صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4642

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

حلفاء إيران: قرار الرد بيد «المركز»

«حزب الله» واثق بقدرات الإيرانيين والحوثيين على معاقبة «كل من دبر ونفذ»

  • 29-11-2020

منذ 3 نوفمبر، يعيش حلفاء إيران في المنطقة حالة تأهب قصوى، بسبب التخوف من أي عمل عسكري يقدم عليه الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وفي مؤشر على مدى الاستعدادات، زار قائد «فيلق القدس»، المسؤول عن العمليات الإقليمية والخارجية لـ «الحرس الثوري» الإيراني، بغداد وبيروت ودمشق، لتمتين الجبهات والتشاور حول السيناريوهات المحتملة وكيفية التعامل معها.

وفي بغداد، عاد الهدوء بعد ليلة صاروخية أوصلت رسالة واضحة للأميركيين بأن أي عمل عسكري ضد «محور الممانعة» يعني أن السفارة في بغداد، التي توصف بأنها الأكبر في العالم، ستكون هدفا مشروعا وسهلا لحلفاء طهران.

أما في اليمن فقد صعد الحوثيون عملياتهم العسكرية، حيث قصفوا موقعا لـ«أرامكو» في جدة، واستهدفوا ناقلة نفط في ميناء شقشق، والهدف من هذا لا تخطئه عين مراقب: حلفاء إيران في اليمن يقولون إنهم مستعدون لرفع التكلفة على الأميركيين عبر مهاجمة المملكة إذا تعرضت طهران لأي ضربة.

وفي سورية، تعرضت مواقع إيرانية لقصف طوال الاسبوع الماضي، بعدما قالت إسرائيل إنها تحركات إيرانية في الجولان، وفي حال صحت الادعاءات الاسرائيلية فإن رسالة إيران واضحة كذلك بأنها على استعداد لفتح جبهة الجولان، وتكبيد الإسرائيليين خسائر حقيقية إذا هاجمتها واشنطن، اما في لبنان، الذي يشهد انهيارا اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا غير مسبوق، فقد تحلى حزب الله بالهدوء.

لكن يبدو أن اغتيال محسن فخري زاده خلط الأوراق، وباتت الكرة في ملعب طهران التي عليها الآن أن ترد دون أن يؤدي ذلك الى حرب إقليمية شاملة، أو أن تدفع ثمنا أغلى من اغتيال زاده.


حساسية الموقف كانت حاضرة في إدانات حلفاء طهران الذين فضلوا التريث وعدم اطلاق الشعارات الكبيرة المعتادة وانتظار وضوح الموقف في مركز محور الممانعة، اي في طهران، حيث تعكف دوائر القرار على بحث احتمالات التحرك.

ووسط صمت ملحوظ من حلفاء طهران العراقيين، الذين يتخوفون أن يقع الأمر عليهم بتحمل الكلفة الأكبر للانتقام الايراني، أدان حزب الله اللبناني عملية اغتيال العالم النووي العسكري الإيراني المرموق محسن فخري زاده، وقال إنه على ثقة بأن طهران قادرة على «قطع يد المسؤولين عنها».

وبينما تسلط الأنظار على الرد الإيراني المرتقب على الاغتيال، وإمكانية أن يكون حزب الله جزءا منه، قال الحزب في بيان أمس: «إننا إذ نقف بكل قوة إلى جانب الجمهورية الإسلامية الإيرانية وشعبها في مواجهة التهديدات والمؤامرات الخارجية والحلف الجديد من الكيان الصهيوني وعدد من دول المنطقة، فإننا نعتقد أن الجمهورية الإسلامية قادرة على مواجهة هذه المخاطر جميعا، وعلى كشف الجناة والمجرمين وقطع اليد التي تمتد إلى علمائها ومسؤوليها أيا كانت، وعلى إرهاب الدولة الذي يمثله الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة، وعلى من يوفر الحماية السياسية والمظلة الدولية لإرهابه».

وكان نائب الأمين العام لحزب الله نعيم قاسم قال أمس الأول إن الرد على اغتيال العالم الإيراني بيد إيران، مشددا على أن حزبه يقف الى جانب طهران.

بدوره، أدان المكتب السياسي لجماعة «أنصار الله» الحوثية في اليمن أمس عملية اغتيال فخري زاده، مؤكدا «حق طهران في الرد على كل من دبر ونفذ الجريمة».

وقال المكتب، في بيان، إن «جرائم اغتيال علماء كبار بحجم زاده تندرج ضمن مساعي إفقاد الأمة خبرات علمية يريدها الأعداء حكرا عليهم». وكان وزير الخارجية، التابع للحوثيين، المهندس هشام شرف وضع الاغتيال في إطار خشية إسرائيل من «تطور القدرات العلمية والدفاعية الإيرانية».

وكانت حركة حماس أدانت الاغتيال، وقالت انه جاء «متزامنا مع تهديدات أميركية وصهيونية متواصلة للجمهورية الإسلامية في إيران، بهدف حرمانها وحرمان الأمة من امتلاك أدوات التقدم العلمي والقوة».