صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4496

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

ترامب يعترف بخطئه أخيراً!

  • 09-04-2020

ترامب أدرك أن أغلبية الأميركيين تريد تحمّل العواقب المؤلمة الآن، على شكل تدابير التباعد الاجتماعي والتراجع الاقتصادي، للحد من تداعيات «كوفيد-19» على المدى الطويل، وبما أن معظم الأميركيين يركّزون على المستقبل، يستطيع ترامب أن يخضع لرغباتهم ويحسّن فرص إعادة انتخابه.

قدّم الشعب الأميركي خدمة كبيرة إلى دونالد ترامب، حين عبّر الأميركيون في استطلاعات الرأي عن رغبتهم في إطالة مدة تدابير التباعد الاجتماعي، أقنعوه بالتصرف بما يخدم مصلحته السياسية الخاصة، إذ يجد ترامب صعوبة كبرى في تحمّل المشاكل على المدى القصير لتحقيق المكاسب على المدى الطويل، مع أن تطبيق هذه المقاربة للتعامل مع وباء "كوفيد-19" ينعكس إيجاباً على استراتيجية إعادة انتخابه، ومن حسن حظه يطالبه الأميركيون العاديون بتبني استراتيجية تفيده على جميع المستويات.

حالما أطلق العلماء تحذيراتهم من مخاطر "كوفيد-19"، كان يُفترض أن يفرض ترامب تدابير مكثفة لاحتوائه، لكن لماذا لم يفعل ذلك؟ ربما يكمن الجواب في ميله إلى تفضيل المكاسب الفورية، في عام 2014 حللت دراسة في مجلة NeuroImage أثر صفات الشخصية الخمس الكبرى على هذه النزعة، فبرزت صفتان أساسيتان: الاجتهاد والمزاجية. اكتشف الباحثون أن المجتهدين يكونون أقل ميلاً إلى تفضيل المنافع الفورية، أما المزاجيون أو غير المستقرين عاطفياً، فيركزون بشكلٍ أساسي على المكاسب الفورية.

لفهم علاقة هذا التقييم بدونالد ترامب ووباء "كوفيد-19"، يجب أن نراجع ما نعرفه عن شخصيته، ففي السنة الماضية، طلب العالمان السياسيان يورغن ماير وفيران مارتينيز كوما من 60 عالماً تقييم شخصية ترامب استناداً إلى "الفئات الخمس الكبرى" المستعملة في دراسة NeuroImage في عام 2014.

وفق تصنيف العلماء، حصد ترامب علامة "منخفضة جداً" على مستوى الاجتهاد والاستقرار العاطفي، مما يعني أن علامته مرتفعة جداً على مستوى العصبية والمزاجية، بعبارة أخرى، يفتقر الرئيس الأميركي بحسب هذا التصنيف إلى الصفات اللازمة لتأجيل المنافع الفورية بهدف تحقيق مكاسب إضافية مستقبلاً.

من الناحية السياسية استفاد ترامب أحياناً من إعطاء الأولوية للأحداث الحاصلة على المدى القصير بدل تقييم التداعيات على المدى الطويل، وفي عام 2016، حين طالب المكسيك بدفع كلفة الجدار الحدودي، أعطى الأولوية للشعار الذي يجذب الناخبين القوميين على المدى القصير بدل التفكير بعواقب هذا الموقف على العلاقة الأميركية المكسيكية مستقبلاً، وفي عام 2017، حين وقّع على قانون ضريبي ضخم، كان يحفّز الاقتصاد بدرجة معتدلة، مما يحسّن فرص إعادة انتخابه، لكنه يزيد بذلك عجز الميزانية بنسبة هائلة، وهذا يعني أن الرؤساء بعده سيضطرون لمواجهة تداعيات قراره.

لكن اختلف الوضع مع وباء "كوفيد-19" لأن ترامب شخصياً هو المسؤول الذي سيدفع أكبر ثمن سياسي على المدى الطويل نتيجة تركيزه على الأوضاع الراهنة، ومن خلال الاستخفاف بالمخاطر التي يطرحها الفيروس بهدف دعم الاقتصاد ورفع نسبة تأييده هذا الربيع، زاد احتمال أن يبقى الاقتصاد في وضعٍ مريع حتى الخريف المقبل، مما يسيء إلى فرص إعادة انتخابه، وفي هذه الحالة افتقرت مقاربة ترامب إلى الذكاء الكافي.

لكن يبدو أن الشعب الأميركي يقدم له مساعدة سياسية كبرى اليوم، شرح بيتر بايكر وماغي هابرمان من صحيفة "نيويورك تايمز" السبب الذي دفع ترامب هذا الأسبوع إلى التخلي عن دعوته إلى إعادة تحريك الاقتصاد، فكتبا: "وصف له المستشارون السياسيون نتائج الاستطلاعات التي أثبتت أن معظم الناخبين يفضلون استمرار تدابير احتواء الوباء على إرسال الناس إلى عملهم في مرحلة مبكرة". لم يتوقف ترامب عن إعطاء الأولوية لكسب تأييد الناخبين، لكنه أدرك أن أغلبية الأميركيين تريد تحمّل العواقب المؤلمة الآن، على شكل تدابير التباعد الاجتماعي والتراجع الاقتصادي، للحد من تداعيات "كوفيد-19" على المدى الطويل، وبما أن معظم الأميركيين يركّزون على المستقبل، يستطيع ترامب الذي يركّز على الحاضر دوماً أن يخضع لرغباتهم ويحسّن فرص إعادة انتخابه في الوقت نفسه.

قد يتبدّل هذا الموقف في أي لحظة لأن ترامب معروف بتقلباته المزاجية، لكنه لا يزال محظوظاً حتى الآن، ربما يفضّل بطبيعته حصد المكاسب الفورية، لكنّ الشعب الأميركي يخالفه الرأي.

* بيتر بينارت

* «أتلانتيك أونلاين»