صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4597

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

إطلالات الفنانات تخطف الأنظار في مهرجان الجونة السينمائي

افتتاح الدورة الرابعة وسط إجراءات وقائية مشددة وحضور فني كبير

شهدت انطلاقة «الجونة السينمائي» في دورته الرابعة حضورا فنيا استثنائيا، رغم الإجراءات الاحترازية لتفشي "كورونا".

انطلقت فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان الجونة السينمائي بالمسرح الجديد، الذي أعد في الهواء الطلق لاستقبال نجوم المهرجان على سجادة حمراء ممتدة إلى أكثر من 30م لاستقبال النجوم، مع تطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي.

وحضر فريق طبي متكامل على مدار الساعة في المهرجان، للتأكد من سلامة جميع الحضور وقياس درجات الحرارة، وإجراء الفحوصات اللازمة، وسط تجهيز عال للمستشفى الخاص بالجونة، للتعامل مع أي حالات يشتبه في إصابتها أو ترتفع درجة حرارتها عن المعتاد.

ارتداء الكمامة

وعلى مدار نحو 90 دقيقة دخل النجوم على السجادة الحمراء، حيث كان أول الحضور الفنان سمير صبري، الذي حرص على ارتداء الكمامة معظم الوقت، ووجه لوما لإحدى المذيعات بسبب عدم ارتدائها الكمامة، قائلا: "يجب على الجميع ارتداء الكمامة لحماية نفسه ووقاية الآخرين من العدوى".

وكعادة المهرجانات الفنية، حرصت الفنانات على استعراض إطلالاتهن بالسجادة الحمراء في مقدمتهم ياسمين صبري، رانيا يوسف، والفنانة الشابة هدى الأتربي، التي خطفت الأنظار بإطلالاتها، وتصدر اسمها محركات البحث ومواقع التواصل بعد ظهورها.


وشهدت السجادة الحمراء ظهور العديد من الثنائيات من بينهم أحمد السقا وزوجته مها الصغير، وهاني رمزي وزوجته، وأحمد داود وزوجته علا رشدي، وايتن عامر وزوجها مدير التصوير محمد عز العرب، وروجينا وزوجها اشرف زكي نقيب الممثلين، وجومانة مراد وزوجها ربيع بسيسو في أول حضور له برفقتها في مهرجان فني، بينما اصطحب الفنان آسر ياسين زوجته وابنيه على السجادة الحمراء.

انطلق الحفل بأغنية "دقي يا مزيكا" للفنان رامي عياش، والتي قام بتحضيرها في فترة زمنية وجيزة من أجل المهرجان، وصرح عياش في كلمته القصيرة بعد الأغنية اقامة المهرجان في ظل هذه الظروف وأزمة كورونا بمنزلة انتصار للحياة.

وشهد الحفل تأبين جميع الفنانين الراحلين خلال عام 2020، حيث عرضت مقاطع من أعمالهم على المسرح، من خلال أغنية "قصة حب" لرثاء الفنانين الذين رحلوا عن عالمنا، وهي الأغنية التي قدمتها فرح الديباني، ولم يتمالك كثير من الفنانين أنفسهم وانهمروا في البكاء، فيما تم الاحتفاء بالفنان محمود رضا وصعدت ابنته الفنانة شيرين رضا على خشبة المسرح لتتحدث عنه كاشفة عن عدم قدرتها على تحقيق حلمه بأن تصبح راقصة بسبب رهبة المسرح، ليقدم أعضاء فرقة رضا مجموعة من أشهر الرقصات.

تحضيرات طويلة

كما شهد الحفل احتفاء بالراحل خالد بشارة المدير التنفيذي لشركة أوراسكوم المالكة للجونة، الذي توفي اثر حادث سير، حيث تحدثت زوجته عن علاقتها معه وتم إطلاق اسمه على جائزة لصناع السينما المستقلة في مصر، فيما أكد سميح ساويرس مؤسس مدينة الجونة أن التحضيرات استغرقت فترة طويلة، ليخرج المهرجان للنور في ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم، معتذراً للضيوف الذين لم يستطع دعوتهم بسبب محدودية الأماكن نتيجة اجراءات التباعد المطبقة.

وقدم المخرج بيتر ويبر رئيس لجنة تحكيم مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، جائزة الإنجاز الإبداعي لمصمم المناظر انسي أبوسيف الذي عرض فيلما قصيرا عن مسيرته الفنية، متضمناً شهادات عدد من الفنانين وصناع السينما منهم داود عبد السيد، وشريف عرفة، فيما أهدى أبوسيف جائزته للمخرج شادي عبدالسلام.

ساويرس: أعتذر للضيوف الذين لم ندعهم بسبب محدودية الأماكن وإجراءات التباعد