صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4597

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

في الشرق الأوسط... بايدن ليس أوباما!

  • 17-11-2020

يسود قلق واضح في عدد من الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة حول تداعيات انتخاب جو بايدن على المنطقة، فوفق التوقعات التقليدية، قد تعود الإدارة الديمقراطية الجديدة إلى موقف الرئيس الأسبق باراك أوباما التصالحي تجاه إيران، وتعجّ مواقع التواصل الاجتماعي منذ الآن برسوم يظهر فيها بايدن وهو يعانق الجانب الإيراني بكل حب.

لا شك أن الإدارة الأميركية المقبلة ستحاول التفاوض مع طهران (حتى أن الرئيس دونالد ترامب المنتهية ولايته تعهد بذلك)، لكن يخطئ من يساوي بين مقاربة بايدن المرتقبة في الشرق الأوسط ومنهجية أوباما، فعلى مستوى السياسة الخارجية الأميركية والشرق الأوسط، بايدن لا يشبه أوباما!

ترتكز نزعة بايدن الليبرالية إلى تأييد سياسة التدخل على خبرته في لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي لسنوات عدة، حيث سافر هذا الأخير حول العالم طوال عقود وزار مناطق الصراع وأقام علاقات مع الحلفاء، كذلك، يُعتبر أهم مستشاريه في الشؤون الخارجية معروفين في أوساط السياسة الخارجية في واشنطن، على رأسهم أنتوني بلينكن وجايك ساليفان.

يتعارض هذا الوضع مع أوباما وأبرز مستشاريه والمسار الذي اتخذه هذا الفريق للوصول إلى البيت الأبيض، كما يعرف بايدن أوساط الحُكم جيداً لأنه عضو في مجلس الشيوخ الأميركي منذ عام 1973، وفي المقابل بدا أوباما دخيلاً على هذه الأجواء، فقد كان سيناتوراً شاباً من ولاية إلينوي وغير معروف على نطاق واسع وفاز بالرئاسة الأميركية بعدما تعهد بإحداث تغيير جذري، وساعده أقرب المسؤولين إليه، لا سيما نائب مستشار الأمن القومي السابق بن رودز، للتعويض عن الخبرة التي يفتقر إليها في مجال السياسة الخارجية عبر تبنّي سياسات حازمة غيّرت جذرياً الإجماع القديم بين الحزبَين الجمهوري والديمقراطي تجاه أنظمة فاسدة مثل إيران وكوبا.

لا يعني ذلك بالضرورة أن إدارة بايدن المرتقبة ستتجنب تخفيف العقوبات الاقتصادية على إيران أو إنهاء الحرب في اليمن، قد تتراجع العقوبات تدريجياً في مرحلة قريبة إذا كانت هذه الخطوة جزءاً من تدابير بناء الثقة في حال وافقت إيران على الحد من تخصيب اليورانيوم والعودة إلى طاولة المفاوضات، لكن في مقالة نُشرت في وقتٍ سابق من هذه السنة، تعهد بايدن بجعل الاتفاق النووي الذي عقده أوباما مع إيران نقطة انطلاق للمفاوضات، لا هدفها النهائي. تعهد بايدن أيضاً بإطالة مدة أحكام الانقضاء المثيرة للجدل التي وافق عليها أوباما والضغط على إيران لتقليص برنامج صواريخها البالستية ونشاطاتها التي تزعزع استقرار المنطقة، وبقيت هذه المسائل عالقة في عهد أوباما.

في الفترة الأخيرة شدد جايك ساليفان، مستشار الأمن القومي السابق لبايدن، على الفكرة القائلة إن بايدن سيقدم لحلفاء الولايات المتحدة الدعم اللازم للتفاوض على تفاهم إقليمي واسع مع إيران. تتماشى هذه المقاربة عموماً مع مطالب الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ودول أخرى بالوجود على طاولة المفاوضات مع إيران. يشتق هذا الموقف من تجربة مريرة حصلت حين أجرت إدارة أوباما محادثات سرية مع طهران.

كذلك، من المتوقع أن يسعى بايدن إلى إنهاء حرب اليمن الفاقدة للشعبية، وسترحّب معظم الأطراف بهذه الخطوة، إذ سبق أن سحبت الإمارات قواتها العسكرية وأظهرت السعودية التزاماً جدّياً بالتوصل إلى تسوية سلمية عبر إطالة مدة وقف إطلاق النار مع الحوثيين بشكلٍ أحادي الجانب في مناسبات متكررة. برأي ساليفان، ستكون الإدارة المقبلة صارمة لكنها ستعمل على تكثيف الدعم بما يضمن مراعاة المخاوف الأمنية السعودية كتلك التي ترتبط باعتداءات الحوثيين الصاروخية وتهديدات إيران، تزامناً مع تقديم المساعدات التقنية اللازمة لمنع شحنات الأسلحة الإيرانية.

غالباً ما تُعتبر الولايات المتحدة من أصعب الشركاء، ومن المبرر أن يشعر بعض العرب اليوم بالقلق نظراً إلى أحداث التاريخ الحديث وارتفاع الأصوات الانعزالية داخل الحزب الديمقراطي، لكن رغم كثرة الكلام عن تنامي نفوذ الصين وعودة روسيا وتنويع خيارات السياسة الخارجية بعيداً عن الأميركيين، تبقى الولايات المتحدة القوة الوحيدة التي يستحيل الاستغناء عنها في المنطقة.

وفي حين تشهد الولايات المتحدة اليوم مرحلة انتقالية كبرى، يجب ألا يسمح العرب لأشباح الماضي بمطاردتهم بل من الأفضل أن يستفيدوا من الفرص المستجدة، ولتكن هذه البداية الجديدة مبنية على تحقيق المصالح المتبادلة ومواجهة التحديات المستمرة مع الخصوم المشتركين.

* فراس مقصد*