صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4642

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أعلى سيولة للبورصة منذ 18 شهراً... والمؤشرات تتذبذب بحدة

تداولات قوية على أسهم الترقية... و«الوطني» يستحوذ على 40% من التعاملات

استقرت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية بعد جلسة قوية وبتداولات قياسية وتذبذب حاد انتهى إلى خسارة بنسبة محدودة هي 0.03 في المئة تعادل 1.75 نقطة ليقفل على مستوى 5558.68 نقطة بسيولة قياسية لهذا العام بلغت 124 مليون دينار هي الأعلى منذ ١٨ شهراً تداولت 272.2 مليون سهم من خلال 20365 صفقة، وتم تداول 123 سهماً ربح منها 51 وخسر 49 بينما استقر 23 دون تغير.

في المقابل، ربح مؤشر السوق الأول، لكن بنفس نسبة خسارة العام أي 1.87 نقطة ليقفل حول مستواه السابق على مستوى 6155.05 نقطة وبسيولة هي نسبة 95 في المئة من سيولة الجلسة الإجمالية بلغت 118.5 مليون دينار تداولت 189.4 مليون سهم من خلال 17277 صفقة، وربحت 5 أسهم في الأول بينما خسرت 7 واستقرت 8 دون تغير.

وسجل مؤشر "رئيسي 50" نسبة مماثلة تقريباً كانت 1.65 نقطة ليقفل على مستوى 4473.28 نقطة بسيولة أقل من معدل هذا الأسبوع كانت 4.9 ملايين دينار تداولت 71.7 مليون سهم من خلال 2514 صفقة، وربح 21 سهماً مقابل تراجع 14 واستقرار 8 دون تغير.

تداولات الترقية


لم تنتظر محافظ وصناديق أجنبية ومحلية إلى 30 نوفمبر الجاري وبدأت ترتيب أسهمها وفقاً لمنظورها لما سيحصل في ذلك اليوم وفترة المزاد التي تمتد حوالي 40 دقيقة، إذ إن حجم الأموال التي ستدخل كبير جداً والتداولات ستكون كبيرة خصوصاً على أسهم الترقية التي تداولت بنشاط وسيولة كبيرين وفقاً لنسب السيولة الداخلة.

وكان سهم الوطني أكثرها نشاطاً وسيولة وهو الأكبر وسيحظى بما نسبته 40 في المئة تقريباً من إجمالي السيولة الداخلة، وتراجع بحوالي 10 فلوس، ثم عاد وسط عمليات شراء محمومة رفعته إلى مكاسب بـ 5 فلوس.

وكانت تعاملات بيتك وزين أقل وكلاهما أقفل على خسارة، بينما ربح أجيليتي وسجل تداولات بقيمة 6.7 ملايين دينار، تلاه بنك بوبيان وبنك الخليج والمباني، وكما هو منشور عن نسب دخول السيولة الأجنبية تماماً.

وساد السوق نوع من القلق وسط تعاملات متذبذبة جداً على الأسهم القيادية، بينما تراجع النشاط والسيولة على السوق الرئيسي وشاب بعض الأسهم جني أرباح خصوصاً سفن وآلافكو وكابلات مقابل مكاسب لأسهم كتلة المدينة التي نشطت إضافة إلى سهم أعيان لتنتهي الجلسة متعادلة تقريباً.

خليجياً، تباين أداء مؤشرات أسواق المال بدول مجلس التعاون الخليجي، إذ ربحت مؤشرات دبي والكويت والبحرين وتراجعت أسواق السعودية وقطر وأبوظبي في حين غاب مؤشر سوق مسقط بسبب عطلة رسمية وكانت أسعار النفط تتداول حول مستوى 47.5 دولاراً للبرميل بعد أن كانت بلغت 48.5 دولاراً لبرميل برنت أمس الأول.