صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4537

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

مرزوق العازمي لـ الجريدة•: 50% انخفاض مراجعي «أطفال العدان»

جدد مطالبته لأولياء الأمور بضرورة تطعيم أطفالهم ضد الأمراض
• «نتمنى توفير كميات كافية من لقاح الإنفلونزا لتخفيف العبء عن المستشفيات»

كشف رئيس وحدة طوارئ الأطفال في مستشفى العدان د. مرزوق العازمي عن انخفاض مراجعي الوحدة بنحو 50%، مشيرا إلى أن الوحدة كانت تستقبل نحو 400 مريض من الأطفال يوميا في هذا الوقت من السنة قبل ظهور جائحة "كورونا كوفيد 19"، وأصبحت الآن تستقبل نحو 180 مريضا فقط في اليوم.

وقال العازمي في تصريح لـ "الجريدة" إن انخفاض مراجعة الأطفال لأقسام ووحدات الأطفال في المستشفيات العامة يرجع إلى أكثر من سبب منها إغلاق المدارس وعدم اختلاط الأطفال بعضهم ببعض، حيث إن كثيرا من الأطفال يشتكي من أعراض مرضية أثناء الدراسة، مثل أعراض نزلات البرد وارتفاع درجات الحرارة، إضافة إلى خوف بعض الأهالي على أطفالهم من الذهاب بهم إلى المستشفيات خلال الجائحة.

وأكد العازمي أن هناك أعراضا إذا شعر بها أهل الطفل عليهم فورا الذهاب بأطفالهم إلى الطبيب، ويجب عدم تأجيل زيارة عيادات الأطفال، ومنها حدوث ارتفاع في درجة الحرارة خصوصا للأطفال أقل من 3 أشهر، والقيء والإسهال المستمران والجفاف الشديد والخمول وصعوبة التنفس عند مرضى الربو.

وأوضح أن قسم الأطفال في مستشفى العدان انتقل نهاية شهر يونيو الماضي إلى مستشفى الكويت ويواصل تقديم خدماته.

تطعيم الأطفال


وجدد د. مرزوق العازمي مطالبته أولياء الأمور بضرورة تطعيم أطفالهم ضد الأمراض، مشددا على أهمية تطعيم الأطفال حيث انه من أهم سبل الوقاية من الأمراض، لأن بعض هذه الأمراض قد تكون أشد خطرا على أطفالهم من فيروس "كورونا".

وقال إن إصابة الأطفال بمرض "كوفيد- 19" لا تزال تشكل عدداً قليلاً جداً من مجموع الإصابات العالمية بالفيروس، وتتراوح بين 1 و5 في المئة من نسب الإصابات، لافتا إلى أن هذه النسب بين الأطفال المصابين بـ "كورونا" في الكويت لن تكون مختلفة عن النسب العالمية.

وأضاف العازمي أن وفاة الأطفال من المرض أمر نادر جداً، كما أن الحالات الحرجة عندهم نادرة، ولا تتعدى 1 في المئة، مشيرا إلى أن الحاجة إلى دخول المستشفى ربما تكون أعلى عند الرضع، مضيفا أن نسبة كبيرة من الأطفال المصابين لا يعانون أي أعراض.

أعراض خفيفة

وأشار إلى أن الأطفال الذين لديهم أمراض سابقة، خصوصا أمراض الجهاز التنفسي والجهاز العصبي الشديدة، قد يكونون أكثر عرضة لمضاعفات الفيروس، لافتا إلى أن الأعراض لدى الأطفال المصابين بالفيروس تكون خفيفة، وأكثرها شيوعا، ارتفاع درجة الحرارة والسعال، والتي يشعر بها نحو 50 في المئة من الحالات، ويأتي بعدها بنسبة أقل سيلان الأنف، وألم الحلق، والإسهال، والطفح.

وقال العازمي: أتمنى من الدولة التعاقد من الآن على توفير كميات كافية من لقاح الإنفلونزا حال توفره من الشركات المنتجة والتخطيط لتنظيم حملات تطعيم واسعة تشمل الأشخاص الذين لديهم عوامل خطورة مثل كبار السن ومن يعانون الأمراض المزمنة، وذلك لتخفيف عبء الإنفلونزا الموسمية عن المستشفيات مع استمرار مرض "كوفيد - 19".

نسبة كبيرة من الأطفال المصابين بـ «كوفيد 19» لا تعاني أي أعراض