صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4565

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مجلس الأمة يؤبّن «صباح الكويت» وقائد دبلوماسيتها

الغانم: مصابنا جلل برحيلك أيها القائد والوالد والمعلّم

  • 30-09-2020

أبّن أعضاء مجلس الأمة رحيل "سد الكويت" وقائد مسيرة الدبلوماسية أمير البلاد سمو الشيخ صباح الأحمد، يرحمه الله، الذي وافته المنية يوم أمس، وعزّى أعضاء المجلس الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع بوفاة قائد الإنسانية.

وقال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم: "إنا لله وإنا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ولا رادّ لقضاء الله وقدره، والموت حق، فاجعتنا كبيرة، ومصابنا جلل، برحيلك أيها القائد والوالد والمعلم سمو أمير الإنسانية الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، رحمك الله".

وأضاف الغانم: "عزائي لسمو نائب الأمير ولي العهد، حفظه الله، ولأهل الكويت الكرام، ولكل من يسكن هذه الأرض الطيبة وللملايين من العرب والمسلمين الذين يرون فيك نموذجا ومثالا للحاكم العادل والحكيم، وبرغم إيماني بقضاء الله وقدره، فإنني عاجز حاليا عن تصوّر كيف لن ألتقيك مجددا، أستمع إليك، وأنهل من حكمتك، وأستفيد من تجربتك الطويلة، لقد كنت أيها الوالد درعا لهذا الوطن، وأبا للجميع، وحاميا لمكتسبات الشعب الدستورية، عين على رب العالمين وعين على مصلحة الكويت وأهلها".

من جانبه، قال نائب رئيس المجلس، عيسى الكندري: "نعزي أنفسنا وآل صباح الكرام والشعب الكويتي الأبيّ برحيل قائد مسيرتنا الإنساني الشيخ صباح، الذي صان أمانة الحكم، وأدى رسالة الدستور وحافظ على مكتسبات الأمة، فاللهم أظلّه تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك، وكلنا أمل وتفاؤل بخلفه ونائبه ليكمل مسيرة الحكم والنهضة بإذن الله".

بدوره، قال النائب محمد الدلال: "رحم الله والد الجميع وقائد مسيرة الدبلوماسية الخليجية والعربية والدولية، صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح أمير البلاد، اللهم ارحم أميرنا ووالدنا بواسع رحمتك وأكرم نزله وأدخله جناتك، وعظّم الله أجركم يا أهل الكويت، إنا لله وإنا اليه راجعون".

من جانبه، قال النائب د. عبدالكريم الكندري: "عظّم الله أجرنا وأجر أهل الكويت بفقيد الوطن والأمتين العربية والإسلامية والمجتمع الدولي، أميرنا حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الصباح، وجزاه الله عنّا وعن الأمة الإسلامية والمسلمين خير الجزاء، اللهم اغفر له وارحمه برحمتك وأكرم نزله ووسّع مدخله، واجعل قبره روضة من رياض الجنة".

بدوره، قال النائب الحميدي السبيعي: "اللهم ارحم عبدك صباح الأحمد، واغفر له وثبّته وارزقه الجنة، وأنزله داراً خيراً من داره يا سميع يا مجيب".

وقال النائب عبدالله الرومي: "رحم الله قائدا صنع تاريخا، بعد أن أفنى عمره في خدمة بلده وأمته، وتوفاه الله قائدا للإنسانية، نسأل الله أن يخلفنا في مصيبتنا خيرا، وأن يجزي فقيدنا؛ فقيد الكويت والأمتين العربية والإسلامية عنّا خير الجزاء، ويدخله الجنة بواسع رحمته، وعظم الله أجرنا جميعا".

من جانبه، قال النائب ثامر السويط: "عظّم الله أجرنا وأجركم في فقيد الأمة الشيخ صباح الأحمد، سبعة عقود في خدمة البلاد منذ نشأتها وقبل استقلالها، وقد ترك خلفه أكبر الأثر في عالم السياسة والدبلوماسية والإدارة، ورصيدا زاخراً وسمعةً طيبة في كل المحافل، ونسأل الله له المغفرة والرحمة وخير الجزاء على كل ما قدمه للكويت".

بدوره، قال النائب محمد المطير: "رحم الله أميرنا الشيخ صباح الأحمد، اللهم إنا نشهد أنه كان سدّا منيعا ضد التطبيع، وحصنا يسعى لجمع الإخوة تحت ظلاله، تحمّل في سبيل ذلك طعن القريب ومكر البعيد، ونرجو له ذلك عندك، فتجاوز عنه واغفر له. عزاؤنا لسمو نائب الأمير والشعب وأسرة الحكم الكريمة".

من جانبه، قال النائب عبدالوهاب البابطين: "بقلوب راضية بقضاء الله وقدره، وببالغ الحزن والأسى، ننعى والدنا حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ونتقدم بخالص العزاء لآل الصباح الكرام ولعموم الشعب بوفاته، نسأل الله له الرحمة والمغفرة وللكويت الصبر والسلوان، إنا لله وإنا اليه راجعون".

من ناحيته، قال النائب عبدالله فهاد: بقلوب راضية بقدر الله نعزي الشعب الكويتي كافة والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع بوفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد، ونسأل الله أن يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويجازيه بما قدم إحسانا وعفواً، عظم الله أجرنا وأجركم يا أهل الكويت.

بدوره، قال النائب ماجد المطيري: عظم الله أجر الكويت وأهلها، اللهم إنه في ودائعك، اللهم إنه أحسن إلينا فأحسن إليه، وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله.

وقال النائب أحمد الفضل: نعزي أنفسنا والعالم أجمع برحيل من كان على العظماء عظيما، وترجل من كان على الحكماء حكيما وغاب من كان بالمسيئين حليما، اللهم ارحم واغفر لعبدك صباح الاحمد الجابر الصباح وأسكنه فسيح جناتك، فقد كان سدا منيعا للوطن، حاميا للدستور من الفتن، كافلا الثبات رغم المحن، حليما بمن عاداه وطعن.

من جانبه، قال النائب فيصل الكندري: نعزي أنفسنا والقيادة السياسية والشعب الكويتي والعالم أجمع بوفاة والدنا قائد الانسانية حضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الصباح رحمه له وأدخله فسيح جناته.

بدوره، قال النائب عبدالله الكندري: نعزي أهل الكويت والأمة العربية والاسلامية والأسرة الدولية بوفاة قائد الانسانية وأمير الدبلوماسية المغفور له الشيخ صباح الاحمد الصباح، ونسأل الله أن يرحمه ويغفر له، ويعين سمو الشيخ نواف الأحمد على إكمال المسيرة، ويحفظ الكويت وشعبها من كل مكروه.

وقال النائب يوسف الفضالة: نعزي أنفسنا وننعى والدنا وأميرنا الشيخ صباح الاحمد الصباح طيب الله ثراه.

من جانبه، قال النائب خالد العتيبي: بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الحزن والأسى تلقينا خبر وفاة الوالد القائد الشيخ صباح الأحمد الصباح، ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم الكويت وشعبها الصبر والسلوان.

بدوره، قال النائب ناصر الدوسري: نعزي أنفسنا والشعب الكويتي والأمة العربية والإسلامية في وفاة والدنا وقائدنا الشيخ صباح الاحمد الصباح، اللهم اغفر له وارحمه وأكرم نزله، ووسّع مدخله، وجعل قبره روضة من رياض الجنة، وأسكنه الفردوس الأعلى.

وذكر النائب رياض العدساني: نعزي بلدنا الغالي الكويت ونائب الأمير سمو الشيخ نواف الأحمد، ونعزي أنفسنا بوفاة سمو أميرنا الشيخ صباح الأحمد، وأسأل الله العلي القدير أن يسكنه الفردوس الأعلى من الجنة، ويلهم آل الصباح الكرام والشعب الكويتي الكريم الصبر والسلوان، مختتما تصريحه: رحيله سيترك فراغاً كبيراً.


من ناحيته، قال النائب عودة الرويعي: لله ما اعطى، ولله ما أخذ، وكل شيء عنده بمقدار، عظم الله أجرنا جميعا في فقيد الإنسانية حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد. نسأل الله أن يجعل قبره روضة من رياض الجنة، وأن يتجاوز عنه، وينعم عليه بالرحمة والمغفرة، وينزله المنزلة العالية في الفردوس الأعلى.

وذكر النائب د. عادل الدمخي: رحم الله سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وغفر له، وعزاؤنا لأهل الكويت والأمة العربية والإسلامية، وأسأل الله أن يوفق سمو ولي العهد نائب الأمير الشيخ نواف الاحمد لما يحبه ويرضاه، ويوفق له البطانة الصالحة.

وقال النائب صلاح خورشيد: انما انعى سمو الامير الشيخ صباح رحمه الله، وهو الأب والأخ والصديق والقائد العظيم الذي عشت في كنفه سياسياً واجتماعياً، فخسارتنا برحيله فادحة، والحزن يستوطننا، غفر الله لك، وأسكنك في جنان الخلد، وخالص العزاء لسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وأسرة الصباح والشعب الكويتي ولنا.

محب للخير

أما النائب صالح عاشور فقال: عظم الله اجوركم يا أهل الكويت الكرام برحيل أمير البلاد والإنسانية الشيخ صباح الاحمد جابر الصباح ونطلب من الله سبحانه وتعالى له الرحمة والغفران، وأحر التعازي القلبيه لسمو ولي العهد نائب الأمير برحيل أمير البلاد وللشعب الكويتي الوفي ولملايين من الشعوب الاسلامية والعربية التي فقدت أمير الانسانية. كان رحمه الله محباً للخير ومساعدة الشعوب المحتاجة.

بدوره، قال النائب نايف المرداس: رحم الله أميرنا ووالدنا وفقيدنا الشيخ صباح الأحمد، وأسأل الله ان يغفر له ويرحمه ويتجاوز عنه ويسكنه الفردوس الاعلى، وخالص العزاء لوالدنا الشيخ نواف الاحمد، ولكافة الاسرة الحاكمة والشعب الكويتي الكريم، وعظم الله أجرنا وأجركم جميعاً.

وقال النائب أسامة الشاهين: عظم الله أجركم يا أهلي وجيراننا ومحبي السلام حول العالم في وفاة الشيخ صباح الأحمد الصباح رحمه الله بواسع رحمته وأسكنه الفردوس الأعلى من جنانه.

وقال النائب سعد الخنفور: "نعزي أنفسنا بهذا اليوم الحزين على فقيد الكويت والأمتين العربية والإسلامية والعالم قائد الإنسانية سمو الشيخ صباح الأحمد، الذي وإن رحل عنا بجسده فإن مواقفه المخلصة للكويت وللعالم ستظل محفورة في قلوبنا، نسأل الله له الرحمة الواسعة والمغفرة".

وذكر النائب شعيب المويزري: "أتقدم الى سمو نائب الأمير والشعب الكويتي بخالص العزاء وصادق المواساة بوفاة صاحب السمو، ونسأل الله أن يغفر له ويرحمه برحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهمنا جميعاً الصبر والسلوان".

أما النائب عسكر العنزي فأكد "أنه مصاب جلل وفاجعة كبيرة وغصة في الحق ونحن نتلقى خبر سمو أمير الانسانية وقائد الدبلوماسية الشيخ صباح الاحمد، رحمه الله، ونقدم العزاء لسمو نائب الأمير وولي العهد، وللشعب الكويتي والمقيمين على هذه الأرض المباركة وللأمتين العربية والإسلامية".

بدوره، قال النائب د. محمد الحويلة: "نعزي أنفسنا والقيادة السياسية والشعب الكويتي الكريم والأمتين العربية والإسلامية في وفاة والدنا وقائدنا أمير السلام والحكمة والدبلوماسية الشيخ صباح الأحمد، اللهم اغفر له، وارحمه وأكرم نزله، ووسّع مدخله، واجعل قبره روضة من رياض الجنة، وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة".

من ناحيته، ذكر النائب محمد هايف: "نعزي أنفسنا والشعب الكويتي بوفاة أمير البلاد سمو الشيخ صباح الأحمد، أسأل الله له الرحمة والمغفرة وجنات النعيم، وأن يوفق سمو الشيخ نواف الأحمد لقيادة البلاد لما يحب ويرضى ويجمع به كلمة الأسرة والشعب ويوحد به الصف ويجعل بلادنا بلاد أمن وأمان وإيمان".

أما النائب فراج العربيد، فقال: "نعزي أنفسنا ونعزي الشعب الكويتي والأمتين العربية والإسلامية جمعاء بوفاة والدنا سمو الشيخ صباح الأحمد، الذي شكل في مسيرته الطويلة أيقونة للإنسانية".

وقال النائب مبارك الحجرف: "نعزي أنفسنا والشعب الكويتي والأمتين الإسلامية والعربية بوفاة أميرنا وقائد نهضتنا سمو الشيخ صباح الأحمد... جزاك الله عنا يا صاحب السمو وعن المسلمين أجمع خير الجزاء، رحمك الله يا أمير الإنسانية".

بدوره، ذكر النائب سعود الشويعر: "نعزي سمو نائب الأمير ولي العهد الشيخ نواف الصباح حفظه الله ونعزي أنفسنا والشعب الكويتي والأمة العربية والإسلامية والعالم في وفاة حاكمنا وحكيمنا وقائد مسيرتنا الشيخ صباح الأحمد، ونسأل الله أن يتغمده برحمته".

وقال النائب حمدان العازمي: "بقلوب راضية بقدر الله نعزي والد الجميع الشيخ نواف الأحمد وأسرة الصباح والشعب الكويتي كافة والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع في وفاة أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد".

أما النائب د. حمود الخضير، فقال: "رحمة الله عليك يا أميرنا وحكيمنا وأسكنك فسيح جناته يعجز اللسان عن وصف هذه الفاجعة والله إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا والد الجميع وأمير الإنسانية لمحزونون".

وقال النائب علي الدقباسي: "أحب شعبه كأبناؤه وأحبه الشعب كوالد عطوف، يارب ارحم واغفر لوالدنا وأميرنا القائد المحنك الذي سعى بالخير والوصل والرحمة وأنزله منازل الشهداء، يارب تجاوز عنا وعنه والمسلمين أجمعين".

وذكر خالد الشطي "أن يتولى قيادة سفينة، كانت لسبب وآخر، مندفعة تجاه لجة مهلكة، ثم ينجح في إدارة أشرعتها وتغيير دفتها، لينعطف بها مصلحاً المسار، لينقذها الله على يده، فهذا يعني أنه قائد فذ وربان من طراز فريد"، مضيفاً: "إنه صاحب السمو الفقيد الشيخ صباح الأحمد، الذي ستبقى الكويت مدينة لإصلاحاته التاريخية، وقيادته الاستثنائية، التي استدركت تراكمات قاتلة، يعسر على غيره معالجتها، فكان لها، جزاه الله عن الكويت كل خير".

وتابع الشطي: "الإصلاح بعد الفساد، أصعب من التأسيس من فراغ، وأعظم خطراً من البناء الجديد، هذا ما أنجزه الفقيد، أن وضع الكويت على سكة الإصلاح، وأعاد المسيرة لطريقها الصحيح"، مضيفا "ستبقى الأجيال القادمة مدينة للدور التاريخي والعطاء الاستثنائي الذي قدمه الفقيد العزيز لبلده، وسيترحم عليه شعبه كلما خطر ذكره، وسيعظِّمه كلما لمس آثاره ورأى نتائج أفعاله".

صان أمانة الحكم وأدى رسالة الدستور عيسى الكندري

قائد صنع تاريخاً بعد أن أفنى عمره في خدمة بلده وأمته الرومي

ترك خلفه أكبر الأثر في عالم السياسة والدبلوماسية السويط

نشهد أنه كان سداً منيعاً ضد التطبيع وحصناً يسعى لجمع الإخوة تحت ظلاله المطير