صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4642

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مارادونا

  • 29-11-2020

لم يكن الحزن قاصراً على خبر وفاة مارادونا كنجم تصدَّرت نجوميته منتصف الثمانينيات، فما نشعر به نحن الكهول حين ندري عن وفاة فنان أو أي شخص موهوب عشنا أحلى أيام أعمارنا معه، هو أسى على زمن رحل، وحلَّ مكانه في عمق جوفنا قلق وجودي تحركه دقات قلب تقترب من لحظة صمتها الأبدي.

لحظات اللوعة على زمن مارادونا تنبش في ذواتنا الكهلة ابتسامة استهزاء متحسرة من دنيا آفلة، كابتسامة الحسرات التي رُسمت على وجه نجيب الريحاني في اللقطات الأخيرة لفيلم "غزل البنات"، فقد عشق ليلى، لكنه في النهاية رضي بقدر الواقع، فليلى من نصيب الطيار ابن العز أنور وجدي، وانتهى الفيلم بانكسارة النهاية، وكل النهايات بأفلام الدنيا التي نمرُّ بها ونتخطاها حتى نصل لنهاية النهايات، وليس بعدها غير ذكريات تركتها لمن يعرفونك، وسيتذكرونك أياماً أو شهوراً، وربما سنوات، ثم نعود للنهاية، ينسونك كما نسينا الوجود، فقد كنت ورقة سقطت من شجرة وانتهت وانتهيت.

هل غنى مارادونا قبيل رحيله، مع فيليب لاركن أغنية الفجر "... أصحو في الرابعة في سكون الظلام وأحدق النظر

عن قريب سيظهر الضوء في حواف الستائر

وحتى تلك اللحظة أرى ما في الحقيقة ماثلاً هناك دائماً

الموت الذي لا يني يقترب مني يوماً آخر بأكمله

يستحيل عليَّ أن أفكر في شيء ما عدا كيف وأين ومتى سأموت".

ربما لم يستمع مارادونا لنصيحة قاسم حداد... "كلما جاءك الموت غير عنوان بيتك

واسكن قريباً من الماء

كي يغرق الموت

عند العبور إليك".