صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4642

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

«بتكوين» تخسر 3 آلاف دولار في 24 ساعة

  • 29-11-2020

فاجأت الخسارة التي منيت بها العملة الرقمية الأعلى من حيث القيمة السوقية، المتداولين، حين فقدت 10 في المئة من قيمتها خلال 24 ساعة، متخلية عن مستويات 19000 هبوطاً إلى 16000 دولار يوم الأربعاء، بعد أن كانت قاب قوسين أو أدنى وبعيدة بنسبة 2 في المئة فقط من أعلى مستوى لها عند 19783 دولاراً، فما الذي دفع «بتكوين» نحو هذا الانخفاض الكبير بمقدار 3000 دولار أميركي.

وقد أورد موقع CoinDesk المتخصص في العملات الرقمية ثلاثة عوامل أساسية، قال إنها مسؤولة عن انخفاض السعر.

جني أرباح

أثرت تغريدة لـ Brian Armstrong الرئيس التنفيذي لشركة Coinbase حول خطط وزارة الخزانة الأميركية لتتبع مالكي محافظ العملات المشفرة، على الحركة الصعودية لـ»بتكوين»، مما سمح بتراجع الأسعار.

ونقل CoinDesk عن محلل العملات الرقمية Alex Kruger قوله: «هذه المخاوف التنظيمية، أدت إلى أكبر انخفاض للعملة الرقمية على مدار 24 ساعة منذ مارس، إذا حدث ما تحدث عنه Armstrong فسيكون أثره سلبياً. حتى الآن، أرى أن ذلك غير مرجح على المدى القصير».

ومما عزز الحركة الهبوطية لـ «بيتكوين» أيضاً، إعلان شركة OKEx استئناف عمليات السحب في بورصة العملات الرقمية، بعد أن علقت منصة التداول عمليات السحب في 16 أكتوبر الماضي، عندما تم تداول «بتكوين» بالقرب من 11500 دولار.

وقال Sui Chung الرئيس التنفيذي لشركة CF Benchmarks: «تم تداول معظم عملات بتكوين المجمدة على OKEx بحوالي 70 في المئة كان هناك الكثير من الأرباح غير المحققة، لكن بمجرد أن تصبح هذه العملات حرة فمن المحتمل أن يبيعها العديد من المتداولين مقابل الدولار والعملات المستقرة لتحقيق المكاسب، مما يضيف زخماً أكبر لعملية البيع»، بحسب ما نقله CoinDesk.

وكانت العملة الرقمية انخفضت بالفعل إلى حوالي 17600 دولار، عندما رفعت البورصة التعليق، وإلى 16350 دولاراً في الساعة التي تلت ذلك.

رافعة مالية


قال Matthew Dibb، الرئيس التنفيذي لشركة Stack Funds، لـ CoinDesk، إن بتكوين «سقطت ضحية لعملية تفكيك كبيرة لتداولات الرافعة المالية في المشتقات المدرجة في البورصات الرئيسية».

وقد شهدت مراكز المشتقات تسييل ما يقرب من ملياري دولار في ذاك اليوم، من بينها أكثر من 1.6 مليار دولار خلال 12 ساعة، وفقًا لبيانات Bybit.

وحل صفقات الرافعة المالية كان أمراً متوقعاً، حيث ارتفعت تكلفة الاحتفاظ بمراكز طويلة في سوق العقود الآجلة، والمعروفة أيضاً بـ»معدل التمويل» بشكل حاد إلى أعلى مستوى في عدة أشهر عند 0.098 في المئة خلال الأيام القليلة الماضية، وهي علامة على زيادة المديونية أو «ارتفاع درجة حرارة» السوق. ومع انخفاض الأسعار، تراجع معدل التمويل مرة أخرى إلى 0.011% وفقًا لبيانات Glassnode.

تراجع فني

بدا ارتفاع «بتكوين» من 10000 دولار إلى 19400 دولار، خلال الأسابيع السبعة الماضية، فارقاً على الرسوم البيانية الفنية. وكان الزخم قوياً لدرجة أن العملة المشفرة يتم تداولها باستمرار فوق المتوسط المتحرك مدة 10 أيام (MA) طوال فترة الصعود.

وفنياً، من النادر أن تشهد الأصول ارتفاعاً بمقدار 90 درجة، حيث يميل المضاربون إلى جني الأرباح على فترات منتظمة، مما يدفع الأسعار إلى الانخفاض نحو متوسطها المتحرك قصير الأجل. وقد سبق لـ«بتكوين» أن شهدت العديد من التراجعات بنسبة 20 في المئة أو أكثر خلال فترات الصعود السابقة.

لقد أدى انخفاض السعر الذي شوهد الأربعاء إلى تراجع «بتكوين» لأقل بكثير من متوسطها مدة 10 أيام، وهو «تراجع صحي» بحسب الرئيس التنفيذي لـ Stack Funds.

لكن على الرغم من هذا التراجع، لاتزال «بتكوين» تخضع لنفس العوامل الكلية التي تشير إلى مواصلة الصعود مثل زيادة المشاركة المؤسسية، وسياسات التيسير الكمي القياسية من قبل البنوك المركزية على وقع الركود الاقتصادي الذي خلفه وباء «كورونا»، إضافة إلى البحث عن العائد.

وتشير البيانات إلى أن المستثمرين ينظرون إلى الانخفاض الحالي على أنه تراجع للسوق الصاعد، ويحتفظون بالثقة لناحية آفاق العملة المشفرة على المدى الطويل.