صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4597

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الذهب يواصل خسائره بفعل ارتفاع الدولار

  • 25-09-2020

انخفض الذهب، أمس، لأدنى مستوياته في أكثر من شهرين، إذ يعرقله ارتفاع الدولار، فيما ينتاب القلق المستثمرين بشأن الضبابية التي تحيط بتدابير إضافية للتحفيز لدعم التعافي الاقتصادي المتباطئ في الولايات المتحدة.

وتراجع الذهب بالمعاملات الفورية 0.7 في المئة إلى 1851.51 دولارا للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 5:53 بتوقيت غرينتش، ليواصل النزول للجلسة الرابعة. وفي وقت سابق من الجلسة، بلغ أدنى مستوياته منذ 22 يوليو عند 1847.99 دولارا.

وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.8 في المئة إلى 1853.10 دولارا.

واستقر مؤشر الدولار قرب أعلى مستوى فيما يزيد على ثمانية أسابيع مقابل عملات منافسة، إذ أحيت مؤشرات على تباطؤ اقتصادي في أوروبا والولايات المتحدة المخاوف بشأن تداعيات موجة ثانية للإصابات بـ»كوفيد-19».

ويزيد ارتفاع الدولار من تكلفة المعدن الأصفر لحائزي العملات الأخرى.

وقال إدوارد مويا، المحلل لدى أواندا: «لا يمكن للذهب التخلص من هيمنة الدولار، التي يتردد صداها عبر جميع فئات الأصول».


في غضون ذلك، يحاول مسؤولون بمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) إقناع المستثمرين بأنهم سيبقون على السياسة النقدية ميسرة لسنوات للمسامح بانخفاض البطالة.

وتدهور التفاؤل المحيط بالتعافي الاقتصادي الناشئ، إذ أظهرت بيانات أن أنشطة الأعمال في الولايات المتحدة وأوروبا شهدت فتورا في سبتمبر، إذ تستمر الجائحة في التأثير سلبا على الأنشطة.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 5.4 في المئة إلى 21.64 دولارا، وهو أدنى مستوى في أكثر من شهرين، ونزلت بأحدث تعاملات 4.2 في المئة إلى 21.91 دولارا.

وانخفض البلاتين 0.5 في المئة إلى 833.31 دولارا للأوقية، وتراجع البلاديوم واحدا في المئة إلى 2199.39 دولارا.

وتوقع بنك سيتي غروب أن تسجل أسعار الذهب مستويات قياسية جديدة قبل نهاية العام الحالي، في ظل حالة عدم اليقين والمخاطر المحيطة بالانتخابات الأميركية.

وتشير توقعات البنك إلى قفزة تزيد على 200 دولار للعقود الآجلة للمعدن الثمين، مع تزايد قلق المستثمرين من معركة الرئيس الأميركي ترامب مع جو بايدن، إضافة إلى أسعار الفائدة المنخفضة من الاحتياطي الفدرالي.

ومنذ مطلع العام الحالي، ارتفعت أسعار الذهب بنحو 30 في المئة مع تجاوزه مستويات 2000 دولار للأوقية في وقت سابق من يوليو الماضي، ليحلق حول أعلى مستوياته في عدة سنوات، مع تراجع الدولار، والذي يقوض ارتفاعه جاذبية الأصول المقومة بالدولار كالذهب. وكانت كبيرة المحللين لدى البنك للسلع لشبكة CNBC الأميركية، قالت إن مصرفها رفع توقعاته لسعر الذهب العام المقبل من مستوى 1850 دولارا للأوقية إلى مستوى 2100 دولار، مع توقعات بارتفاع الإقبال على المعدن، والذي يفضله المستثمرون كمخزن للقيمة وملاذ آمن في أوقات الأزمات.