صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4838

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

38 نائباً يدعون الحكومة لمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني

  • 18-08-2020 | 13:00

أصدر 38 نائبا في مجلس الأمة بياناً بشأن جريمة التطبيع مع الكيان الصهيوني، داعين الحكومة للتأكيد على موقف البلاد من مناهضة التطبيع، والتضامن مع الشعب الفلسطيني الصامد.

وجاء في نص البيان: "قال الله تعالى من محكم التنزيل (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير). صدق الله العظيم" سورة الإسراء - الآية (1).

إننا كاعضاء في مجلس الامة نجدد دعوتنا للحكومة بأن تؤكد على موقف البلاد شعبا وحكومة ومجلسا الثابت بمناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني، مستذكرين موقف البرلمان المستمر والمستقر ضد التطبيع بكافة اشكاله مع الكيان الصهيوني متضامنين مع الشعب الفلسطيني الصامد والثابت".


وأضاف البيان أن "جرائم الكيان الصهيوني المحتل لا يمكن ان نلغيها او ننزعها من نفوس ابنائنا، ولا يخفف من فداحتها تطبيع، حيث ان هذا الكيان الغاصب مازال يرتكب ابشع الجرائم بحق البشر والشجر وحتى الحجر، فها هو المسجد الاقصى وما يتعرض له من اقتحامات وتدنيس، ومدينة القدس وما تتعرض له من تهويد وتزييف، والحقوق المغتصبة التي اقرتها الشرائع السماوية والمواثيق الدولية وقرارات الجمعية العمومية للامم المتحدة".

وأكد أن "الشعب الكويتي بجميع اطيافه لن يقبل اي تراجع عن التزام حكومة بلاده بقضية العرب والمسلمين الاولى، وسيبقى يشد على يد القيادة السياسية في موقفها الشجاع والثابت- والمستمر بإذن الله- تجاه القضية على مر السنين".

ووقع البيان النواب محمد الحويلة، وعبدالله الرومي، وسعدون حماد، وخليل عبدالله، وعمر الطبطبائي، ود. عودة الرويعي، وبدر الملا، وعبدالله الكندري، وعدنان عبدالصمد، وعلي الدقباسي، وعبدالوهاب البابطين، وماجد المطيري، ومحمد الهوية، وحمدان العازمي، وصالح عاشور، ورياض العدساني، ومبارك الحجرف، وأسامة الشاهين، ويوسف الفضالة، ومحمد المطير، ومحمد هايف، وعبدالله فهاد، وثامر السويط، وخالد العتيبي، وشعيب المويزري، وعادل الدمخي، ومحمد الدلال، وخليل الصالح، وعبدالكريم الكندري، وفيصل الكندري، ونايف المرداس، وحمود الخضير، وعيسى الكندري، وخالد الشطي، وناصر الدوسري، وفراج العربيد، والحميدي السبيعي، وسعود الشويعر.