صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4537

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ريم البارودي: برنامج «شارع النهار» بعيد عن الجنس والسياسة

«شعرتُ بالقلق من تجربة التقديم التلفزيوني لكن الإعداد الجيد كسر رهبتي»

بدأت الفنانة ريم البارودي أخيراً تقديم برنامجها الأول "شارع النهار" على شاشة قناة النهار المصرية . وفي دردشتها مع "الجريدة " تتحدث ريم عن البرنامج وتفاصيله بالإضافة إلى مشاركتها في مسلسل "جمع سالم"، فماذا قالت؟

● حدثينا عن ردود الفعل على تجربتك الجديدة "شارع النهار".

-أتابع قناة النهار منذ انطلاقها، وتربطني بها على المستوى الشخصي محبة لاسيما أن عددا كبيرا من أعمالي عرض عليها لذا عندما تحدث معي القائمون عليها لفكرة الانضمام من أجل تقديم برنامج تلفزيوني تحمست للفكرة وبدأنا النقاش واقترحوا علي شارع النهار، وبالرغم من شعوري بالقلق في البداية من البرنامج وتقديمه إلا أن علاء الكحكي حمسني بشدة للبرنامج وبدأنا العمل وردود الفعل حتى اليوم مبشرة وجيدة للغاية من الجمهور.

فكرة البرنامج

● لماذا قررت خوض تجربة التقديم التلفزيوني في الوقت الحالي؟

-الموضوع ارتبط بأمرين رئيسيين حماسي لقناة النهار بالإضافة إلى فكرة البرنامج، فرغم أنني تلقيت عروضا باستمرار لتقديم برامج تلفزيونية خلال الفترة الماضية إلا أنني لم أتحمس من قبل لأي تجربة وأحيانا كانت تأتي التجربة في توقيت أكون فيه منشغلة بأعمال فنية اخرى، لذا تجدني سعيدة للغاية بهذه التجربة.

دعم كبير

● كيف تحضرت للتجربة؟

-ثمة تحضيرات بدأت بشكل مبكر مع إدارة قناة النهار للعمل على البرنامج بما ساعدني على الالمام بكثير من التفاصيل بالإضافة إلى دعم كبير وجدته من القائمين على البرنامج في الإعداد، الأمر الذي ساهم في خروج الحلقات بشكل جيد، كما أنني للمفارقة قدمت قبل بداية البرنامج بفترة وجيزة حفلا كبيرا في إحدى المناسبات، الأمر الذي كسر لدي رهبة التقديم، وهو أمر كنت أشعر به منذ التحضير للبرنامج في البداية.

الإجراءات الرسمية

● تتحدثين بحماس عن التجربة، بالرغم من العقبات التي حدثت في بدايتها خاصة مع نقابة الإعلاميين!

-لم يتجاوز الأمر بعض الإجراءات الرسمية التي يفترض الانتهاء منها وبالفعل هذا الأمر تمت تسويته بشكل سريع بدعم من قناة النهار، وتعاقدي مع القناة مستمر لمدة عامين ومازلنا في الشهور الاولى واشعر بأنهم لم يدخروا جهدا من أجل ظهور البرنامج في أفضل صورة سواء على مستوى الصورة أو الإمكانات اللازمة.

طبيعة البرنامج

● هل تضعين لنفسك خطوطاً حمراء في البرنامج؟


-البرنامج ينتمي لنوعية البرامج الاجتماعية بشكل رئيسي وهذه البرامج يتم فيها طرح ما يهم الناس من موضوعات عن الحياة اليومية وما يعيشونه، وبالنسبة لي لا أتطرق لموضوعات مرتبطة بالدين أو الجنس أو السياسة لأنها ليست مناسبة لطبيعة البرنامج وجمهوره، لذا أعمل على تقديم جميع الفقرات بصورة مختلفة وبمعالجات قريبة من الناس وتطرح الموضوعات بشكل واضح.

● البعض يرى أن طبيعة البرنامج مناسبة بالنسبة لك؟

-بالفعل لأنني أتعامل بطبيعتي أمام الكاميرا عندما أظهر في البرامج، وأتعامل بتلقائية من دون تصنع وهذا الأمر جعلني قريبة من الناس في "شارع النهار"، وساعدني على الوصول إليهم سريعاً مع الحلقات الأولى.

الشهرة والنجومية

● كيف ترين تجربة الفنانين في تقديم البرامج؟

-تجربة ناجحة ومفيدة لغالبيتهم بالتأكيد،لأن القنوات لم تكن تستعين بالفنانين لتقديم البرامج من دون أن يكون هناك ردود فعل ايجابية عن هذه التجربة وثمة فنانون نجحوا بالفعل في تقديم العديد من البرامج المميزة والناجحة منهم شيرين عبدالوهاب وأمير كرارة وأشرف عبدالباقي، وجزء من نجاح الفنانين في تقديم البرامج مرتبط بالشعبية التي يتمعتون بها من أعمالهم الفنية بجانب الكاريزما على الشاشة فالأمر ليس مرتبطا فقط بالشهرة والنجومية.

إدارة حوار

● لكن تقديم الفنانين للبرامج يقيد ظهورهم كضيوف أحياناً؟

-ليس بالضرورة خاصة أن طبيعة البرنامج هي التي تتحكم بشكل رئيسي في الامر وبالنسبة لي لن أتوقف عن الظهور كضيفة لأن تعاقدي مع قناة النهار يسمح لي بهذا الأمر، فليس لدي مانع من الظهور خاصة أنني سأظهر للحديث عما أقدمه فنياً وليس لإدارة حوار عن برنامجي.

● شاركت في السباق الرمضاني بتجربة "جمع سالم" كيف وجدت رد الفعل على المسلسل؟

-سعيدة بالعمل وبردود الافعال عليه، فالمسلسل كتب بشكل جيد ومعالجته لقضايا عديدة جرت بشكل جيد وموضوعي، وشعرت منذ قراءة السيناريو بأنه سيكون تجربة مهمة بالنسبة لي، كما أنه جمعني مع صديقتي زينة التي أعتز بها وأحب العمل معها بشدة لأنها تشبهني في كثير من التفاصيل.

مجرد صورة

● لماذا أصبحت تردين على التعليقات المتجاوزة عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟

-في الماضي كنت أتجاهل الأمر بشكل كبير ولا أهتم به لكنني أصبحت أنزعج من هذا الأمر وقررت التصدي له لأنه ليس من حق أحد أن يسيء لي وهناك فارق بين أن تقول رأيا في عمل أقدمه وبين انتقادي والاساءة لشخصي لمجرد صورة قمت بنشرها ولن أسمح بقبول مثل هذه التجاوزات مستقبلاً.

القنوات لم تكن تستعين بالفنانين لتقديم البرامج

فارق بين قول الرأي بعمل أقدمه وانتقادي الشخصي