صدر العدد الأول بتاريخ 2 يونيو 2007

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

العدد: 4440

رئيس التحرير خالد هلال المطيري

الأندية تشيد بقرار تأجيل النشاط الرياضي حتى سبتمبر المقبل

● طالبت الاتحادات بالعمل دون توقف
● بعضها حسم مصير المحترفين وأخرى تترقب رأي مسؤولي اللعبات

لاقى قرار اللجنة الثلاثية المشكَّلة من الهيئة العامة للرياضة ووزارة الصحة واللجنة الأولمبية الكويتية، بتأجيل النشاط الرياضي حتى مطلع سبتمبر المقبل، إشادة عدد كبير من الأندية، لاسيما أن القرار رفع الضغوط عن كاهلها، وأوجد أمامها متسعاً من الوقت للاستعدادات لاستكمال الموسم الجاري والموسم المقبل معاً. «الجريدة»، من جانبها، استطلعت آراء أصحاب المناصب التنفيذية في مجالس إدارة الأندية، بشأن قرار تأجيل النشاط الرياضي للموسم الجاري حتى سبتمبر، مع معرفة خطة الأندية لإعداد فرقها في جميع اللعبات، إضافة إلى موقفها من المحترفين بشأن إلغاء عقودهم أو استمرارهم.

في البداية، أشاد رئيس مجلس إدارة نادي التضامن، مبارك النزال، بتأجيل منافسات الموسم الجاري إلى مطلع سبتمبر المقبل، بسبب فيروس كورونا.

وقال: "من الصعوبة بمكان استئناف الموسم في أبريل، خصوصا أن الأندية تحتاج إلى 3 أسابيع لإعداد فرقها في جميع اللعبات، ما يعني انطلاق المنافسات خلال رمضان المبارك، واستمرارها في فصل الصيف".

وأضاف: "في الموسم الرياضي 2003-2004 خلال عملي بلجنة المسابقات باتحاد الكرة اتخذت قرارا مباشرا، بإيقاف النشاط واستئنافه في سبتمبر، بعد اندلاع حرب تحرير العراق في عام 2003، فما أشبه الليلة بالبارحة".

وأكد النزال أنه لن يتفاوض مع أي مدرب أو لاعب محترف من أجل إنهاء عقده، لكون هؤلاء محترفين والرياضة هي مصدر رزقهم الوحيد، كما أن ذلك يجنِّب النادي لجوءهم إلى تقديم شكاوى للاتحادات الدولية، موضحا أنه سيمنحهم مستحقاتهم كاملة حتى نهاية عقودهم، فيما سيختلف الحال بالطبع في حال تقدَّم لاعب أو مدرب بتسوية عقده بالتراضي.

وأشار إلى أن مسؤولية إعداد الفرق لاستئناف النشاط في سبتمبر تقع على كاهل مجلس الإدارة ورؤساء الأجهزة الرياضية لكل لعبة على حدة، وحتى تتضح الصورة في هذا الشأن سيتم وضع خطة متكاملة للإعداد.

الدبوس: الصورة ضبابية

من جهته، أكد رئيس مجلس إدارة نادي الفحيحيل، حمد الدبوس، أنه لابد من الالتزام بقرارات الجهات المعنيَّة في جميع مناحي الحياة، ومن بينها الرياضة.

وقال الدبوس: "أرى من خلال وجهة نظري الشخصية إلغاء الموسم الرياضي الجاري بشكل كامل، لأن العالم مقبل على المجهول بسبب فيروس كورونا، فلا أحد يعلم كم من الوقت يحتاج العلماء والمختصون للقضاء عليه".

ولفت إلى أن الصورة ضبابية تماما وغير واضحة المعالم فيما يخص استئناف الموسم الرياضي في سبتمبر المقبل، فالأندية حاليا في موقف لا تُحسد عليه على الإطلاق، فهي مطالبة بإلغاء عقود المحترفين من لاعبين ومدربين، ثم ستطالب مجددا بدعم صفوفها، في حال تم استئناف النشاط بالفعل في سبتمبر المقبل.

ورأى الدبوس أن التوجه الحالي، هو إنهاء السواد الأعظم العقود بعد تأجيل النشاط إلى سبتمبر، لكن هذا الأمر لن يتم بين ليلة وضحاها بكل تأكيد.

بوسكندر: رفع الضغوط عن الجهات المعنيَّة

من جانبه، ثمَّن أمين سر نادي كاظمة، يوسف بوسكندر، استئناف الموسم الرياضي الجاري في سبتمبر المقبل، مضيفا أن هذا القرار سيساهم بقوة في رفع الضغوط عن الجهات المعنيَّة بالدولة، إلى جانب عدم المقامرة بصحة عناصر اللعبات الرياضية في حال استئنافه بأبريل المقبل.

وقال بوسكندر: "تحدثت منذ أيام قلائل عبر جريدتكم عن مقترح بضرورة مساهمة الجهات المسؤولية بمغادرة اللاعبين المحترفين البلاد بشكل سريع، وتوجههم إلى بلادهم بشكل لائق بهم وبالكويت، لاسيما أن الأمر أكبر بكثير من إنهاء عقد محترف بالتراضي".

ولفت بوسكندر إلى أنه ينتظر توصية عضو مجلس الإدارة رئيس جهاز الكرة فواز بخيت، بشأن مصير المدرب الصربي بوريس بونياك، واللاعبين المحترفين، لإنهاء عقود بعضهم، وكذلك استمرار البعض، ومن ثم رفع توصية إلى مجلس إدارة النادي لتفعيلها، والأمر نفسه لرؤساء جميع اللعبات بالنادي.

وتابع: "تم تجميد عقد محترف الفريق الأول للكرة الطائرة بالنادي الفيس، والذي تقرر استمراره باستكمال عقده الحالي، ثم تجديده، لما قدَّمه من عروض رائعة نال عليها تقدير الجميع".

وشدد بوسكندر على أنه يتعيَّن على مسؤولي الاتحادات الرياضية العمل ابتداء من اليوم على الانتهاء من اللوائح والأنظمة والمسابقات، حتى تتضح الصورة تماما أمام جميع الأندية فيما يخص كيفية استئناف الموسم الجاري، وتحديد عدد المحترفين في كل لعبة، على أن يتم الانتهاء من هذه الأمور في موعد أقصاه مايو المقبل، مؤكدا أن تأجيل النشاط ليس معناه حصول الأندية والاتحادات على إجازة من العمل.

الراشد: الكويت ملتزم بالعقود

من جانبه، قال أمين سر الكويت، وليد الراشد، إن ناديه ملتزم بالعقود، سواء التي أبرمها مع اللاعبين أو المدربين، مشيرا إلى أن ترحيل منافسات الموسم الحالي إلى سبتمبر المقبل في الوقت الحالي، نظرا للأوضاع الصحية، لا يعني أن الموسم الحالي قد انتهى بالنسبة لـ"الأبيض".

وأضاف أن وضع الكويت يختلف عن بقية الفرق، خصوصا أنه لا يزال مرتبطا بمنافسات لم يحسم مصيرها بصورة كاملة، بما يعني أهمية أن يظل على أهبة الاستعداد، وفق الظروف المتاحة في الوقت الحالي، في إشارة إلى حظر التدريبات والمباريات.

وثمَّن الراشد ما تقوم به الدولة من جهود جبَّارة لمكافحة انتشار فيروس كورونا، مؤكدا أن إدارة نادي الكويت تدعم كل ما من شأنه أن يحافظ على صحة المجتمع، حتى لو كان على حساب تحقيق البطولات.

أبوالحسن: حسم العقود مؤجل

بدوره، أكد أمين سر القادسية حسن أبوالحسن، أن قرار إدارة "الأصفر" فيما يخص المدربين والمحترفين مؤجل، لحين وضوح الرؤية بشكل كامل، مشيدا بموقف الدولة فيما يخص التصدي لفيروس كورونا.

وأضاف أن إدارة "الأصفر" ستنظر في الكثير من الأمور باجتماع مزمع في 12 أبريل المقبل، على أمل أن تزول مخاوف انتشار "كورونا".

العنزي: النادي ملتزم قانونياً

فيما قال أمين السر العام في نادي الساحل، عبداللطيف العنزي، إن عقود المدربين في النادي تنقسم إلى قسمين؛ الأول سنوي ينتهي بنهاية مايو، والآخر موسمي، ويُعد انتهى بحُكم القانون، مشيراً إلى النادي ملتزم قانونياً بعقود المدربين السنوية.


وأضاف أن إدارة النادي تنتظر دفعة الهيئة العامة للرياضة من الميزانية السنوية الجديدة مطلع أبريل المقبل، من أجل مباشرة منح المدربين رواتبهم، موضحا أن هذا الأمر يتطلب وقتاً لا يقل عن ثلاثة أسابيع للانتهاء منه.

وكشف العنزي أنه كأمين سر في النادي كلف مديري الألعاب التفاوض مع المحترفين في جهاز كرة القدم وبقية المدربين في جهاز الكرة وبقية الألعاب، من أجل الانتهاء من حصر أسماء ممن يرغبون في التعاقد معهم وفق الميزانيات المحددة لهم من الإدارة في وقت سابق، تمهيداً لتوقيع عقود معهم للموسم المقبل،

وقال إن هذا الأمر قد يكلفنا الطلب من الهيئة إرسال دفعتين أو ثلاث من ميزانية النادي، لتغطية كل هذه الأمور.

وأشاد العنزي بالإجراءات التي قامت بها هيئة الرياضة واللجنة الأولمبية منذ بداية أزمة فيروس كورونا، التي جاءت من منطلق الإحساس بالمسؤولية وعدم الاندفاع.

عناد: اجتماع قريب

من جانبه، قال سعد عناد، رئيس نادي الصليبيخات، إنه كلف مدير النادي بحث ملف المدربين والمحترفين الأجانب في النادي، والالتزام بتعليمات مجلس الوزراء، مشيراً إلى أن بعضهم لا يعلم بتعليمات الدولة الجديدة، من منطلق مسؤولية النادي عنهم.

وأشار إلى أنه سيجتمع مع مجلس الإدارة بالقريب العاجل، ولو عبر الاتصال، للاستماع إلى وجهات نظرهم، بعد قرار تأجيل النشاط الرياضي إلى سبتمبر المقبل، بخصوص عقود المدربين والمحترفين.

ولفت إلى أن وجهة نظره كرئيس للنادي تنصب حول منح المدربين والمحترفين رواتبهم، ومنح تذاكر السفر، في حال فتح المجال الجوي، تمهيداً لمغادرتهم إلى بلدانهم، مشيرا إلى أن من تتم الرغبة فيهم بالتجديد للموسم المقبل سيتم التفاوض معهم حول العقود الجديدة.

وقال عناد إن الإدارة ملتزمة قانونياً بعقود المدربين والمحترفين، غير أن ذلك لا يمنع من مفاوضتهم لعمل تسوية عبر التنازل عن راتب على الأقل، لأن النشاط توقف من فبراير الماضي، وبالتالي فإن عملهم متوقف لقرابة أربعة أشهر.

وعن الاستعدادات للموسم المقبل، ذكر عناد أنه لا أحد يعلم متى ستزول هذه الغمة، حتى قرار تأجيل النشاط إلى سبتمبر مرتبط بتوجيهات وزارة الصحة، وبالتالي فإن أي خطة إعداد لن توضع قبل أن تتضح الأمور خلال الفترة المقبلة.

السهو: المجلس اجتمع

بدوره، قال خلف السهو، أمين سر نادي الجهراء، إن المكتب التنفيذي لمجلس الإدارة اجتمع بديوانه فور صدور قرار التأجيل أمس، وقرر منح المدربين والمحترفين رواتبهم الخاصة بشهري مارس وأبريل، ومنحهم أيضاً تذاكر سفر، تمهيداً لمغادرتهم إلى بلدانهم، وفقاً لعقودهم فور فتح المجال الجوي، مشيراً إلى أن الجهراء من الأندية المنتظمة في الرواتب، وهذا الأمر سيساعد مجلس الإدارة كثيراً في قضية إنهاء العقود.

وكشف السهو أن المكتب التنفيذي قرر الاستغناء وعدم التجديد لمدرب الفريق الأول لكرة السلة المقدوني جورجي كنجزيف، ومدرب الفريق الأول لكرة الطائرة ومدرب الفريق الأول لكرة الطائرة التونسي محمد بن الأزرق، وتجديد عقد مدرب الفريق الأول لكرة القدم محمد المشعان، ومدرب الفريق الأول لكرة اليد الوطني بدر جزاع، موضحاً أن هذه القرارات جاءت بعد تقارير عاجلة من مديري الألعاب.

وأضاف أن محترفي الفريق الأول لكرة القدم سيتم الاستغناء عنهم جميعاً، باستثناء الأسترالي أندرسون والإسباني ديمبلي، مشيراً إلى أن المدربين والمحترفين الذين لن تجدد معهم الإدارة سيتم استدعاؤهم في أقرب فرصة، لإبلاغهم بقرار مجلس الإدارة، ومنحهم شيكات بمستحقاتهم، إلى جانب تكاليف تذاكر السفر.

وقال إن المكتب التنفيذي قرر تكليف مديري الألعاب لرفع تقارير خاصة بمدربي المراحل السنيَّة في النادي بشأن التجديد من عدمه، وإن هذه التقارير ستصل عبر "الواتساب" إلى "قروب مجلس الإدارة"، تمهيداً لحصرهم، والمُضي قُدماً نحو نفس الخطوات التي سنقوم بها مع مدربي الفرق الأولى، من أجل الانتهاء من هذا الأمر، فور صدور قرار استئناف الدوام، ليكون المجلس مستعدا بشكل كافٍ.

المزيدي: سنبحث العقود

من جهته، أشاد أمين السر العام بالنادي العربي، فؤاد المزيدي، بقرار ترحيل منافسات الموسم الحالي إلى سبتمبر المقبل، مؤكدا أن النادي العربي من أبرز المؤيدين لهذا القرار، وقد طالب به منذ بداية الأزمة.

وقال المزيدي: "البلد سيعاني ظروفا استثنائية، والعالم أجمع، ولا نعرف هوية ما هو قادم، ولا وجود لمخططات واضحة، والبلد في حالة طوارئ واستنفار، بسبب فيروس كورونا، فقرارات التأجيل المؤقتة في بداية الأمر لم تكن موفقة، وتضعنا كأندية في حيرة من أمرنا أمام التزاماتنا ومحاولات فلترة عقود المدربين واللاعبين الأجانب".

وتابع: "بعد القرار الحالي واتضاح الرؤية حول موعد عودة النشاط القادم، فإننا سنعمل على بحث عقود النادي مع المدربين واللاعبين في جميع الألعاب، وسنعمل على إعطاء الجميع مستحقاته، ومن ثم نحدد رغبتنا في التجديد معه من عدمه، ومَن يملك عقدا طويل الأمد فإننا ملتزمون معه بذلك، وسيعود إلينا مع بداية خطة الإعداد القادمة التي غالبا ستنطلق في أغسطس المقبل".

وتمنى المزيدي أن تعود حركة العمل للمطار وعودة الرحلات سريعا، حتى يتمكن منتسبو النادي الأجانب المنتهية عقودهم من العودة إلى بلادهم وإنهاء مسؤولية النادي تجاههم.

العتيبي: التجديد لجميع المدربين

من جهته، أكد أمين سر نادي برقان، أنور العتيبي، أن قرار اللجنة الثلاثية بتأجيل النشاط الرياضي إلى سبتمبر المقبل صائب جدا، بأي خسارة لا تعادل خسارة الأرواح، والمحافظة على الأرواح أهم.

وقال العتيبي: "بالنسبة لبرقان الخسارة المادية كبيرة، لكن الأهم هو المحافظة على الناشئ والشباب. نحن ملتزمون بجميع العقود، وما يترتب عليها من التزامات مادية تجاه منتسبي النادي، سواء أجهزة فنية أو لاعبين".

وأضاف: "الفترة السابقة من الموسم كانت قصيرة، ولم تظهر قدرات المدربين أو اللاعبين بالشكل المطلوب، وهناك اتجاه عام في النادي لتجديد عقود مدربي جميع الألعاب، حتى تكون فرصتهم كاملة في تحقيق النتائج المرجوة بالموسم الجديد، لكن بعد موافقة مجلس إدارة النادي".

وأشار العتيبي إلى أنه سيتم عمل تسوية لعقود المحترفين الأجانب في فريق كرة القدم عن الفترة المتبقية من الموسم الحالي، على أن تكون هناك عقود جديدة مع بداية الموسم في سبتمبر المقبل، كاشفا عن عزم النادي تجديد عقود جميع اللاعبين المعارين في فريق كرة اليد بالموسم الجديد.

واختتم العتيبي كلامه: "مجلس إدارة النادي سيجتمع في أقرب فرصة، لمناقشة واعتماد التصور السابق، حتى يتم إنهاء جميع الإجراءات".

مبارك النزال: الأندية تحتاج إلى 3 أسابيع لإعداد فرقها في جميع اللعبات

حمد الدبوس: من وجهة نظري أرى إلغاء الموسم الرياضي الجاري بشكل كامل