صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4598

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

أمريكا تسمح باستخدام «ريجينيرون» لعلاج كورونا

  • 22-11-2020 | 19:44

سمحت الولايات المتحدة حيث يتسارع تفشي فيروس كورونا المستجدّ الذي أصاب 12 مليون شخص على أراضيها، باستخدام علاج مبتكر طوّرته شركة «ريجينيرون» وكان استُخدم خصوصاً لعلاج الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

والولايات المتحدة هي الدولة الأكثر تضرراً بالوباء في العالم إذ سجلت فيها 255 ألفاً و800 وفاة.

ويتفشى فيها المرض بشكل خارج عن السيطرة وتزداد أعداد الإصابات اليومية فيها بشكل حاد «قرابة 164 ألفاً السبت وحده»، وقد تجاوز مجموع الإصابات الـ12 مليون، وفق جامعة جونز هوبكنز.

في مواجهة هذه الأزمة، منحت الإدارة الأميركيّة للأغذية والعقاقير «إف دي إيه» السبت موافقة عاجلة لاستخدام علاج هو مزيج من الأجسام المضادّة طوّرته شركة التكنولوجيا الحيويّة «ريجينيرون»، ويُعرف عن هذا العلاج أنه استُخدم لعلاج ترامب الذي تفاخر به كثيراً بعد أن تعافى من المرض في أكتوبر.

بحسب الإدارة الأميركيّة للأغذية والعقاقير، فإن علاج ريجينيرون، المسمّى ريجن-كوف-2، وهو مزيج من اثنين من الأجسام المضادّة تم تصنيع في مختبر، يُقلّل من إصابات كوفيد-19 التي تستلزم دخول المستشفى أو غرف الطوارئ لدى الأشخاص الذي يعانون أمراض ثانوية أو «أمراض مصاحبة».

وأوضح مسؤول في إدارة الأغذية والعقاقير ستيفن هان أنّ «السماح بهذه العلاجات بالأجسام المضادّة الأحادية النسيلة قد يُتيح للمرضى تجنّب دخول المستشفى ويُخفّف العبء على نظام الرعاية الصحية لدينا».


قال الرئيس التنفيذي لشركة ريجينيرون ليونارد شلايفر إنّ هذا القرار يشكّل «خطوة مهمة في مكافحة كوفيد-19، إذ سيتمكّن المرضى المعرّضون لمخاطر عالية في الولايات المتحدة، من الحصول على علاج واعد في وقت مبكر من مسار العدوى».

تحاكي هذه الأجسام المضادّة الجهاز المناعي الذي تخلقه الإصابة بالمرض، من خلال عرقلة بلوغ الفيروس ذروته في جسم المصاب أي عرقلة نيل المرض من الخلايا البشرية واختراقها.

ويُعتبر فعّالاً أكثر في المرحلة الأولى من الإصابة بالفيروس، عندما تكون لا تزال لدى الأجسام المضادة فرصة السيطرة على المرض وليس في المرحلة الثانية من الإصابة، عندما لا يعود الفيروس نفسه الخطر إنما التفاعل المفرط للجهاز المناعي الذي يضرب الرئتين وأعضاء أخرى.

وعلاج «ريجينيرون» هو ثاني علاج بالأجسام المضادة الاصطناعية يحصل على «ترخيص استخدام بشكل عاجل» من الإدارة الأميركيّة للأغذية والعقاقير، ومُنحت موافقة استخدام علاج مماثل طوّرته شركة «ايلي ليلي» الأميركية في التاسع من نوفمبر.

ووقعت شركة ريجينيرون عقوداً عدة مع الإدارة الأميركية من بينها عقد تصل قيمته إلى 450 مليون دولار، لتصنيع كمية كبيرة من الجرعات في الولايات المتحدة.

وأعلنت الحكومة في أواخر أكتوبر شراء 300 ألف جرعة من علاج شركة «ليلي» مقابل 375 مليون دولار، أي 1250 دولار للجرعة الواحدة.

وتُضاف الموافقة التي مُنحت لشركة ريجينيرون إلى الأنباء السارة على صعيد اللقاحات، مع معدّل فعالية يصل إلى 95% للقاحين طوّرهما تحالف فايزر/بايونتيك وشركة موديرنا.