صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4566

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

محمد جابر: هيا عبدالسلام قادرة على اعتلاء «عرش الطاووس»

أكد أنه لا يقبل المغامرة بتقديم أدوار لا تليق بمشواره الطويل

أكد الفنان محمد جابر الشهير بـ «العيدروسي»، أن النصوص التي تلقاها حتى الآن لخوض المنافسة خلال رمضان المقبل لا تُرضي طموحه الفني الذي لا ينتهي. وأضاف جابر خلال لقائه مع «الجريدة»، أن 59 عاماً، من العمل الدرامي تجعله لا يقبل المغامرة باسمه أو الزج به في أدوار لا تليق بهذا المشوار الطويل، موضحاً رأيه في تقديم جزء جديد من مسلسله الأخير «أم هارون»، والذي يحمل اسم «عرش الطاووس» بتوقيع المخرجة هيا عبدالسلام. وفيما يلي التفاصيل:

كشف الفنان القدير محمد جابر عن تلقيه 3 نصوص درامية جديدة، جميعها للعرض في رمضان المقبل، مؤكدا أنه لم يستقر على أي منها، بل ينوي رفضها جميعا؛ لأنها لا ترضي طموحه الفني، ولا تليق بخبرته الطويلة.

وأضاف جابر أنه لم يجد نفسه في أي من النصوص الثلاثة، ولا يجد حرجا في عدم المشاركة بالموسم الدرامي لرمضان المقبل، طالما أنه لم يجد النص الذي يضعه في المكان الصحيح، ويقدر مشواره الفني البالغ 59 عاما من العمل بالدراما، إذ خاض أول تجاربه الفنية في سن الـ 16، ويبلغ حاليا 75 عاما.

عمل قوي

وعن أجره في العروض الجديدة وتأثره بأزمة "كورونا"، أكد جابر أن أجره معروف لدى المنتجين، ولم يتلق عروضا تخفض من القيمة التي يتقاضاها عن أعماله، تأثرا بالجائحة، موضحاً أن أجره ليس بالكبير، وليس هو الهدف من عمله بالدراما، ولذلك لا يلتفت كثيرا إلى هذا الأمر، خصوصا إن كان العمل قويا، ويستحق مشاركته في الأحداث.

وحول مشاركته في الجزء الجديد من مسلسل "أم هارون"، الذي يحمل اسم "عرش الطاووس"، كشف جابر أنه لم يتلق حتى الآن عرضا من صناع العمل للمشاركة في الجزء الجديد، وذلك بعد النجاح الذي حققوه معا في الجزء الاول خلال رمضان الماضي، ليحتل العمل صدارة الأعمال الدرامية الخليجية عن جدارة، ويحظى بمكانة مميزة لدى الجمهور والنقاد على حد سواء.

نهاية مفتوحة


وأعرب جابر عن فخره بهذا العمل واستعداده للمشاركة في الجزء الجديد، خاصة أن شخصيته التي قدمها بالجزء الأول "الملا عبدالسلام" تحتمل الظهور مجددا في قالب جديد، فهو من الشخصيات التي كانت نهاية ظهورها بالحلقة الأخيرة مفتوحة، إذ كان آخر مشاهده هو استعداده للسفر إلى مكة قائلا: "أبي أروح مكة أجاور وأقعد شهرين وأرجع"، وهو ما يعطي مساحة كبيرة للكاتبين محمد وعلي شمس للتحليق بحرية، ونسج خيوط لشخصية من جديد في القصة القادمة.

وأضاف أن بعض الشخصيات التي احترقت بالعمل سيكون من الصعب ظهورها من جديد في الجزء الثاني من المسلسل، وهم الأبطال الذين توفوا في سياق الأحداث، ومنهم الفنان الإماراتي القدير أحمد الجسمي الذي قدم شخصية "أبو سعيد"، والفنانة البحرينية سعاد علي التي جسدت دور "هند".

الاختيار الأنسب

وبشأن اختيار الفنانة هيا عبدالسلام لإخراج الجزء الثاني من العمل خلفا للمخرج المصري محمد جمال العدل، الذي أكد "العيدروسي" في تصريحات سابقة، أنه لم يكن الاختيار الأنسب للعمل، قال جابر: "هيا الاختيار السليم لإخراج الجزء الجديد من المسلسل، وهي قادرة على اعتلاء (عرش الطاووس) والخروج بعمل متميز لا يقل نجاحا عن سابقه، ولقد قدم العدل جهدا كبيرا بالجزء الأول لا يمكن إنكاره، ولكن تحفظي عنه من البداية كان لأن العمل تراثي خليجي، ولا يمكن لمخرج غير خليجي أن يتلبس روح العمل، ويعبر عن بيئة لم يعايشها أو يتعرف عليها بالشكل الكافي، مهما كانت خبرته واحترافيته التي لا يختلف عليها أحد".

وعن كون هيا ذات أصول غير كويتية، قال جابر: "نعم، ولكنها بنت الكويت، ولدت وتربت على هذه الأرض، وتشبعت من روحها، ولديها قدرة أكبر على التعامل مع روح النص، والعمل الذي يحمل جذورا تاريخية وأبعادا اجتماعية لا يعيها من لا يمت لدول الخليج، فضلا عن احترافيتها بمجال الإخراج والتمثيل، فهي فنانة تحظى بتقدير كبير في الوسط الفني، ولها بصمة رائعة بأعمالها".

حديث المساء

وحول طقوسه خلال الشهور الماضية والحظر الذي فرضته جائحة "كوفيد- 19"، أشار جابر إلى أنه لم يتأثر كثيرا بتلك الأزمة، نظرا لحبه المكوث في المنزل مع الأبناء والأحفاد حتى في الظروف الطبيعية، فهو لا يغادر منزله بعد الـ 9 مساء، إذ يحرص يوميا على الجلوس والحديث مع أبنائه، وإذا تغيب خارج المنزل بعد هذا الموعد يتلقى اتصالات مكثفة من أبنائه وأحفاده للاطمئنان عليه، ويطالبونه بالعودة سريعا لبداية "حديث المساء" المعتاد يوميا.

لم أتلقَّ عرضاً للمشاركة في الجزء الثاني من «أم هارون»