صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4591

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

7 أسرى إلى سجل الشهداء

التحليل الجيني حدّد هوياتهم بين رفات عُثِر عليها بالعراق وتسلمتها الكويت في سبتمبر
• رئيس لجنة شؤون الأسرى والمفقودين ربيع العدساني: عمليات الاستعراف مستمرة لتحديد مصير باقي الأسماء
• وزارة الخارجية أبلغت ذويهم بجميع المعلومات فور انتهاء فحص البصمة الوراثية

بعد ثلاثة عقود من الأسر والغربة وانتظار ذويهم لهم بين اليأس الآمل والأمل اليائس، كشفت لجنة شؤون الأسرى والمفقودين في وزارة الخارجية، أمس، عن تحديد هويات 7 شهداء من الأسرى والمفقودين الذين تسلمتهم الكويت من السلطات العراقية خلال سبتمبر الماضي، عقب العثور عليهم في مقبرة جماعية بمنطقة السماوة، ليعودوا مرة أخرى لاحتضان تراب وطنهم الذي ضحوا من أجله بدمائهم الزكية.

وهؤلاء الشهداء الذين انضموا إلى قافلة الشرف الخالدة، هم: مشعل إبراهيم يوسف الخليفي، برجس عشوي بلال الخالدي، سالم راشد سالم الدوسري، وليد إبراهيم عبدالله الجيران، منذر نعمان عبدالرزاق السيف، حسين علي عبدالله القبندي، خالد فراج محمد الدوسري.

وعقب إعلان أسمائهم، صرح رئيس اللجنة ربيع العدساني بأن تحديد هوياتهم تم من خلال عملية الاستعراف بالتحليل الجيني للبصمة الوراثية، الذي أجرته الإدارة العامة للأدلة الجنائية بوزارة الداخلية، مشيراً إلى أنهم كانوا قد اعتُقِلوا أثناء الغزو العراقي الغاشم عام 1990، «حيث جسدوا روح الوطنية والفداء وسجلوا أسماءهم في سجل الشرف والبطولة، بعد أن واجهوا الموت بكل شجاعة وبسالة من أجل الكويت والكويتيين».

وبينما لا يزال فريق الاستعراف يعمل على مدار الساعة لتحديد هويات باقي الرفات الموجودة لديه، وهو عمل يحتاج إلى وقت وجهد كبيرين، أكد العدساني استمرار عمليات الاستعراف، من أجل إعلان هوية من يتم التعرف عليه، حتى الانتهاء من تحديد مصير جميع الأسرى الكويتيين ورعايا الدول الأخرى، آملاً انتهاء هذه المأساة الإنسانية.


وأوضح أن «الخارجية»، فور انتهاء عملية الفحص الجيني، أبلغت ذوي الشهداء السبعة بجميع المعلومات ذات الصلة بنتائج الاستعراف والإجراءات التي اتخذت في هذا الشأن، لافتاً إلى حرص الوزارة على إبلاغ ذوي الأسرى بأية معلومات أو بيانات تتوفر بشأن أسراهم، بوصفه حقهم الإنساني والقانوني.

362 مفقوداً قيد البحث

بلغ عدد الأسرى والمفقودين الكويتيين خلال الغزو العراقي 605 أشخاص، أُعلن في السنوات الماضية استشهاد 236 منهم، بعدما جرى التعرف على رفاتهم، وبدأ تسلم جثامينهم ورفاتهم منذ 2003، إذ سلم خلال عامي 2003 و2004 رفات 215 شهيداً، ثم 12 في 2005، فـستة شهداء في 2006، وثلاثة بـ 2008.

وفي 2 أغسطس 2019 تم تسليم 46 رفاتاً، تبين أن 32 منها تعود لمفقودين كويتيين، وفي الشهر نفسه تسلمت الكويت 48 رفاتاً يعتقد أنها لأسرى ومفقودين تمهيداً للاستدلال والمطابقة، في حين جرى في 17 سبتمبر الماضي تسليم 21 رفاتاً، وأُعلن أمس تحديد هوية 7 شهداء من بين المفقودين، ليبقى مصير 362 مفقوداً قيد البحث.