صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4471

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

عمار الصايغ لـ الجريدة.: زيادة مراجعي الصحة النفسية

• فيروس كورونا والخوف من المستقبل وفقدان الوظيفة والعزلة والتوتر أبرز الأسباب
• تدريب أطباء العائلة بالمستوصفات على علاج الأمراض النفسية «المتوسطة»

كشف رئيس قسم الطب النفسي في مركز الكويت للصحة النفسية، د. عمار الصايغ، أن عدد المراجعين لعيادات الصحة النفسية في الكويت والعالم زاد خلال جائحة كورونا.

وقال الصايغ لـ«الجريدة»، إن الزيادة اليومية في أعداد المراجعين للمركز كانت متوقعة، في ظل إغلاق العيادات والمراكز الخاصة، وعدم سفر الكثير ممن كانوا يعالجون خارج الكويت.

وأشار إلى أن هناك زيادة في أعداد المراجعين الذين يعانون التوتر والعزلة والقلق والخوف من المستقبل، لافتا إلى أن هذه الأمراض غير مقتصرة على الكويت فقط، بل إن معظم شعوب العالم تعاني هذه الأمراض.

وأوضح أن الدراسات الطبية العالمية الحديثة أشارت إلى وجود زيادة في أعداد المترددين على عيادات الطب النفسي بسبب الجائحة.

وكشف أن هناك عوامل تؤدي إلى زيادة مراجعة الناس لعيادات الصحة النفسية، وهذه العوامل هي الخوف من المستقبل وفقدان الوظيفة والعزلة والتوتر.


تشخيص وعلاج

وأضاف أن جميع عيادات الصحة النفسية، سواء في مراكز الرعاية الصحية الأولية (المستوصفات)، أو المستشفيات العامة، أو في مركز الكويت للصحة النفسية، تعمل على قدم وساق لتقديم الخدمات للمرضى والمراجعين، لافتا إلى أن عيادات الصحة النفسية مستمرة في العمل، وتقدم خدماتها واستشارتها.

ولفت الصايغ إلى أن عيادات الصحة النفسية تعمل على أكثر من مستوى؛ الأول من خلال العيادات النفسية العاملة في المستوصفات، حيث تم تدريب أطباء العائلة على تشخيص الأمراض النفسية من النوع المتوسط وعلاجها، مثل الاكتئاب.

وذكر أن المستوى الثاني هي العيادات النفسية العاملة بالمستشفيات العامة في العدان والأميري والفروانية والجهراء ومبارك الكبير، حيث توجد عيادات للصحة النفسية، ومستمرة في تقديم خدماتها، وتقدم التشخيص والعلاج، إلى جانب تقديم الخدمة في مركز الكويت للصحة النفسية، لافتا إلى أن الخدمة مستمرة ولم تتوقف إلا خلال فترة الحظر الشامل من 10 حتى 31 مايو الماضي.

وأكد الصايغ توافر الأدوية في مركز الكويت للصحة النفسية والعيادات التخصصية، سواء في المراكز الصحية والمستوصفات أو المستشفيات العامة، لافتا إلى أن هذه الأدوية لعلاج حالات القلق والاكتئاب والهلاوس.

ودعا أولياء الأمور إلى الجلوس مع أطفالهم، وتطمينهم أن الأمور مستقرة، وعدم متابعة الأخبار السلبية التي تؤدي إلى زيادة القلق والتوتر والخوف لدى الأطفال، والعمل على قضاء أوقات كافية في التسلية والألعاب مع أبنائهم. وأوضح أن الأطفال أيضا يعانون العزلة خلال جائحة كورونا، بسبب انقطاعهم عن أصدقائهم، وهو ما يؤثر على صحتهم النفسية.