، ولكنها تبقى في النهاية رواية مادمت لم ألتزم فيها بقول الحقيقة، ولم أعترف بكونها سيرة ذاتية، ومادام القارئ لا يستطيع أن يميز بين الخيالي والواقعي داخلها. ولهذا السبب، اخترت أن أصنف "الذاكرة المنسية" في إطار السيرة الذاتية ليكون القارئ متأكداً أن ما أسرده يخصني ويخص حياتي، ولم أرد أن أدرجها في إطار ما يسمى بـ"السيرة الروائية"، لأن كلمة رواية تحيل على الخيال مما يجعل الكاتب في حل من ميثاق الشرف الذي يلزمه بالصدق التام في كل ما يسرده.

● ماذا يشغلك الآن؟

- أشتغل حاليا على كتاب جديد. وفي نفس الوقت، أقرأ كتابا. أحاول ما أمكن، التوفيق بين الكتابة والقراءة لكونها الزاد الروحي الذي لا غنى عنه.

الأدب المترجم جسر مهم لتواصل الشعوب وانفتاحها